ترامب يهدد بعقوبات غير مسبوقة على العراق "إذا طلبوا منا المغادرة": يجب دفع مقابل

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- كرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تهديده باستهداف المواقع الثقافية الإيرانية، مساء الأحد، في محادثة مع الصحفيين على متن الطائرة الرئاسية، أثناء رحلة العودة إلى واشنطن من ولاية فلوريدا، كما هدد أيضًا بفرض عقوبات على العراق في حالة خروج القوات الأمريكية من البلاد.

وأوضح ترامب للصحفيين، "يُسمح لهم بقتل شعبنا، ويُسمح لهم بتعذيب وتشويه شعبنا، ويُسمح لهم باستخدام القنابل التي تزرع على الطريق وتفجير شعبنا، ولا يُسمح لنا بلمس موقعهم الثقافي؟"، مضيفًا "الأمور لا تسري بهذا الطريقة".

وفي سؤال عن احتمالات انتقام إيران على خلفية الضربة الأمريكية التي أودت سليماني، قال ترامب "إذا حدث ذلك، سيكون هناك انتقام كبير".

وهدد الرئيس الأمريكي ترامب، بفرض عقوبات على العراق في حالة طرد القوات الأمريكية من البلاد.

وقال ترامب، على متن الطائرة الرئاسية، مساء الأحد، "إذا طلبوا منا المغادرة، إذا لم نفعل ذلك بطريقة ودية للغاية، سوف نفرض عليهم عقوبات، لم يسبق لها مثيل من قبل"، مضيفًا "ستجعل العقوبات الإيرانية تبدو هينة بعض الشيء".

وتابع ترامب، في تصريحاته للصحفيين على متن الطائرة الرئاسية، أن تكاليف الحفاظ على وجود القوات الأمريكية في البلاد على مدى السنوات العديدة الماضية يجب أن يسددها العراق إذا اختارت البلاد إلغاء الاتفاقية التي تسمح لهم بالبقاء.

وأضاف ترامب "لدينا قاعدة جوية باهظة التكلفة للغاية. لقد كلف بنائها مليارات الدولارات، قبل وقت طويل من وصولي للرئاسة".

وأكد ترامب في تصريحاته "نحن لن نغادر إلا إذا دفعوا لنا مقابل ذلك".

كان البرلمان العراقي قد صوت في وقت سابق، الأحد، على إلزام الحكومة العراقية "بالعمل من أجل إنهاء وجود جميع القوات الأجنبية على الأراضي العراقية"، وفقًا لمكتب الإعلام في البرلمان العراقي.

وفيما يتعلق بالمعلومات الاستخباراتية، حول عملية مقتل قاسم سليماني، أعلن ترامب أنه سيبحث مع فريقه إمكانية الإفراج عن معلومات مخابراتية حول أسباب موافقة الإدارة الأمريكية على قتل سليماني.

وواصل كبار مسؤولي الأمن القومي في الولايات المتحدة الدفاع عن ادعاء إدارة ترامب بأنها قتلت سليماني رداً على تهديد وشيك على حياة الأمريكيين، لكن قلة الأدلة المقدمة للمشرعين والجمهور قد أثارت الشكوك المستمرة حول ما إذا كان الإضراب مبررًا أم لا.

قدم ترامب ووزير الخارجية مايك بومبو وكبار المسؤولين العسكريين تفسيرات مماثلة لاستهداف سليماني، مشيرين إلى تهديد "وشيك"، بينما وصف رئيس الأركان المشتركة مارك ميلي بأن سيلماني كان يخطط لـ"حملة عنف كبيرة" ضد الولايات المتحدة. في الأيام أو الأسابيع أو الأشهر المقبلة.

نشر