وزير الخارجية الإيراني: لن نعيد التفاوض حول الاتفاق النووي.. وما يحدث في الخليج قد يؤدي للحرب

الشرق الأوسط
نشر
وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، لبي بي سي، إن طهران لن تعيد التفاوض بشأن الاتفاق النووي، وذلك وفقًا للمقابلة التي نشرها حساب "بي بي سي هارد توك"، في وقت متأخر من مساء الاثنين، واعتبر ظريف في الحوار الذي نشرت بي بي سي مقاطع منه على موقعها الإلكتروني، أن التوتر الحادث في منطقة الخليج قد يؤدي إلى اندلاع حرب في المنطقة.

وفي مقابلة مع مراسلة بي بي سي زينب بدوي، سئل ظريف عما إذا كانت إيران مستعدة لإعادة التفاوض بشأن الاتفاق النووي، بعد أن قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، يوم الأحد الماضي، إن إيران مستعدة للتحدث مع الولايات المتحدة إذا تم رفع العقوبات، قال ظريف، "عليهم العودة إلى طاولة المفاوضات".

وعندما سئل عما إذا كان هذا يعني أن إيران ستعيد التفاوض، قال ظريف، "لن نتفاوض مجددًا. "لن نرى إعادة التفاوض". وأضاف: "هذا الاتفاق استغرق 12 عامًا من المفاوضات، سنتان منهم كانت مفاوضات مكثفة. لقد أمضيت أيامًا وأشهرًا في التفاوض على هذا. قضينا الكثير من الوقت مع الولايات المتحدة للتفاوض على هذه الصفقة. إنه يتعلق بالأخذ والرد".

وفيما يتعلق بالتوترات الأخيرة في الخليج قال ظريف، "بالطبع هناك احتمال وقوع تصادم ولكن لا يمكننا مغادرة منطقتنا. يتعين على من جاءوا من الخارج أن يقرروا سبب وجودهم في هذه المنطقة، وما إذا كان وجودهم يساعد في تحقيق الاستقرار ".

وأضاف وزير الخارجية الإيراني، " كما قال الرئيس ترامب كنا على بعد 10 دقائق من الحرب. ولأنهم اتخذوا تدابير ضد إيران، فقد قيل للرئيس ترامب إن إيران ستتخذ تدابير للدفاع عن النفس".

واعتبر ظريف لبي بي سي، أن "الولايات المتحدة تشارك الآن في حرب اقتصادية ضد إيران. هناك ظواهر تزود الولايات المتحدة بالدعم اللوجستي، وهذا يعني أنهم يشاركون في الحرب ".

وعندما سئل عما إذا كانت إيران يمكن أن تستهدف حلفاء الولايات المتحدة في الخليج ، قال ظريف:" إذا كانت هناك حرب، فأنا أعتقد أن أي شخص لن يكون آمنًا في منطقتنا. ولكن دعونا جميعا نحاول تجنب وقوع الحرب، نحن لسنا في حاجة إليها".

ووصل ظريف إلى نيويورك، يوم الأحد، فيما أعلنت طهران، الأسبوع الماضي أنها تجاوزت حدود تخصيب اليورانيوم المنصوص عليها في الاتفاق النووي الذي تم توقيعه في عام 2015، وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني يوم الأحد خلال خطاب بثه التليفزيون الإيراني إن بلاده "لم تخرق الاتفاق لأنه كان قرار الولايات المتحدة بالتخلي عن طاولة المفاوضات"، مضيفًا أن طهران "مستعدة لاستئناف المحادثات إذا رفعت واشنطن العقوبات المفروضة".

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر