تواصل الاشتباكات في بنجشير.. و"جبهة المقاومة" تعترف بصعوبة الوضع أمام تقدم طالبان

العالم
نشر
دقيقتين قراءة

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) – تواصلت الاشتباكات في أجزاء مختلفة من وادي بنجشير شمال أفغانستان، السبت، إذ يحاول مقالتو الجبهة الوطنية للمقاومة الأفغانية التصدي لهجوم طالبان على الوادي.

وقال متحدث باسم طالبان لـCNN السبت إن قوات الحركة حققت "تقدما ملحوظا" وسيطرت على 4 مناطق في المقاطعة الجبليةـ بعد أن هاجمت طالبان بنجشير من اتجاهات مختلفة ويبدو أنها تسهدف عاصمة المقاطعة، بازراك.

وغردت منظمة إنسانية تنشط في المنطقة وتسمى "Emergency International" عبر صفحتها الرسمية على تويتر السبت قائلة: "في ليل الجمعة 3 سبتمبر، نجحت قوات طالبان في التوغل أكثر داخل وادي بنجشير، ووصلت إلى بلدة عنابة التي يقع فيها المركز الجراحي التابع المنظمة ومركز الولادة، ولم يرصد أي تدخل بعمل المنظمة حت اللحظة، وقد وصلنا عدد قليل من المصابين إلى مركز عنابة الجراحي"، وتبعد عنابة بضع كيلومترات من بزاراك.

وفي رسالة مصورة الجمعة، قال نائب الرئيس الأفغاني السابق، أمير الله صالح، إن ضحايا سقطوا من الجانبين، وقد غادر صالح بنجشير عند سقوط الحكومة السابقة في أغسطس/آب.

وأضاف المسؤول الأفغاني السابق قائلا: "بلا شك نحن في موقف صعب، نحن تحت اجتياح طالبان"، لكنه أردف قائلا: "لن نستسلم، نحن نقف من أجل أفغاستان".

وفي وقت سابق الجمعة، أعلنت الجبهة الوطنية للمقاومة صدها هجوم "عدائي" وهزمها ميليشيا تابعة لطالبان في "خواك باس" شمال شرق بنجشير.

يذكر أن الجبهة الوطنية للمقاومة هي حركة مسلحة معارضة لحكم طالبان التي سيطرت على أفغاسناتن منذ شهر أغسطس/آب الماضي.

نشر