انهيار سعر النفط الأمريكي لن يؤثر فورا على أسعار محطات الوقود

اقتصاد
نشر
5 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
انهيار أسعار النفط لا يعني أن محطات الوقود ستدفع أموالا للأمريكيين لملء خزانات سياراتهم

نيويورك، الولايات المتحدة (CNN Business) -- رُغم أن التراجع التاريخي للنفط قد أدى إلى انخفاض الأسعار يوم الاثنين، فإنه لا يعني بالضرورة أن محطات الوقود ستدفع أمولا لأصحاب السيارات مقابل ملئهم خزانات مركباتهم في أي وقت قريب.

كانت هناك بعض الظروف الفريدة التي تدفع أسعار النفط إلى ما دون "صفر" دولار للمرة الأولى على الإطلاق. والأهم من ذلك، أن أسعار النفط الخام لها تأثير غير مباشر فقط على سعر التجزئة لغالون من البنزين.

ويوم الإثنين، انهار سعر العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي، ليصل سعر البرميل إلى أقل من سالب 37 دولارًا، وذلك للمرة الأولى في التاريخ.

وأدى الانخفاض الكبير في استهلاك البنزين في الولايات المتحدة في الأسابيع الأخيرة، بسبب تعليمات البقاء في المنزل تزامنًا مع تفشي فيروس كورونا، إلى انخفاض أسعار النفط والبنزين، نظرًا لوجود فائض في المعروض على حد سواء.

بجانب أن المساحة اللازمة لتخزين هذا المعروض الفائض في طريقها للنفاد، وهو سبب من الأسباب التي أدت إلى سعر النفط السلبي يوم الاثنين.

وبلغ متوسط ​​سعر غالون البنزين يوم الاثنين 1.81 دولارًا، بانخفاض قيمته 5 سنتات للغالون عن الأسبوع الماضي، و36 سنتًا للغالون عن قيمة كانت الأسعار قبل شهر، حيث كانت أوامر البقاء في المنزل قد بدأ تطبيقها.

كان السعر السلبي للخام يوم الاثنين نتيجة بعض الديناميكيات غير العادية في سوق النفط. وجاء الإغلاق القياسي المنخفض في عقود مايو لشركة West Texas Intermediate على حجم تداول ضعيف جدًا قبل انتهائه يوم الثلاثاء.

ولأن هناك مخاوف من أنه لن يكون هناك مكان لتخزين تلك البراميل التي يتم تسليمها في مايو أيار. لكن عقود يونيو حزيران انخفض بنسبة 10٪ فقط إلى 22 دولارًا للبرميل. وهبط خام برنت، المؤشر العالمي، 5٪ فقط، أي 26.50 دولارًا للبرميل.

ومع ذلك، فإن عقود النفط تتدحرج كل شهر ولا تتعطل عادة لتصل إلى أدنى مستوياتها.

ولا يعد النفط أفضل مؤشر على سعر البنزين المُباع بالتجزئة، وإنما أسعار البنزين بالجملة. ولم تشهد العقود الآجلة للبنزين نفس التأرجح الحاد يوم الاثنين، حيث أغلقت فقط بضعة سنتات عند حوالي 67 سنتًا للغالون. هذا في الواقع يقترب من ضعف السعر الذي كان يتم التداول به في الأسبوع الماضي فقط.

وقال جيف لينارد، المتحدث باسم الرابطة الوطنية للمتاجر: "إن العقود الآجلة للبنزين بالجملة وعقود النفط الآجلة مرتبطة ببعضها بالتأكيد، لكنها لا تنعكس على بعضها البعض بالضرورة في أي يوم معين".

وحتى العقود الآجلة للبنزين بسعر الجملة لا تحدد بشكل كامل السعر الذي ستدفعه محطة الوقود لمنتجها، فمعظمها لديها عقود تحدد السعر، وإن كان ذلك مع مراعاة الأسعار المستقبلية في غضون ذلك.

وتقدر إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أنه في 2019، عندما بلغ متوسط ​​العام بأكمله 2.60 دولار للغالون، كان متوسط ​​تكلفة النقل والتسويق حوالي 39 سنتًا للغالون الواحد من البنزين. وأضافت تكاليف التكرير والأرباح 34 سنتًا أخرى في المتوسط.

ومع انخفاض حجم ضخ البنزين بمقدار النصف أو أكثر، يقوم العديد من أصحاب المحطات بزيادة هامش الربح الذي يفرضونه على كل غالون ببضع سنتات لتعويض الانخفاض الحاد في الطلب.

وهناك ضرائب البنزين الفيدرالية التي تكلف سائقي السيارات 18 سنتًا للغالون.

وتختلف الضرائب على نطاق واسع من ولاية أمريكية إلى أخرى، من حوالي 14 سنتًا للغالون في ألاسكا إلى حوالي 60 سنتًا للغالون في كاليفورنيا.

ولكن في المتوسط ​، تضيف الضرائب 36 سنتًا للغالون، وبذلك يصل متوسط ​​الضرائب على غالون من البنزين إلى حوالي 54 سنتًا على مستوى أمريكا.

لذا للأسف، على الرغم من أنه يمكنك شراء برميل كامل من النفط الخام مقابل لا شيء يوم الاثنين، إلا أن غالونًا واحدًا من البنزين سيكلفك شيئًا ما.

نشر