رسالة مُسجلة صدرت من سيارة انفجار ناشفيل قالت إن قنبلة ستنفجر خلال 15 دقيقة

العالم
نشر
6 دقائق قراءة

(CNN)-- قالت السلطات الأمريكية إن انفجارا هز وسط مدينة ناشفيل عاصمة ولاية تينيسي، صباح عيد الميلاد، وأسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص على الأقل وإلحاق أضرار بعشرات المباني، فيما يعتقد أنه عمل "متعمد".

وفقًا للشرطة، كان الضباط في قسم شرطة مترو ناشفيل يستجيبون لنداء إطلاق النار في حوالي الساعة 5:30 صباحًا يوم الجمعة عندما صادفوا عربة سكن متنقلة متوقفة أمام مبنى إرسال AT & T في الجادة الثانية للمدينة.

وقال قائد شرطة مترو ناشفيل، جون دريك، خلال مؤتمر صحفي الجمعة، إن العربة الترفيهية كانت تعرض رسالة مسجلة تشير إلى أن قنبلة ستنفجر في غضون 15 دقيقة.

وأضافت الشرطة أن الضباط لم يروا أي دليل فوري على إطلاق الرصاص، لكنهم طلبوا وحدة الأجهزة الخطرة وبدأوا في إجلاء سكان الحي.

وقال المتحدث باسم الشرطة دون آرون، إن فرقة المتفجرات كانت تستجيب للنداء عندما انفجرت العربة في الساعة 6:30 صباحًا.

وتابع: "نعتقد أن هذا كان عملاً متعمدًا. لقد لحق ضرر كبير بالبنية التحتية هناك".

تم نقل ثلاثة أشخاص من مكان الحادث إلى المستشفيات، لكن لم يكن أي منهم في حالة حرجة، وفقًا للمتحدث باسم وحدة إطفاء ناشفيل جوزيف بليزانت.

وقال آرون إن قوة الانفجار أسقطت ضابطا، وتسببت في فقدان سمع آخر - ونأمل أن يكون ذلك مؤقتا. لكن لم يصب أي من الضباط بجروح خطيرة.

وقال مكتب التحقيقات الفيدرالي لشبكة CNN، إن مكتبه الميداني في ممفيس يتولى التحقيق.

ولم تكن هناك تهديدات موثوقة معروفة في منطقة ناشفيل من شأنها أن تشير إلى هجوم وشيك في عيد الميلاد أو قبله، حسبما قال مصدر فيدرالي لتطبيق القانون لشبكة CNN.

وأشار مصدر ثان في إنفاذ القانون إلى أن السلطات الفيدرالية ليست على علم بأي حديث لافت على مستوى البلاد من قبل جماعات متطرفة معروفة من شأنه أن يشير إلى أي مخططات لشن هجمات في فترة الأعياد.

وتم إطلاع المدعي العام الأمريكي بالإنابة جيف روزن على الحادث في وقت مبكر من صباح اليوم، بحسب المتحدث باسمه، "ووجه بإتاحة جميع موارد وزارة العدل للمساعدة في التحقيق".

وقال البيت الأبيض إن الرئيس دونالد ترامب اطلع على الحادث أيضاً وسيتلقى "تحديثات منتظمة".

وقال حاكم ولاية تينيسي بيل لي، في بيان على تويتر، إن الدولة "ستوفر كل الموارد اللازمة" لتحديد سبب الانفجار.

كل شيء في الشارع كان يحترق

وقال شاهد العيان باك مكوي لشبكة CNN، إن الانفجار وقع أمام منزله مباشرة، مما تسبب في تهشم نوافذه.

وأضاف أن "كل شيء في الشارع اشتعلت فيه النيران... كانت هناك ثلاث سيارات تحترق بالكامل".

وقال مكوي إنه استيقظ على ما يعتقد أنه طلقات نارية قبل حوالي 10 دقائق من الانفجار. وقال إنه نهض ونظر من النافذة، لكنه عاد إلى الفراش عندما لم ير أي شيء.

وعندما سُئل عما إذا كان الضجيج الذي سمعه قد يكون شيئًا آخر غير إطلاق النار، أكد ماكوي أنه يعتقد أنه كان كذلك، قائلاً إنه يمتلك سلاحًا ويطلق النار، لذلك فهو على دراية بصوت الطلقات النارية.

وقال آرون إن المحققين يجرون بحثًا ثانويًا عن المباني في وسط المدينة، خاصة تلك الموجودة في الجادة الثانية، للتأكد من عدم احتياج أي شخص للمساعدة.

وقبل الانفجار، كان الضباط يتنقلون من منزل إلى منزل أو من شقة إلى أخرى لإبلاغ السكان بالوضع. قال إن ضابطا أعاد توجيه رجل كان يمشي مع كلب في الجادة الثانية قبل انفجار العربة الجوالة.

وأكد أن المسؤولين لا يعرفون ما إذا كان أحد داخل السيارة عندما وقع الانفجار، وأن الشرطة ليست على علم بأي محاولة تفجير أخرى.

وقال رئيس بلدية ناشفيل، جون كوبر، لشبكة CNN، إن عشرات المباني قد تضررت، معظمها بسبب انفجار الزجاج. ولفت العمدة إنه تم إخلاء بعض المباني، لكنه لا يعرف عدد المباني أو عدد الأشخاص المتضررين.

وقال: "في الوقت الحالي، هناك قدر كبير من التلف الزجاجي في الجادة الثانية".

ويقع الشارع على حافة منطقة الضيافة والسياحة في مدينة تينيسي في جزء تاريخي قديم من المدينة.

وأخبر جون كوبر قناة WSMV التابعة لشبكة CNN، أن الانفجار "حدث عندما لم يكن هناك أحد في الجوار".

وقال: "لحسن الحظ، ليس هناك الكثير من الناس".

وأظهرت لقطات من قناة WTVF الدخان يتصاعد من حريق في الشارع، مع تناثر الحطام في المنطقة.

وقال شاهد العيان باك مكوي لشبكة CNNـ إنه عندما نظر إلى الخارج بعد الانفجار، وجد أن الأشجار سقطت وكان الزجاج المكسور في كل مكان. ورأى الناس يخرجون من شققهم بحيواناتهم. وقال إن رجال الإطفاء طلبوا منه الابتعاد قدر الإمكان عن المنطقة.

واختتم حديثه بقوله: "لم يتبق شيء في الجادة الثانية".

 

نشر