الرئيس الأمريكي يشهد وصول رفات الجنود الأمريكيين الذين قُتلوا في هجوم مطار كابول

العالم
نشر
دقيقتين قراءة

(CNN) -- شهد الرئيس الأمريكي، جو بايدن، الأحد، وصول 13 حالة ملفوفة بالأعلام لرفات جنود أمريكيين قتلوا في أفغانستان إلى قاعدة دوفر الجوية بالولايات المتحدة.

وحضور الرئيس "النقل الكريم" من أخطر المسؤوليات التي تقع على عاتق أي قائد عسكري أمريكي. بعد لقائه مع عائلات الجنود، وقف بايدن ونظر بينما كان يتم نقل الحالات من طائرة شحن C-17 إلى شاحنات نقل الجثث الرمادية.

وهذه هي المرة الأولى التي يحضر فيها بايدن "نقلًا كريمًا" منذ توليه منصبه قبل سبعة أشهر، ويأتي في الوقت الذي يسحب فيه جميع القوات الأمريكية من أفغانستان.

ولقى 13 جنديًا أمريكيًا مصرعهم خلال هجوم إرهابى خارج بوابات مطار كابول يوم الخميس أثناء قيامهم بالمساعدة في مهمة جوية ضخمة لإجلاء المواطنين الأمريكيين والأفغان المعرضين للخطر من البلاد.

وكان أصغر الجنود الأمريكيين يبلغ من العمر 20 عامًا وأكبرهم عمره 31 عامًا. وأتوا من ولايات ماساتشوستس وكاليفورنيا ونبراسكا وإنديانا وتكساس وميسوري ووايومنغ وأوهايو وتينيسي.

ويشار إلى أن مقتل جنود أمريكيين في هجوم مطار كابول هو الأول بأفغانستان منذ فبراير/ شباط 2020، عندما قتل جنديان في معركة في إقليم ننجرهار. وحضر الرئيس دونالد ترامب حينها "النقل الكريم" عندما عاد رفاتهم إلى قاعدة دوفر الجوية.

ووصف بايدن في بيان يوم السبت الجنود القتلى بأنهم "أبطال قدموا تضحيات كبيرة في خدمة أسمى مثلنا الأمريكية، وفي الوقت نفسه إنقاذ أرواح الآخرين".

وقال "إن شجاعتهم ونكران الذات قد مكنتا أكثر من 117 ألف شخص معرضين للخطر من الوصول إلى بر الأمان حتى الآن"، في إشارة إلى عدد الأشخاص الذين تم نقلهم جوا من كابول.

نشر