الديك الرومي ليس المذنب.. إليك السبب وراء "غيبوبة الطعام" في عيد الشكر وفق الخبراء

صحة
نشر
4 دقائق قراءة
الديك الرومي ليس المذنب..إليك السبب وراء "غيبوبة الطعام" في عيد الشكر حسب الخبراء
Credit: Adobe Stock

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- في كل عيد شكر، تستعاد الخرافات حول القوى شبه السحرية للتربتوفان، الذي يسبّب "غيبوبة الطعام".

ويحتوي الديك الرومي، الذي يعتبر الوجبة الأساسية على موائد الطعام التي تحتفي بهذا العيد سنويًا، على مادة التربتوفان التي يُعتقد أنها مسؤولة عن التثاؤب الذي لا يمكن السيطرة عليه، والغفوات المفاجئة الشائعة بعد الولائم العائلية الضخمة.

وقال الدكتور راج داسغوبتا، اختصاصي النوم، أستاذ مساعد في الطب السريري بكلية كيك للطب في جامعة جنوب كاليفورنيا: "التربتوفان حمض أميني أساسي ضروري لإنتاج السيروتونين، وهو هرمون له وظائف عديدة في أجسامنا، بينها الاتزان، والمزاج، والنوم".

وأوضح أنّ المنتج الثانوي لعملية تحويل التربتوفان إلى السيروتونين هو الميلاتونين، وهو هرمون آخر ينظم دورة نومنا.

وأضاف داسغوبتا: "أجسامنا لا تنتج التربتوفان بشكل طبيعي، لذلك علينا الحصول عليه من خلال الأطعمة التي نتناولها".

ومع ذلك، تحتوي العديد من الأطعمة المرافقة للديك الرومي على مادة التربتوفان، ضمنًا الجبن، والدجاج، وبياض البيض، والسمك، والحليب، والفول السوداني، وبذور اليقطين، وبذور السمسم، وفول الصويا، وبذور عباد الشمس، وفقًا للمكتبة الوطنية للطب.

وهرمون السيروتونين يعتبر أحد هرمونات "الشعور بالسعادة"، التي يمكنها تهدئة الجسم ومساعدته على الاسترخاء.

ورغم ذلك، لا يمكن استهلاك ما يكفي من الديك الرومي خلال العطلة لإنتاج كمية السيروتونين اللازمة لجعل الشخص يشعر بالنعاس، وفق ما ذكره ستيفن مالين، الأستاذ المشارك بقسم علم الحركة والصحة في جامعة روتجرز بولاية نيو جيرسي الأمريكية.

وللحصول على كمية التريبتوفان المطلوبة للتسبب بـ"غيبوبة الطعام"، يجب تناول حوالي 8 أرطال من لحم الديك الرومي، أي حوالي نصف الكمية المخصصة لإطعام حشد من الأشخاص، وفقًا لمالين.

وأوصت وزارة الزراعة الأمريكية بالتخطيط للحصول على رطل واحد من لحم الديك الرومي لكل شخص، عند إعداد مائدة عيد الشكر.

وأضاف مالين: "من غير المرجح أن ينتقل التربتوفان من الديك الرومي إلى الدماغ ويصنع ما يكفي من السيروتونين لجعلنا نشعر بالنعاس".

من جهتها، قالت كريستين كنوتسون، اختصاصية النوم والأستاذة المساعدة في طب الأعصاب والطب الوقائي بكلية فينبرغ للطب في جامعة نورث وسترن، إنه لا يمكنك إلقاء اللوم على الوجبة الأساسية على طاولتك، أي الديك الرومي، لشعورك بالنعاس المفاجئ.

وقالت كنوتسون: "إذا شعرنا بالنعاس بعد تناول وجبة كبيرة، فمن المحتمل أن يكون ذلك بسبب عدم حصولك على قسط كافٍ من النوم خلال الأيام التي سبقت الحدث الكبير، وقدرتك أخيرًا على الاسترخاء بعد انتهاء العشاء".

وأشار داسغوبتا إلى أن الإفراط بالأكل عمومًا يعد كذلك السبب الرئيسي للإرهاق الذي يشعر به المرء بعد تناول الطعام.

وقال: "تذكّر جميع الأطباق الجانبية اللذيذة المحيطة بالديك الرومي الذي يتوسط المائدة، مثل فطيرة البطاطا الحلوة، والكسرولات، والحلويات اللذيذة".

وتابع: "تحتوي هذه الأطباق اللذيذة على كمية عالية من الكربوهيدرات التي تساهم أيضًا بالنعاس بعد تناول وجبة ما".

والسبب الآخر للشعور بالنعاس بعد تناول وجبة ما هو تغير تدفق الدم من الرأس إلى الجهاز الهضمي.

وقال داسغوبتا: "يؤدي تناول عشاء كبير في العطلة إلى زيادة تدفق الدم إلى المعدة للمساعدة بهضم الوجبة، ما يؤدي إلى انخفاض تدفق الدم إلى الدماغ، ما يجعلك متعبًا ومستعدًا للنوم".

ويلفت داسغوبتا كذلك إلى استهلاك الكحول أيضًا مع الوجبات المقدمة في هذا الوقت من العام، مثل النبيذ، والكوكتيلات، والشمبانيا.

ثم هناك البيرة، التي غالبًا ما تصاحب مشاهدة مباريات كرة القدم.

وأوضح داسغوبتا أن الكحول يبطّئ عقلك ويريح عضلاتك، لذا بعد تناول القليل من المشروبات الكحولية، على الأرجح أنك ستشعر بالنعاس.