أردوغان عن أزمة اللاجئين: الغرب منافق.. ويجب إعادة النظر في "اتفاق الهجرة" مع الاتحاد الأوروبي

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- طالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بـ"ضرورة إعادة النظر في اتفاقية الهجرة المبرمة بين تركيا والاتحاد الأوروبي"، وفقًا لوكالة الأنباء التركية الرسمية الأناضول، الجمعة.

وأوضح أردوغان، في اتصال هاتفي مع ميركل، الجمعة، أن "تركيا ضمنت حماية المدنيين الأبرياء وأمن الجنود الأتراك عبر اتفاق وقف إطلاق النار حول إدلب"، والذي تم التوصل إليه، مساء الخميس، بعد مباحثات بين أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين.

واتهم الرئيس التركي، اليونان بانتهاك القانون الدولي بـ"إعلانها عدم الأخذ بالاعتبار معاهدة تأسيس الاتحاد الأوروبي واتفاقية جنيف"، في إشارة إلى الأزمة على الحدود التركية اليونانية، في إطار محاولات مئات اللاجئين والمهاجرين غير النظاميين للدخول إلى أوروبا عبر اليونان.

وكان رجب طيب أردوغان، في وقت سابق، اتهم "الغرب" بالنفاق فيما يتعلق بأزمة اللاجئين، "حيث سارع لمد يد العون إلى اليونان، بينما يتجنب تقاسم الأعباء مع تركيا"، مضيفًا "الغرب مع الأسف منافق جدا فقد وعدوا اليونان على الفور بتقديم 700 مليون يورو".

وأشار رئيس تركيا، إلى أن ألمانيا كانت وعدت بلاده بتقديم 25 مليون يورو إلى بلاده لدعم اللاجئين، لكن لم يتم تنفيذ ذلك، بحسب تعبيره.

وردا على سؤال للصحفيين الأتراك، أثناء عودته من العاصمة الروسية موسكو، فيما إذا كانت تركيا ستعيد النظر في قرار فتح أبوابها أمام طالبي اللجوء الراغبين بالتوجه إلى أوروبا، قال أردوغان إن "الأمر قد بات محسوما"، وأردف "ليس لدينا وقت للنقاش مع اليونان في هذه المرحلة فيما إذا كنا سنغلق الأبواب المفتوحة أم لا، الأمر بات محسوما، فقد فتحنا الأبواب حاليا، وسيذهب اللاجئون إلى حيث استطاعوا، ونحن لا نجبرهم على مغادرة بلادنا".

ولفت أردوغان إلى أن كبار مسؤولي الاتحاد الأوروبي قدموا لتركيا مؤخرا بعض الوعود، عقب تدفق طالبي اللجوء بكثافة، واستدرك "لكني لا أعلم إن كانت ستتمخض عنها نتائج ملموسة أم لا".

وأوضح أن تركيا ستواصل "دعم النازحين في الجانب السوري، حتى لو لم تصل مساعدات من الاتحاد الأوروبي"، وأنها "عازمة على استكمال المساكن المؤقتة من الطوب، لإيواء النازحين، في ظروف أفضل، بأسرع وقت".

وتنص اتفاقية الهجرة واللاجئين بين أنقرة والاتحاد الأوروبي على أن تعمل تركيا على منع هجرة اللاجئين إلى أوروبا عبر اليونان، في مقابل 6 مليارات يورو من الاتحاد الأوروبي لتحسين ظروف اللاجئين في تركيا.

كما تنص الاتفاقية على أنه "يجب إعادة اللاجئين الذين ليس لديهم حق في اللجوء من اليونان إلى تركيا، ومقابل كل لاجئ تم ترحيله إلى تركيا تتعهد بلدان الاتحاد الأوروبي في المقابل بإيواء لاجئ سوري مباشرة من تركيا.

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر