"جمعة الغضب" في مصر.. مقاطع فيديو ودعوات محمد علي وعبدالله الشريف ونائب مصري يرد لـCNN

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
صورة أرشيفية لميدان التحرير في القاهرة الذي يعتبر أيقونة ثورة 25 يناير

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)— استمر المقاول المصري، محمد علي و"اليوتيوبر" عبدالله الشريف بنشر مقاطع فيديو زعموا أنها لمظاهرات في عدد من المناطق في مصر ضد الرئيس عبدالفتاح السيسي، موجهين دعوات للخروج بمظاهرات تحمل اسم "جمعة الغضب".

النائب المصري، طارق الخولي عقّب على هذه الدعوات وما يتم نشره من مقاطع فيديو، في تصريح لـCNN بالعربية، حيث قال: "منذ إسقاط جماعة الإخوان في العام 2013 ومن فترة إلى أخرى نجد مثل هذه الدعوات سواء كان من التنظيم الدولي للإخوان أو أشخاص مقربة من الجماعة أو أشخاص لهم صلة، ومؤخرا لا يخفى على أحد أن المدعو محمد علي وغيره من بعض الشخصيات يجد لنفسه علاقة وطيدة مع التنظيم الدولي للإخوان ويستغل الإخوان حديثه عبر مواقع التواصل الاجتماعي في محاولة لتأجيج الوضع الداخلي في مصر.."

وتابع قائلا: "هذه (الدعوات) تكون محل سخرية من رواد مواقع التواصل الاجتماعي من المصريين في الشارع، محل سخرية من أن هذه الدعوات وما يتردد بشأنها سواء كان بوجود مظاهرات أو تصوير محمد علي وأعضاء تنظيم جماعة الإخوان وبعض القيادات الهاربة في عواصم الإرهاب في الدوحة وفي أنقرة يحاولوا في كل الوقت تصدير أن هناك حراك ما في الشارع المصري وأن هناك مظاهرات ومشاهد.."

وأضاف: "طبعا كل هذه الأمور ملفقة ولا تمت للواقع بصلة وبالتالي المسألة أصبحت محل سخرية وفي ظل أن هذه الدعوات وما يترتب عليها من محاولة تصوير مشهد معين من جانب هؤلاء، هي تحولت لحالة افتراضية فهم يعيشوا في زيف افتراضي ليس له علاقة بالواقع المصري وما يحدث في مصر.."

وأردف: "بالتأكيد هذه الدعوات لن تتوقف، الهدف الرئيسي والأساسي لهؤلاء هو تخريب الدولة المصرية ومحاولة التركيز على قضايا معينة بالذات القضايا الاقتصادية لإثارة الفتنة الداخلية ومحاولة تقليب فئات المجتمع بعضها على بعض والوصول إلى لحظة من الفوضى العارمة في مصر التي تمكنهم من العودة إلى سدة الحكم ومحاولة السيطرة على الأمور وإيجاد مكان لأنفسهم وسبيل من خلال نشر الفوضى في مصر عن طريق إثارة الأكاذيب.."

نشر