قيادي استيطاني إسرائيلي يهدد نتنياهو بعد اتفاق السلام مع الإمارات: خنت ثقتنا ولن نصمت

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
أنور قرقاش لـCNN: الاتفاق مع إسرائيل "نزع فتيل قنبلة موقوتة"

القدس (CNN)-- انتقد قيادي استيطاني في إسرائيل، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الخميس، بعد الإعلان عن الاتفاق بين إسرائيل والإمارات، قائلا إنه يشعر بـ"الخداع والخيانة" من قبل الزعيم الإسرائيلي.

وتشجع حركة المستوطنين الإسرائيليين، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على ضم أجزاء من الضفة الغربية للسيادة الإسرائيلية، وهي الخطة التي كان نتنياهو ينوي تنفيذها في يوليو تموز الماضي 2020، لكن وباء فيروس كورونا المستجد وتباطؤ واشنطن، حال دون تنفيذ تلك الخطط.

وعبر رئيس مجلس "يشع" للمستوطنين، ديفيد الحياني، عن غضبه مما اعتبره "تعليقًا نهائيًا" من قبل رئيس الوزراء لتلك الخطط مقابل إقامة علاقات دبلوماسية مع الإمارات العربية المتحدة.

وأضاف القيادي الاستيطاني، "لقد وعد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مرارًا وتكرارًا بتطبيق السيادة الإسرائيلية في يهودا والسامرة وغور الأردن. كما عقدنا اجتماعات وجهًا لوجه. وأكد لنا أنه يعمل على ذلك. هذه هي القضية السياسية الرئيسية"، وتابع الحياني "ترشح للانتخابات وخدعنا وخدع نصف مليون من سكان المنطقة ومئات الآلاف من الناخبين".

وحذر الحياني، نتنياهو، من أنه سيعاقب في صندوق الاقتراع إذا اختار إجراء انتخابات عامة أخرى في نهاية العام الجاري، قائلًا "لقد خنت ثقتي بك. لقد كنت تبيعنا الأكاذيب لمدة عام. لا تتوقع منا أن نصمت. لا تقل لنا أنه في غضون بضعة أشهر ستكون هناك سيادة. لأن الثقة بك قد انتهت".

وتلقى نتنياهو رداً أكثر تشجيعاً من زعيم مستوطنين آخر، أوديد رفيفي، رئيس بلدية مستوطنة إفرات الكبيرة، حيث قال إن "الاتفاق الإسرائيلي على تأجيل تطبيق القانون الإسرائيلي في المستوطنات اليهودية في يهودا والسامرة هو ثمن عادل"، مستخدمًا مصطلح توراتي للضفة الغربية.

واعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن "اتفاق تطبيع العلاقات" مع الإمارات الذي تم إعلانه الخميس، يفتح "عهدا جديدا بين إسرائيل والعالم العربي".

وقال نتنياهو، في مؤتمر صحفي: "نعمل على إقامة سلام كامل ورسمي، واتفاق دبلوماسي كامل، مع السفارات والاستثمارات والتجارة والسياحة والرحلات المباشرة بين تل أبيب ودبي وأبو ظبي".

وأضاف رئيس الوزراء الإسرائيلي أنه "سيكون هناك المزيد من الدول العربية التي تنضم إلى السلام. نحن جبهة واحدة ضد العناصر المتطرفة التي تهددنا وتهدد سلام العالم".

وعندما سُئل نتنياهو في المؤتمر الصحفي عما إذا كان من الصواب وصف ذلك بـ"وقف الضم". قال نتنياهو: "تلقينا طلبًا بالانتظار مؤقتًا من الرئيس ترامب. إنه تأجيل مؤقت. لم يتم إزالته من على الطاولة، أقول لكم ذلك".

نشر