المشروبات الكحولية في المغرب.. بين قانون يحظر بيعها للمسلمين واقتصاد يستفيد من إنتاجها

المشروبات الكحولية في المغرب.. بين قانون يحظر بيعها للمسلمين واقتصاد يستفيد من إنتاجها

العالم
نُشر يوم الثلاثاء, 13 أكتوبر/تشرين الأول 2015; 03:51 (GMT +0400). آخر تحديث الثلاثاء, 02 اغسطس/آب 2016; 05:28 (GMT +0400).
المشروبات الكحولية في المغرب.. بين قانون يحظر بيعها للمسلمين واقتصاد يستفيد من إنتاجها

تقرير: إسماعيل عزام

الرباط، المغرب (CNN)—قبل أسبوع من الآن، خرجت السلطات المغربية بقرار يمنع تنظيم مهرجان لشرب الجعة في الدار البيضاء، ممّا أنهى حالة من الجدل عن مشروعية هذا النشاط الذي أرادت تنظيمه إحدى كبريات شركات الخمور المغربية، خاصة وأنها المرّة الأولى التي ترغب فيها شركة بنشاط من هذا القبيل.

بيدَ أن منع السلطات المغربية للمهرجان بدعوى عدم مراعاته للقوانين الجاري بها العمل، لا ينفي انتشار استهلاك المشروبات الكحولية في المغرب، ولا يمنع الدولة من الإقرار باستفادتها الاقتصادية الكبيرة من المشروبات الكحولية، فالمغرب يعدّ أكبر مصنع للنبيذ في العالم العربي، إذ يخصّص 37 ألف فدان لزراعة العنب أو الكروم الخاص بالنبيذ.

نشاط واسع واستهلاك واضح

وتنشط زراعة النبيذ في منطقة مكناس البعيدة بحوالي 140 كيلومترًا شرق الرباط منذ عقود طويلة، وقد ازدهرت كثيرًا هذه الزراعة خلال الفترات الاستعمارية، عندما استغلت السلطات الفرنسية الأجواء المغربية لتطوير هذه الزراعة التي استمرت بعد رحيل الفرنسيين، ومكّنت رجال أعمال مغاربة من أرباح خيالية، من بينهم إبراهيم زنيبر الذي يمتلك العديد من المعامل في مدينة مكناس.

علاقة المغرب بالمشروبات الكحولية لا تتوقف عند الإنتاج فقط، بل كذلك في الاستهلاك داخل المغرب، فتقرير رويترز الصادر عام 2013 يشير إلى أن المغاربة يستهلكون سنويًا 131 مليون لتر من الكحول، غالبيته من الجعة التي تنشط كذلك عملية إنتاجها بالمغرب، إلى جانب النبيذ ومنتجات مستوردة كالفودكا.

وتشير منظمة الصحة العالمية في تقرير لها إلى أن المغربي يستهلك سنويًا 17 لتراً من المشروبات الكحولية، وذلك في المرتبة الخامسة عربيًا، وإلى أن المعدل المغربي في الاستهلاك يتجاوز دولاً غربية كثيرة منها فرنسا والولايات المتحدة.

"الحكومة واقعة في حرج، فهي تستفيد من عائدات الخمر رغم المرجعية الإسلامية للحزب الذي يقودها، فقد صرّح وزير العدل والحريات سابقًا أنه لن تمنع رخص جديدة لبيع الخمر، لكنها مُنحت. التناقض موجود بين خطاب سياسي محافظ يحثّ على محاربة المشروبات الحكولية، وبين واقع تستفيد منه الدولة ماديًا من استهلاك هذه المواد"، يقول أحمد عصيد، ناشط علماني لـCNN بالعربية.

في الجانب الآخر، يقول خالد الرحموني، عن حزب العدالة والتنمية لـCNN بالعربية:" الاقتصاد المغربي غني بالكثير من الموارد التي تثري انتاجيته، وليس قاصرًا أبدًا على المواد المحرّمة. وموضوع إنتاج الخمور يدخل في إطار منطق اقتصادي قديم لن تغيّره لا الحكومة الحالية ولا أيّ حكومة اخرى. أعتقد أن نقاش الخمور هو نقاش مغلوط، لأن الأولوية الآن في النقاش لمشاريع أخرى من قبيل الصحة والتعليم وخلق الثروة ومعالجة الاختلالات الاجتماعية".

