159 مفقودًا و4 قتلى في انهيار عقار ميامي.. إليك ما نعرفه حتى الآن

العالم
نشر
4 دقائق قراءة
فيديو يظهر عمل فرق الإنقاذ للعثور على ناجين انهيار مبنى في فلوريدا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- لا يزال ما لا يقل عن 159 شخصًا في عداد المفقودين بعد انهيار مبنى سكني جزئيًا في منطقة سيرفسايد بمقاطعة ميامي ديد في ولاية فلوريدا الأمريكية.

وفيما تسابق فرق البحث والإنقاذ الزمن للعثور على ناجين، قال مسؤولون إن أربعة أشخاص على الأقل لقوا مصرعهم في الحادث.

وهناك حتى الآن 31 شخصًا من ست دول في أمريكا اللاتينية تم الإبلاغ عن فقدهم في انهيار المبنى.

وأبلغت الأرجنتين عن 9 في عداد المفقودين، و6 على حدة من باراغواي وكولومبيا وفنزويلا، إضافة إلى 3 من أوروغواي.

ومن بين المفقودين في انهيار عقار ميامي ابن عم ميشيل باشيليت الرئيسة السابقة لتشيلي والمفوضة السامية الحالية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، بحسب باسكال بونفوي التي قالت لـCNN Chile إن والدها هو ابن عم ميشيل باشيليت.

وقالت بونفوي لشبكة CNN إنها لم تتمكن من التواصل مع والدها، الذي كان يعيش في مبنى سكني انهار في ميامي، في وقت مبكر من يوم الخميس.

في سياق متصل، أكد مكتب الاتصالات برئاسة باراغواي، أن سيدة باراغواي الأولى سيلفانا لوبيز موريرا موجودة في فلوريدا، حيث يستمر البحث عن أختها وعائلة أختها.

وكانت شقيقة السيدة الأولى، صوفيا لوبيز موريرا، وزوجها لويس بيتنغيل وثلاثة أطفال في الولايات المتحدة لتلقي التطعيمات ضد كوفيد -19 في وقت انهيار مبنى ميامي، وفقًا لما قاله وزير خارجية باراغواي يوكليدس أسيفيدو لشبكة CNN en Espanol، الخميس.

يأتي هذا فيما من المتوقع أن يقوم الرئيس الأمريكي جو بايدن، الجمعة، بالتعليق على انهيار المبنى، بعد إصدار إعلان طارئ خلال الليل للسماح بالمساعدة الفيدرالية، وفقًا لمسؤول في الإدارة الأمريكية.

ويجب أن يأتي طلب المساعدة الرسمي من مكتب حاكم الولاية. وطوال يوم الخميس، لم يحدث ذلك، وهو ما صدم المسؤولين في البيت الأبيض بأنه غير معتاد، وذلك قبل أن يطلبه في وقت متأخر من الليلة الماضية.

وقال بايدن لشبكة CNN مساء الخميس: "أنا في انتظار مكالمة منه إذا كان بحاجة إلى المساعدة. قلنا له إنها متاحة. لقد اتصل فريقي. لم أتحدث معه شخصيًا بعد".

كان الحاكم الجمهوري أحد أكبر منتقدي بايدن، ويُنظر إليه على نطاق واسع داخل الحزب الجمهوري باعتباره المنافس الأكبر في السباق الرئاسي لعام 2024.

ولا توجد خطط فورية لسفر الرئيس إلى فلوريدا. وقال مسؤول في البيت الأبيض: "سنبقى على اتصال بالمسؤولين على الأرض - التركيز الحالي على الإنقاذ والتعافي ويجب أن يكون عليهما".

ما نعرفه عن المبنى:

لا يزال سبب الانهيار مجهولاً. تم تشييد المبنى في 1981، وفقًا لسجلات عقارات مقاطعة ميامي على الإنترنت. تم تعزيز معايير البناء بعد إعصار أندرو المدمر للغاية في 1992.

وقال شيمون ودوينسكي، الأستاذ في معهد البيئة بجامعة فلوريدا الدولية، لشبكة CNN إنه قرر في دراسة أجريت العام الماضي أن العقار أظهر علامات على التآكل في التسعينيات.

كان العقار ذا معدل "هبوط" يبلغ حوالي 2 ملم في الفترة من 1993 إلى 1999، وفقًا لدراسته، التي نشرتها لأول مرة USA Today. بينما قال ودودينسكي إن هذا الغرق وحده لن يتسبب على الأرجح في انهيار الشقة، إلا أنه قال إنه قد يكون عاملاً مساهماً.

وقال كينيث ديركتور، محامي جمعية سكان العقار، إن المبنى خضع "لعمليات تفتيش هندسية شاملة خلال الأشهر العديدة الماضية" استعدادًا لشهادة امتثال مدتها 40 عامًا.

نشر