زعماء مجموعة السبع في إيطاليا وسط سعي لحل معضلات سياسية في بلادهم

العالم
نشر
6 دقائق قراءة

(CNN)— تلف صورة ضعف سياسي على أغلب قيادات التجمع السنوي لزعماء مجموعة السبع (أكبر الاقتصادات الرائدة في العالم)، وذلك في وضعٍ يعتبر غير مسبوقٍ من نوعه.

ويثير الوضع تساؤلاتٍ حول مدى فعالية "اللجنة التوجيهية للعالم الحر"، كما وصف مساعدو الرئيس الأمريكي، جو بايدن، مجموعة السبع، في ظل الغضب والسخط من شعوبها.

وتأتي قمة مجموعة السبع بعد أقل من أسبوع من سيطرة أحزاب اليمين المتشدد على الانتخابات البرلمانية الأوروبية وقبل الانتخابات الحاسمة في فرنسا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، وتعقد قمة مجموعة السبع وسط قلق مزعج بشأن عودة الشعبَوية.

وفي حفل عشاء رسمي أقيم على شرف بايدن في قصر الإليزيه في باريس، الأسبوع الماضي، تحدث المشرعون الفرنسيون بشفافية عن مخاوفهم من فوز محتمل لدونالد ترامب، وفقًا لأحد الحضور.

كان ذلك قبل يوم واحد من تكبد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خسائر فادحة أمام اليمين المتشدد، الذي دفعه إلى حل الجمعية الوطنية والدعوة إلى انتخابات مبكرة.

وتشكل المخاوف بشأن الهجرة وعبء الدفاع عن أوكرانيا جزءاً من الدافع وراء التحول نحو اليمين. حيث تعد هذه قضايا مركزية بالنسبة لمجموعة السبع منذ انضمام بايدن إلى المجموعة في عام 2021، وتَعد بأن تكون مرة أخرى الموضوع الرئيسي لقمة هذا العام.

وسيعقد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي مؤتمراً صحفياً مشتركاً مع بايدن، الخميس.

ويتعرض القادة لضغوط لإيجاد سبل لتغيير الزخم في ساحة المعركة، في ظل استيلاء روسيا على زمام المبادرة وسط تأخّر في الدعم الأمريكي، وهو ما اعتذر عنه بايدن لزيلينسكي الأسبوع الماضي، قائلا: "لقد واجهنا صعوبة في تمرير مشروع القانون، الذي كان علينا إقراره من بعض أعضائنا المحافظين للغاية والذي كان يحتوي على أموال، حيث أنهم عرقلوه.. لكننا أنجزنا الأمر أخيرًا."

وقبل القمة، كان الدبلوماسيون يضعون اللمسات الأخيرة على خطط لإقراض أوكرانيا عشرات المليارات من الدولارات لإعادة بناء بنيتها التحتية المدمرة، ممولة من فوائد الأصول الروسية المجمدة. وكانت الخطة المعقدة إلى حد ما، والتي استغرقت سنوات حتى يتوصل الحلفاء الغربيون إلى توافق في الآراء بشأنها، لكنها لا تزال قيد المناقشة أثناء سفر بايدن إلى إيطاليا.

وكان بايدن يخطط لتقديم اتفاقية أمنية ثنائية جديدة مع أوكرانيا، وهي صفقة ترسم مسارًا للعلاقة الأمنية طويلة الأمد بين الولايات المتحدة وكييف، ولكن يمكن أيضًا التراجع عن ذلك من قبل إدارات أمريكية مستقبلية.

والواقع أن شبح تغيير القيادة في الولايات المتحدة وخارجها يشكل الخلفية غير المستقرة لقمة مجموعة السبع هذا العام، الأمر الذي يضفي درجة من الإلحاح على عمل هذه المجموعة.

وقال المدير الأول لمركز الاقتصاد الجيولوجي في المجلس الأطلسي، جوش ليبسكي: "هذه ليست مجموعة السبع العادية"، في إشارة إلى سلسلة الانتخابات المقبلة والمجموعة الأوسع المدعوة لحضور قمة هذا العام، موضحا: "إنك تسمع هذا كثيراً عندما تتحدث إلى المسؤولين الأميركيين والأوروبيين: إذا لم نتمكن من إنجاز هذا الآن، سواء كان ذلك بشأن الصين، أو بشأن الأصول، فقد لا تتاح لنا فرصة أخرى. لا نعرف كيف سيبدو العالم بعد ثلاثة أشهر، أو ستة، أو تسعة أشهر من الآن".

ومن بين زعماء مجموعة السبع، فإن مضيفة القمة، رئيسة الوزراء الإيطالية اليمينية جيورجيا ميلوني، هي التي تبدو على الأرضية السياسية الأكثر استقراراً، إذ برزت باعتبارها الزعيمة الأوروبية الوحيدة لمجموعة السبع التي عززتها انتخابات البرلمان الأوروبي التي جرت الأسبوع الماضي.

ووجد بايدن الذي كان متشككاً وعبّر علناً عن مخاوفه بشأن نسخة ميلوني من الشعبوية اليمينية، في الزعيمة الإيطالية حليفاً غير متوقع إلى حد ما بشأن أوكرانيا. لقد خالفت زعماء اليمين المتشدد في أماكن أخرى باعتبارها مؤيدًا قويًا لاستمرار المساعدات لكييف.

بايدن وبمجرد اعرابه علنا عن مخاوفه بشأن رمزية ميلوني الشعبوية اليمينية، وجد الرئيس الأمريكي بدلاً من ذلك فيها حليفاً غير محتمل إلى حد ما بملف أوكرانيا. إذ خالفت ميلوني زعماء اليمين المتشدد في أماكن أخرى باعتبارها مؤيدًا قويًا لاستمرار المساعدات لكييف.

ومع ذلك، تختلف ميلوني وبايدن حول عدد من المواضيع الأخرى. حيث جذبت ميلوني مقارنات لها مع ترامب في كلمة ألقتها أمام مؤتمر العمل السياسي المحافظ في عام 2022، في حين أن حزبها "إخوة إيطاليا" له جذور فيما بعد الفاشية.

وقالت ميلوني في وقت مبكر، الاثنين، عقب انتخابات الاتحاد الأوروبي بحسب رويترز، "أنا فخورة بأن إيطاليا ستقدم نفسها إلى مجموعة السبع، وإلى أوروبا بأقوى حكومة على الإطلاق، هذا شيء لم يحدث في الماضي ولكنه يحدث اليوم، إنه أمر يبعث على الرضا ومسؤولية كبيرة في الوقت نفسه".

زعماء فرنسا وألمانيا يتعاملون مع مجموعات مختلفة للغاية من الظروف السياسية، إذ وبعد صعود اليمين المتشدد، يخاطر ماكرون الآن بإجراء انتخابات برلمانية في غضون أسابيع قليلة، وهو ما قد يلحق ضررا شديدا بقدرته على الحكم خلال السنوات الثلاث المتبقية من ولايته.