قانون يمنع بيع الكحول للمسلمين

ينظم قانون صدر عام 1967 عملية بيع المشروبات الكحولية بالمغرب، إذ يشترط الحصول على رخصة خاصة لكل من يرغب بذلك، ويمنع هذا القانون على التجار بيع هذه المشروبات إلى المسلمين المغاربة، ويضع عقوبات حسبية لكل من خالف ذلك قد تصل إلى ستة أشهر.

غير أن واقع الأرقام يؤكد أن المشروبات الكحولية لم تكن لتنتعش في المغرب لولا إقبال المغاربة عليها، وذلك في بلد يسكنه المسلمون بغالبية شبه مطلقة مقابل بعض الأقليات التي لا يتجاوز عددها على الأكثر بضعة آلاف، خاصة وأن المغرب لا يسجل أرقامًا مرتفعة فيما يخصّ إقبال السياح الغربيين بما يجعل من الاستهلاك يتجه في المجمل للقادمين من الخارج.

"الاستفادة من عائدات الخمر ومنع المغاربة في الآن نفسه استهلاكه تعدّ مفارقة مضحكة، علمًا أن الدولة تتسامح مع المواطنين في استهلاك الخمر، ولا يتدخل رجال الأمن إلّا عند الرغبة في الانتقام من شخص ما كي تتم معاقبته"، يقول أحمد عصيد، مضيفًا:" الدولة تتعامل مع جميع المغاربة، باستثناء الطائفة اليهودية التي لا يتجاوز عددها 3500 شخص، على أنهم مسلمين، لذلك فكل مغربي مسلم، وبالتالي ممنوع قانونيًا من شرب الخمر".

وإذا كان عصيد يرى أن إسلامية الدولة لا تعني التضييق على الحريات الفردية، وضرورة تغيير القانون الحالي بما ينهي حظر بيع المواد الكحولية للمغاربة، لا سيما أن الدولة تستفيد من هذه المواد، فإن خالد الرحموني يرى أن الإسلام هو مرجعية للدولة والمجتمع، وهو ما تحدد في الدستور.

ويتحدث الرحموني أنه لا يمكن سّن قانون يخالف أسس الدولة، وأن حزبه مقتنع تمامًا بضرورة الإبقاء على منع استهلاك المغاربة المسلمين للخمور، مستطردًا أن سلوك المغاربة لا يجب أن يعالج فقط بالنص القانوني، بل هناك التوجيه الاجتماعي ومؤسسات التنشئة الاجتماعية، وأن الإكراه لا يجب أن يكون وسيلة لضبط مثل هذه السلوكيات.

هل يتراجع استهلاك الخمر في المغرب؟

ويظهر من بعض الأرقام أن قطاع الكحول في المغرب لا يعيش أزهى فتراته في الآونة الأخيرة، فقد سبق لموقع هسبريس المغربي أن أورد تراجع الواردات المغربية من المشروبات الكحولية بنسبة قاربت 52 في المئة عام 2014، وذلك في وقت قرّرت فيه الحكومة زيادة الضرائب على هذه المشروبات، بنسبة 40 في المئة.

الانخفاض ذاته ظهر في استفادة الخزينة العامة من عائدات المشروبات الكحولية، فبعدما سجلت عام 2013 حوالي 740,4 مليون درهم (76,8 مليون دولار) فقط للجعة و501,7 مليون درهم (52,1 مليون دولار) للنبيذ والمشروبات الكحولية الأخرى، سجلت عام 2014 ما يقارب708,7 مليون درهم  (73,5 مليون دولار) بالنسبة للجعة، و465,5 مليون درهم (48,3 مليون دولار) بالنسبة للنبيذ وبقية المشروبات الأخرى، حسب جريدة ليكونوميست. 

غير أن الجريدة الاقتصادية "لافي إيكو" أكدت في تقرير صدر قبل أيام، أن استهلاك المشروبات الكحولية المنتجة بطريقة تقليدية، وصل إلى رقم قياسي عام 2014، بما يعادل 700 ألف هيكتولتر، وأن فقط نسبة قليلة من هذا الرواج هو ما يتم تسجيله رسميًا.

تغطية ذات صلة

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"abdeali","branding_ad":"World_Branding","branding_partner":"","broadcast_franchise":"","friendly_name":"المشروبات الكحولية في المغرب.. بين قانون يحظر بيعها للمسلمين واقتصاد يستفيد من إنتاجها","full_gallery":"FALSE","gallery_name":"","gallery_slide":"","publish_date":"2015/10/13","rs_flag":"prod","search_results_count":"","search_term":"","section":["business"],"template_type":"content: no media","topic":"","video_collection":"","video_hpt":"","video_opportunity":"0","video_player_type":""}