بوتين لم يُهنىء بايدن.. وتلفزيون روسيا يُضخِم مزاعم ترامب حول تزوير الانتخابات الأمريكية

العالم
نشر
4 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
 بايدن مهدداً روسيا والصين وإيران: سيدفعون الثمن إذا فزت

موسكو، روسيا (CNN)-- ضخّم التلفزيون الروسي الحكومي مزاعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، التي لا أساس لها من الصحة، بشأن حدوث تزوير في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، عند تغطيته نتائج السباق في عروضه طوال الأسبوع الماضي.

وكرَر مذيع قناة "روسيا 1"، ديمتري كيسليوف، المعروف بتصريحاته المثيرة للجدل حول حالة الديمقراطيات الغربية، الذي يُطلق عليه غالبًا اسم "زعيم الدعاية الروسية"، مزاعم كاذبة يوم الأحد بشأن سرقة الانتخابات وتزوير الاقتراع عبر البريد.

وقال كيسليوف: "يبدو من المستحيل إعادة فرز الأصوات بشكل صحيح، هل يمكنك أن تتخيل نوع المساحة المُتوفرة لسوء التصرف؟"

وأضاف كيسليوف: "بدون أي تدخل أجنبي، تُجرى الانتخابات الأمريكية بطريقة قذرة، وهناك الكثير من الأشخاص الذين يرغبون في التدخل وإعادة عرض النتائج داخل أمريكا، وفي هذه الفوضى ضاع كل الأمل في التعبير الصادق عن إرادة الشعب".

كما اتهم "زعيم الدعاية الروسية" الشبكات الإخبارية الأمريكية بالتحيز، بعد أن قطع العديد منها بث خطاب مباشر من الرئيس دونالد ترامب عندما زعم أن الانتخابات سُرقت منه باستخدام بطاقات اقتراع "غير قانونية".

وقال كيسليوف: "الانتخابات هي أيضًا مؤسسة، ولأن الانتخابات الأمريكية ليس لها نتائج صحيحة ولا أمل في الحصول عليها، فقد تم تدمير مؤسسة الانتخابات".

كما كرَر مضيفو برنامج تلفزيوني روسي آخر "60 دقيقة"، الادعاء بشأن بطاقات الاقتراع عبر البريد في برامجهم على مدار الأسبوع، وألمحوا لجمهورهم أن "الحرب الأهلية" يمكن أن تتكشف في الولايات المتحدة بعد الانتخابات.

وإلى الآن، لم يصدر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، رسالة تهنئة إلى الرئيس المنتخب جو بايدن. وفي 2016، أرسل الكرملين رسالة إلى الرئيس دونالد ترامب في غضون ساعات منذ بدء السباق.

بينما وجد كونستانتين كوساتشيف، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ بالبرلمان الروسي، "لحظة تفاؤل" في فوز جو بايدن.

وكتب كوساتشيف عبر فيسبوك: "يبدو أن موضوع التأثير الروسي على الانتخابات الرئاسية الأمريكية سوف يتراجع بشكل كبير عن السياق السياسي الداخلي الأمريكي... ليس الأمر كما لو كنا نؤمن بإيقاظ في واشنطن ولكن على الأقل قد يزول المُسبب للتوتر الرئيسي. ألن يكون هذا سببًا لاستئناف المحادثات حول الحد من التسلح، على سبيل المثال؟ نحن مستعدون بالتأكيد".

وفي الفترة التي سبقت الانتخابات، لم تتوصل الدولتان إلى اتفاق لتمديد معاهدة تخفيض الأسلحة النووية الرئيسية (ستارت الجديدة)، التي كانت إدارة ترامب تدفع نحوها قبل يوم الانتخابات.

وأشار بوتين سابقًا إلى أنه يرى المعاهدات الاستراتيجية باعتبارها إحدى النقاط المُحتملة للتعاون مع بايدن في حالة انتخابه.

وفي أواخر أكتوبر تشرين الأول، وصف بايدن روسيا بأنها "التهديد الرئيسي" للأمن القومي الأمريكي خلال مقابلة مع برنامج 60 دقيقة، المُذاع عبر شبكة CBS الأمريكية.

وحينها، قال ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، إن روسيا لا توافق على تصريحات بايدن، قائلا إن مثل هذه الخطابات تضخم "الكراهية تجاه الاتحاد الروسي".

 

نشر