ما دور ملابسنا في رفع إنتاجيتنا في زمن العمل عن بعد؟

اقتصاد
نشر
دقيقتين قراءة
Create a different outfit for each of your different missions

هذا المقال هو جزء من مجموعة نصائح لرفع الإنتاجية أثناء العمل من المنزل خلال شهر رمضان.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – تستيقظ من النوم.. تغسل وجهك وتنظف أسنانك.. تختار ملابسك وترتديها، ومن ثم تركب سياراتك وتنطلق إلى مقر عملك..

جدول يومي يبدو أننا قد ننساه قريباً إذا ما استمر الإغلاق والتباعد الاجتماعي الذي فرضه فيروس كورونا في الآونة الأخيرة، وجعلنا نعمل ونؤدي مهامنا الوظيفية جميعها من المنزل، وعلى بعد خطوات فقط من غرفة نومنا وسريرنا.

ولا شك بأن أسلوب العمل عن بعد قد أثر كثيراً على العديد من النشاطات التي اعتدنا على القيام بها في الصباح الباكر قبل الاتجاه للعمل، من أهمها ارتداء ملابس العمل الرسمية، ولا سيما خلال شهر رمضان الذي ترتفع فيه قابلية الشعور بالكسل.

وتؤثر ملابسنا وأزياءنا بشكل كبير على نفسيتنا واستعدادنا للعمل. ولذا، إذا أردت الحفاظ على إنتاجيتك ورفع نشاطك أثناء العمل من المنزل

خصص زياً مختلفاً لكل من مهامك المختلفة

قد يكون أمراً مغرياً أن نستيقظ من النوم ونتجه للعمل مباشرة في ملابس النوم، ولكن إذا كنت تريد أن تتجنب الشعور بالكسل أو الخمول، فمن المهم جداً التخلص منها قبل بدء مهامك. وينعكس شكلنا الخارجي على مشاعرنا، حيث ترتبط مثلاً، ملابس النوم مع الشعور بالنعس والاستعداد لوقت النوم.

كما من المهم جداً أن نخصص زياً مختلفاً لكل من المهام التي نقوم بها خلال اليوم، إذ أن ذلك يؤثر على حالتنا النفسية ويساعد عقلنا في ربط صلة بين الملابس التي نرتديها والمهام التي نريد تأديتها. فمثلاً لا ترتدي الزي الذي خصصته للعمل عند أداء مهام المنزل مثل الطبخ أو التنظيف، ولا ترتدي ملابس النوم لأداء مهامك الوظيفية أو المنزلية خلال اليوم.

 

نشر