رئيس البنك الدولي يدعو لدعم الأردن في مواجهة تحديات الأزمة السورية

رئيس البنك الدولي يدعو لدعم الأردن في مواجهة تحديات الأزمة السورية

اقتصاد
نُشر يوم الأربعاء, 04 يونيو/حزيران 2014; 08:01 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 01:19 (GMT +0400).
رئيس البنك الدولي يدعو لدعم الأردن في مواجهة تحديات الأزمة السورية

عمان، الاردن (CNN)-- دعا رئيس مجموعة البنك الدولي جيم يونغ كيم الأربعاء، المجتمع الدولي إلى دعم الأردن في مواجهة تبعات أزمة اللجوء السورية، فيما لفت إلى أن هناك مناقشات ما تزال جارية بشأن منح الأردن مخصصات جديدة لدعم المشاريع التنموية المحلية.

وجاءت دعوة كيم خلال مؤتمر صحفي عقده في العاصمة عمان في إطار جولة إلى عدد من دول المنطقة من بينها لبنان والسعودية تخللها زيارة إلى مخيم الزعتري للاجئين السوريين شمال البلاد.

وقال كيم خلال المؤتمر الذي حضره موقع CNN بالعربية، إن البنك يتطلع إلى إنهاء الأزمة السورية وإعادة الاستقرار والسلام إلى المنطقة، فيما أكد دعم البنك المتواصل للمملكة في مواجهة أزمة اللجوء السورية.

ولفت كيم خلال المؤتمر إلى أن من بين الجهود التي بذلها البنك، إنشاء صندوق مخصص للدول المانحة من المجتمع الدولي لدعم الدول المستضيفة للاجئين السوريين بقيمة 53 مليون دولار أمريكي، وتقديم البنك 150 مليون دولار العام الماضي من العام الجاري للمملكة كمساعدات إضافية.

ومن بين الدعم الإضافي من البنك إلى المملكة، فقد أشار إلى ما تم الإعلان عنه في آذار من العام الجاري 2014 من موافقة بمنح الأردن قرضا ميسرا قيمته 250 مليون دولار أمريكي دعما للخزينة لمواجهة أعباء الأزمة السورية.

وعن زيارته إلى مخيم الزعتري للاجئين السوريين شمال المملكة، قال كيم: "لقد اطلعت على إمكانيات هائلة من الخدمات في المخيم.. وانا أدعو المجتمع الدولي لتحمل مسؤوليته تجاه الأردن."

ولفت كيم بحضور وزير التخطيط والتعاون الدولي الأردني إبراهيم سيف، إلى أن هناك مباحثات بشأن استفادة الأردن من الذراع الاستثماري للبنك لدعم المشاريع التنموية المحلية في البلاد، في عدد من القطاعات الخدماتية وبواقع مبالغ تقدر بنحو 700 إلى 800 مليون دولار.

وفي هذا الشأن قال سيف إن هناك فرصة متاحة أمام الأردن للاستفادة من تلك المنح لدعم المشاريع الاستثمارية الجديدة، مشيرا الى أن هناك مراجعة تجرى مع البنك بشأن استراتيجية الشراكة القطرية للأعوام (2012- 2015 ). 

وتشير تقارير رسمية لوزارة التخطيط الأردنية إلى أن التكلفة المباشرة لاستضافة السوريين في المملكة تقترب من 700 مليون دولار سنويا، فيما تقدر تكلفة احتياجات البنى التحتية 870 مليون دولار سنويا، ويصل اجمالي التكلفة سنويا نحو 1.7 مليار دولار، بينما تشير تقديرات منظمات الأمم المتحدة التكلفة السنوية بـ 2.1 مليار دولار للعام 2013 و3.2 مليار دولار للعام 2014.

إلى ذلك، نقلت وكالة الأنباء الأردنية بترا عن أندرو هاربر ممثل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في الأردن خلال زيارته لمخيم الزعتري مطالبته البنك الدولي بأن يتم تحويل قروض البنك الى منح تدعم جهود الاردن في الايواء واحداث نقلة نوعية في طريقة التعاطي مع اعباء اللجوء.

تغطية ذات صلة

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"هديل غبون","branding_ad":"MME","branding_partner":"","broadcast_franchise":"","friendly_name":"رئيس البنك الدولي يدعو لدعم الأردن في مواجهة تحديات الأزمة السورية","full_gallery":"FALSE","gallery_name":"","gallery_slide":"","publish_date":"2014/06/04","rs_flag":"prod","search_results_count":"","search_term":"","section":["business"],"template_type":"adbp:content","topic":"","video_collection":"","video_hpt":"","video_opportunity":"0","video_player_type":""}