هل تعلم أن للكلاب قوة شفائية للمرضى؟ شاهد الفيديو

هل تعلم أن للكلاب قوة شفائية للمرضى؟ شاهد الفيديو

صحة وحياة
نُشر يوم يوم الاثنين, 29 فبراير/شباط 2016; 06:40 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 07:43 (GMT +0400).
2:09

تعرف على الكلب كاسبر، موظف بدوام كامل في مستشفى أتلانتا للأطفال.

الوقت مبكر في ولاية جورجيا الأمريكية. تستعد ليزا كينكل لعملها، وكذلك يفعل كاسبر. يأكل القليل من الفطور، يستعد، وبعدها يرتدي زيه الرسمي للعمل. يكرر كاسبر هذا الروتين أربع مرات في الأسبوع، كموظف بدوام كامل في مستشفى أتلانتا للأطفال.

اقرأ أيضاً: كيف تختلف رائحة الجسم مع الإصابة بمختلف الأمراض؟

في العام 2009، تقدمت ليزا وفريقها بمقترح لبرنامج علاجي للأطفال باستخدام الحيوانات.

الدكتور دانيال ساليناس (كبير المسؤولين الطبيين في مستشفى أتلانتا للأطفال): اكتشفنا أننا نسد الحاجة التي كانت عند الأطفال وعائلاتهم من خلال استخدام الحيوانات الأليفة في برنامج علاجي. كما رأينا أن الأطفال وعائلاتهم كانوا يطلبون اللقاء بالكلب بشكل أكثر، وعدم انتظار اسبوع لرؤيته مجدداً.

يدرّب البرنامج الكلاب لمدة عام أو أكثر، وكان أول من بدأ العمل من الكلاب هو كاسبر. أثناء التجول معه في المستشفى، يبدو كاسبر وكأنه في منزله.

- يعلم كاسبر وجهته…

نعم، بالتأكيد.

- يبدو أنه هو القائد…

نعم، فهو ليس بحاجة لي الآن.

وعندما نصل إلى غرفة أحد الأطفال، يستعد للعمل. هنا، طفل يتعافى بعد إجراء عملية جراحية. وبصبر، ينتظر كاسبر خارج الغرفة بينما تغطي ليزا سرير الطفل لحمايته من أي جراثيم.

- كيف حالك اليوم يا نيكولاس؟

بخير.

اقرأ أيضاً: من الشفاف إلى البني مروراً بالأزرق والوردي... هذا ما يعنيه اختلاف لون البول

كاترينا سميث هي والدته، وقد رأت تأثير كاسبر على ابنها.

كان منغلقاً في الأمس.. لم يكن يبتسم أو يتكلم. لكن عندما جاء كاسبر، توقف وابتسم، وبدأ بالمسح عليه. وكأنه لا يشعر بالألم أبداً.

- تلك الابتسامة تحكي القصة…

نعم، بالتأكيد.