أفرطت بالشرب بليلة رأس السنة؟ إليك خرافات وحقائق بشأن علاج آثار الكحول

صحة
نشر
5 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- هل استقبلت أول يوم من عام 2023 متأثّرًا بالمشروبات الكحوليّة؟

إذا كان الأمر كذلك، فمن المؤكّد أنّك تبحث عن طريقة لتخفيف معاناتك.

وهناك الكثير ممّا يُشير إليه الأشخاص بعلاجات خاصّة بآثار الكحول، ويعود بعضها إلى قرون.

ولكن في الحقيقة، يُعد العلاج الوحيد لآثار الكحول هو الوقت، وفقًا للمعهد الوطني لتعاطي الكحول وإدمان الكحول.

وقد تكون هناك أشياء يمكنك القيام بها لتسهيل ما تعاني منه بحسب الخبراء، ولكن قد تجعل العديد من "العلاجات" الشائعة حالتك أسوأ.

وإليك خرافات وحقائق بشأن علاج آثار الكحول:

خرافة: شرب المزيد من المشروبات الكحوليّة مفيد

القيام بذلك أمر خاطئ وفقًا للخبراء.

السّبب الذي يجعل البعض يؤمن بنجاح هذه الطريقة هي تعرّض الدماغ الذي يعاني من آثار الكحول للتّحفيز بمجرّد مرور التأثيرات المهدّئة للكحول.

وقال أستاذ الطّب النفسي والسّلوك البشري في كلية وارن ألبرت للطّب بجامعة "براون"، الدكتور روبرت سويفت: "إذا نظرت إلى دماغ شخص يعاني من آثار الكحول، فرُغم أن الشخص قد يشعر بالتعب، إلا أن دماغه في الواقع مفرط بالحماس".

وأكد سويفت أن استهلاك المزيد من الكحول يُعيد الدماغ لطبيعته مرّة أخرى "لأنّك تُضيف مهدّئًا إلى دماغك المتحمّس"، ثم أضاف: "ستشعر بتحسن حتّى يختفي (تأثير) الكحول، وتتكرّر الدّورة بطريقةٍ ما".

حقيقة: شرب القهوة يُسرّع عملية الشّفاء

قال رئيس الأبحاث السّابق في مركز دراسات الكحول، وقسم التعليم والتدريب بجامعة "روتجرز" بنيوجيرسي، ومؤلّف كتاب "The Doctor’s Hangover Handbook" الدكتور جون بريك، إن الإجابة هي نعم اعتمادًا على الأعراض الموجودة.

وإذا كنت تشرب القهوة بالفعل، فقد يؤدي تخطّي فنجانك الصباحي من هذا المشروب إلى الإصابة بأعراض انسحاب الكافيين علاوةً على المعاناة من آثار الكحول.

ولكن أشار بريك إلى أن القهوة يمكن أن تُهيّج بطانة المعدة المُلتهبة بالفعل بسبب الكحول، ولذلك إذا كنت تشعر بالغثيان، فقد تزيد القهوة الأمور سوءًا.

خرافة: تناول الأطعمة الدهنيّة مفيد

أوصى سويفت بتجنّب تناول وجبة إفطار دهنيّة بعد ليلة من شرب الكحول، وقال: "يصعب هضم الأطعمة الدهنيّة ولذلك قد يكون من الجيّد تجنّبها".

وبدلاً من ذلك، يقترح الخبراء استخدام الطعام للوقاية من آثار الكحول عبر تناوله قبل استهلاك أول مشروب لك، وشرح بريك: " تناول الطعام المحمّل بالبروتينات والكربوهيدرات يمكن أن يُبطّئ امتصاص الكحول بشكلٍ كبير".

كما أنّه أضاف: "كلما كان وصول الكحول لدماغك أبطأ، كلما قلّت سرعة الصدمة لدماغك".

الحقيقة: شرب الإلكتروليتات مفيد

تتسبّب المشروبات الكحوليّة بالجفاف، ولذلك قد يكون الصداع والأعراض الأخرى لشرب الكحول ناتجًا جزئيًا عن ضيق الأوعية الدمويّة، وفقدان الأملاح، والمعادن الأساسيّة مثل الصّوديوم، والكالسيوم، والبوتاسيوم، التي يحتاجها جسمك.

وأكّد سويفت أن استبدال السوائل المفقودة بالماء، أو نوع من المشروبات الرياضيّة الغنيّة بإلكتروليتات إضافيّة يمكن أن يساهم في الشفاء من آثار الكحول.

خرافة: تناول عقار الأسيتامينوفين قبل النوم يمكن أن يمنع آثار الكحول

يقول الخبراء إن تناول مسكّنات الألم التي لا تحتاج لوصفة طبيّة قد يكون خطيرًا، خصوصًا حال استهلكت الكثير منها وأنت ثّمِل.

ويمكن أن يؤدي تناول عقّار الأسيتامينوفين، مثل "تايلينول"، إلى إلحاق المزيد من الضّرر لكبدك المرهق بالفعل، بينما يمكن أن يتسبّب الأسبرين والأيبوبروفين في تهيّج بطانة المعدة.

حقيقة: اشرب الماء بقدر المستطاع

بينما يتعامل الكبد مع معظم الكحول في جسمك، إلا أن كميّة صغيرة منه تترك الجسم كما هي عبر العرق، والبول، والتّنفس.

وأوصى بريك بالنّهوض للقيام ببعض تمارين التمدّد، أو المشي، وشرب الكثير من الماء لتشجيع التبوّل.

وإذا كنت تُفضّل شرب شيء دافئ، اقترح بريك شرب حساءً مصنوع بالمنزل.

خرافة: يمكن أن تساعدك الحبوب الخاصّة بعلاج آثار الكحول على الشفاء

تزدخر أرفف المتاجر بما يُشار إليها بعلاجات خاصة بآثار الكحول، ولسوء الحظ لا يوجد دليل على نجاحها.

وفي عام 2020، نشر باحثون نتائج تجربة عن المكمّلات التي تحتوي على فيتامينات، ومعادن، ومستخلصات نباتيّة، ومضادات أكسدة، ولم يجدوا أي تحسّن حقيقي في أعراض آثار الكحول.

وحتّى إذا نجحت إحدى الحلول، فمن المحتمل أنها لن تُحسّن جميع الأعراض بحسب الخبراء.

نشر