رغم تهديدات ترامب.. وزير الدفاع الأمريكي ينفي استهداف مواقع ثقافية في إيران: نتبع قوانين النزاع المسلح

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- قال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، إن الولايات المتحدة لن تستهدف المواقع الثقافية الإيرانية، في حال تعرض المصالح الإيرانية للهجوم من قبل طهران، ردًا على مقتل قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، فجر يوم الجمعة الماضي في غارة أمريكية في بغداد.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، هدد باستهداف مواقع ثقافية، ضمن 52 هدفا في إيران، إذا ما تعرضت الولايات المتحدة او مصالحها إلى هجمات إيرانية، وقال ترامب للصحفيين، على متن الطائرة الرئاسية، قبل يومين، "يُسمح لهم بقتل شعبنا، ويُسمح لهم بالتعذيب وتشويه شعبنا، ويُسمح لهم باستخدام القنابل التي تزرع على جوانب الطرق وتفجير شعبنا، ولا يُسمح لنا بلمس مواقعهم الثقافية؟، الأمور لا تسير بهذه الطريقة".

وقال إسبر للصحفيين، بعد سؤال لـCNN، إن بلاده سوف تتبع قوانين النزاع المسلح، في حال استهداف مواقع في الأراضي الإيرانية، حيث يعد استهداف المواقع الثقافية والتاريخية والتي لا يتم استخدامها كمواقع عسكرية "جريمة حرب".

وفيما يتعلق بالتقارير التي تناولت خيارات الرئيس الأمريكي عند الموافقة على استهداف قاسم سليماني، وما إذا كانت الإدارة الأمريكية، غير مؤمنة بأن ذلك هو الخيار الصحيح فيما يتعلق بقرار استهداف سليماني، قال وزير الدفاع الأمريكي "لم نضع أي خيار على الطاولة لم نؤمن به ولا يمكننا تنفيذه، ومع كل خيار نقدم إيجابيات وسلبيات، التكاليف والفوائد. هذا ما نقوم به طوال الوقت، هذا واجبي، والتزامي، هذا واجب (ميللي) والتزامه أيضًا".

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قال، في تغريدة له على تويتر، إنه سيسعى إلى رفع السرية عن بعد التقارير الاستخباراتية التي تؤكد تخطيط سليماني لتنفيذ هجمات ضد المصالح الأمريكية، وأن عملية استهدافه كانت استباقية لمنع تلك الهجمات.

محتوى مدفوع

نشر