مظاهرات العراق.. مصدر يكشف لـCNN آخر حصيلة للقتلى.. إيران تدعم مطالب العراقيين وتحالف الصدر يحتج

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
مظاهرات العراق.. مصدر يكشف لـCNN آخر حصيلة للقتلى.. إيران تدعم مطالب العراقيين وتحالف الصدر يحتج

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، إن بلاده تدعم مطالب ورغبات الشعب العراقي "المؤكد عليها بوضوح في بيانات وتصريحات المرجعية الدينية وكذلك رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي".

جاء ذلك على لسان عباس موسوي المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، حيث قال وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية: "الجمهورية الاسلامية الايرانية ومنذ تأسيس العراق الجديد كانت على الدوام داعمة للحكومة والشعب العراقي ووضعت في الظروف الحساسة طاقاتها تحت تصرف البلد الجار والصديق والشقيق العراق".

وقال علي البياتي، من المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق لـCNN إن حصيلة القتلى ارتفعت لتصل إلى 63 قتيلا في حين أصيب أكثر من 2500 آخرين.

من جهته أعلن تحالف سائرون في البرلمان العراقي، والذي يضم 54 مشرعا، أنه سيكون معارضا للحكومة حتى تنفيذ مطالب المتظاهرين.

مقتدى الصدر، زعيم التيار الصدري الشيعي في العراق قال في بيان: "اذا لم تكن المظاهرات برأي البعض حلاً ولا الاعتصامات ولا الاضرابات حلاً فهل (التمسك بالسلطة) حل.. بينما لا قدرة لها على انهاء معاناة الشعب وتخليصه من الفاسدين وتوفير العيش الكريم له وإذا لم تستطع السلطة ان ترمم ما افسده سلفهم فلا خير فيهم ولا بسلفهم، واذا اردتم من الشعب ان لا يَقتُل ولا يَحرِق - وهو المتعين - فيا ايها الفاسدون كفوا ايديكم عنهم وكفاكم قمعا وظلما وتفريقا".

وتابع قائلا: "انما هم ثلة ارادوا الكرامة وارادوا العيش الرغيد وارادوا وطنا بلا فساد ولا مفسدين... افبالنار يدفعون ام بالحسنى والخير يجازون.. هم ثلة قد نجحت وبامتياز بالضغط على الفاسدين فاجبروهم على التراجع ومحاولة الاصلاح... افلا تعينهم يا (رئيس الوزراء) لكي تكمل ما تدعيه من مشروع الاصلاح!!؟ كفى... لكي لا ينزلق العراق في آتون الفتنة والحرب الاهلية فينتهي كل شيء ويتحكم في البلاد والعباد كل فاسد وكل غريب.. واني ان كنت متهما بركوب الموج كما وانني حاولت الاصلاح سابقا... فاليوم تقع المسؤولية على كبار الشعب وحكمائهم لدرء الفتنة فورا... والا فلات حين مندم.. واخيرا: استقيلوا قبل ان تُقالوا.. او اصلحوا قبل ان تُزالوا.. والا فلات حين مناص".

نشر