4 أمور انتبه لها باتفاق "تعليق" عمليات تركيا في سوريا بعد لقاء بنس وأردوغان

الشرق الأوسط
نشر
4 أمور انتبه لها باتفاق "تعليق" عمليات تركيا في سوريا بعد لقاء بنس وأردوغان

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—أعلنت تركيا وأمريكا، مساء الخميس، عن "تعليق" العمليات العسكرية التي أطلقتها أنقرة في سوريا، الأسبوع الماضي، لمدة 120 ساعة، وذلك بعد لقاء مايك بنس، نائب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب مع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وفيما يلي 4 أمور عليك معرفتها عن هذا الاتفاق:

1- أهمية الـ120 ساعة:

من التفاصيل المهمة في الاتفاق، ويفصل بين وقت الإعلان وبين لقاء مهم، الأسبوع المقبل، بين الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين (الذي يدعم الحكومة السورية التي تحالف مؤخرا مع الأكراد السوريين) والرئيس التركي، رجب طيب اردوغان في سوتشي والذي تسعى الولايات المتحدة لإظهار نفوذها فيه.

2- أين هي المنطقة الآمنة بالضبط؟

وفقا للاتفاق تطالب الميليشيات الكردية بالانسحاب من "المنطقة الآمنة" إلا أن حدود هذه المنطقة لم توضح، كل من تركيا وأمريكا تتوافقان على أنها تدخل لمسافة 20 ميل من الحدود التركية إلى شمال سوريا، إلا أن تركيا تقول إنها تمتد من نهر الفرات إلى الحدود العراقية والتي تتضمن مدنا كردية رئيسية مثل كوباني والقامشلي.

3- القتال قد لا يتوقف في كل مكان:

الاتفاقية لا توقف بالضرورة القتال خارج المنطقة الآمنة، حيث شهدت مناطق أعمق داخل سوريا قتالا ومن المحتمل أن تستمر العمليات القتالية خلال الأيام المقبلة حول مناطق مثل عين عيسى وتل تامر والقامشلي وكلها قابعة تحت سيطرة الأكراد مع دعم متزايد من النظام السوري، ولكنها قد تعتبر خارج "المنطقة الآمنة".

4- ماذا عن القوات السورية والروسية؟

الاتفاق لا يحدد شروطا على النظام السوري أو القوات الروسية، وهو الأمر الذي قد يكون متعمدا، القوات الروسية سبق واخذت الدور الأمريكي السابق بمراقبة القوات الكردية السورية على الحدود مع تركيا خارج كوباني وتظهر الأعلام الروسية هناك واضحة.

ومن المهم الإشارة إلى أن هذا الاتفاق ليس جديا بعد، بل بداية لتجهيز طاولة مفاوضات حقيقية في سوتشي بروسيا حيث ستجلس تركيا وروسيا معا لتحديد الشروط.

نشر