السلطات المصرية تروي تفاصيل واقعة وضع جثمان ضحية كورونا في سيارة "ربع نقل".. ماذا حدث؟

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
السلطات المصرية تروي تفاصيل واقعة وضع جثمان ضحية كوورنا في سيارة "ربع نقل".. ماذا حدث؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أكدت السلطات المصرية صحة فيديو جرى تناقله عبر الشبكات الاجتماعية، أظهر لحظة وضع جثمان شخص توفي، كان مُصابًا بفيروس كورونا، في سيارة "ربع نقل" بمحافظة بورسعيد (شمال شرق مصر).  

تأكيد صحة الفيديو جاء عبر بيان رسمي صادر عن محافظة بورسعيد، أعربت خلاله عن تعازيها إلى أسرة المواطن المصري إبراهيم حسن محمد العتر، الذي توفي متأثرًا بمضاعفات فيروس كورونا، بعد يوم من تأكيد الاختبارات إيجابية إصابتع بالفيروس، وذلك عن عمر يناهز 64 عامًا.

وروت محافظة بورسعيد تفاصيل واقعة نقل المتوفي بسيارة ربع نقل، قائلة إن إدارة مستشفي "المبرة" اتخذت جميع الإجراءات الوقائية المتبعة بدفن مثل هذه الحالة طبقا لتعليمات وزارة الصحة، وأنه تم إخطار أسرته التي توالت مع جمعية معنية بدفن الموتي.

وأضاف بيان محافظة بورسعيد أن الجمعية رفضت طلب أسرة المتوفي، الذي كان له "شروط خاصة عند النقل والدفن"، ما دفعهم إلى اللجوء إلى أحد أعضاء مجلس النواب في بورسعيد، الذي دفع بـ"عربة ربع نقل لنقل الجثمان".

من جانبه، قال محافظ بورسعيد، اللواء عادل الغضبان، في مداخلة هاتفية مع الإعلامي المصري أحمد موسى ببرنامجه "على مسئوليتي"، المُذاع عبر فضائية "صدى البلد"، إنه تم عزل مدير جمعية دفن الموتى من منصبه، بعدما رفضت الجمعية نقل الضحية، مؤكدًا: "المنظر اللي شوفناه ميرضيش حد".

وفي مداخلة تالية بنفس البرنامج، نفى النائب البرلماني أحمد فرغلي صحة ما جاء في بيان محافظة بورسعيد، قائلا إنه لم يرسل السيارة الـ"ربع نقل"، ولكن أهل المتوفي من قاموا بذلك، بعدما فشلوا في جلب سيارة تابعة للجهات الحكومية.

وأضاف فرغلي أنه تواصل مع مسؤولي الصحة في المحافظة لمساعدة أسرة المتوفي في نقل جثمانه عبر سيارة تابعة للجهات الصحية الرسمية، إلا أنه أمضى 24 ساعة دون استجابة.

وكان مقطع فيديو أظهر وضع جثمان المتوفي جراء الإصابة بفيروس كورونا في "كيس" أسود اللون من البلاستيك، قبل أن يقوم عدد من الأفراد بنقله من مستشفى المبرة في بورسعيد إلى سيارة ربع نقل.

وأثار الفيديو حالة من الجدل، وسط انتقادات بسبب غياب الإجراءات الاحترازية الكافية، وعدم وجود وسيلة ملائمة لنقل جثمان الضحية.   

وقبل أيام، قرر مسؤولو محافظة بورسعيد وضع سكان 7 عقارات تحت الحجر الصحي داخل منازلهم، بعد ظهور إصابات بفيروس كورونا فيها. وفي وقت سابق، فارق أحد أطباء بورسعيد الحياة متأثرًا بإصابته، وهو الدكتور أحمد اللواح، خبير التحاليل الطبية والأستاذ بكلية طب جامعة الأزهر، بسبب الإصابة بالوباء.

 

نشر