بعد انخفاضه لثلاثة أشهر.. التضخم يعاود الارتفاع في تركيا

اقتصاد
نشر
بعد انخفاضه لثلاثة أشهر.. التضخم يعاود الارتفاع في تركيا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- ارتفع معدل التضخم في تركيا بنسبة 1.06٪ في يناير/كانون الثاني، على أساس سنوي، ليصل إلى 20.35%، بحسب بيان لمعهد الإحصاء التركي، الإثنين.

ويعد هذا الارتفاع الأول في معدل التضخم التركي الذي اتخذ منحى هبوطي منذ أكتوبر/ تشرين أول 2018، كما يأتي مخالفا لتوقعات الحكومة والبنك المركزي اللذين توقعا هبوط معدل تضخم الأسعار خلال العام الجاري، بعد بلوغها مستويات قياسية في 2018.

وقال معهد الإحصاء التركي، إن التضخم ارتفع بضغط من زيادة بلغت 6.43٪ في أسعار الأغذية والمشروبات غير الكحولية مقارنة بشهر ديسمبر/ كانون الأول، ووصل معدل ارتفاع أسعار الأغذية 30.97٪ مقارنة بنفس الشهر من عام 2018.

وانخفضت معدلات التضخم في تركيا من 25.2% في أكتوبر/تشرين أول الماضي، إلى 20.3% في ديسمبر/كانون أول الماضي، بعدما رفع المركزي التركي أسعار الفائدة من 16.7% إلى 24% في سبتمبر/أيلول 2018.

وكان رئيس البنك المركزي التركي، مراد تشيتين قايا، توقع نهاية يناير/كانون الماضي، تراجع معدل التضخم في البلاد إلى 14.6% نهاية 2019، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء التركية الرسمية (الأناضول).

وقال رئيس المركزي التركي، إن البنك خفض توقعاته بالنسبة للتضخم في نهاية العام الجاري، من 15.2% إلى 14.6%.

وأضاف، أن المركزي يتوقع اقتراب معدل التضخم من الهدف المحدد بشكل تدريجي من خلال الخطوات المالية المتخذة، مع توقعات باستقرار معدل التضخم عند 5% على المدى المتوسط، على أن يتراجع إلى 8.2% في 2020، وإلى 5.4% في 2021.

ويتخذ البنك المركزي التركي موقفًا مغايرًا لرئيس البلاد رجب طيب أردوغان، الذي طالما انتقده بسبب زيادة أسعار الفائدة، ودعاه إلى عدم رفعها بعد قفزة التضخم في سبتمبر/ايلول الماضي، إلا أن المركزي تجاهل هذه الدعوة.

واحتلت أسعار الفائدة التركية المركز الثاني بين أعلى أسعار الفائدة عالميًا بعد فنزويلا، بعدما رفعها البنك المركزي في 13 سبتمبر/أيلول الماضي، لمواجهة التضخم وتراجع العملة، على غير رغبة الرئيس التركي رجب أردوغان.

كما عوضت الليرة جانبًا من خسائرها أمام الدولار والتي ناهزت 45% منتصف أغسطس/آب، لتصل خسائرها إلى 30% حاليا.

وتعرض الاقتصاد التركي لهزة عنيفة خلال عام 2018، بسبب مساعي الرئيس رجب طيب أردوغان للتدخل في السياسة النقدية للبنك المركزي، وقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بفرض رسوم مضاعفة على واردات بلاده من الصلب والألومنيوم التركيين، بعد توقيف أنقرة لقس أمريكي يشتبه في تورطه في عمليه الانقلاب الفاشلة عام 2016.

نشر