هذه العمارة..بأقبح "وحشيتها" تعود للحياة من جديد

ستايل
نشر
هذه العمارة..بأقبح "وحشيتها" تعود للحياة من جديد
7/7هذه العمارة..بأقبح "وحشيتها" تعود للحياة من جديد

محطة حافلات كاسار دي كاسيريس، في كاسيريس، اسبانيا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- في العقد الخامس من الحركة المعمارية الحديثة، ظهرت واحدة من أكثر أساليب الهندسة المعمارية المسببة للخلافات، أي العمارة الوحشية.    

قد يعجبك أيضا.. أكشاك لشبونة "التجميلية" تستفيق بعد سبات عميق

وقد اُستوحي أسلوب تصميم "العمارة الوحشية" أو ما يعرف بـ"brutalism،" اسمه من اعتماده على استخدام الاسمنت الخام وغير المكتمل، في أشكال هندسية ضخمة وعريضة، وعدم الاهتمام بالشكل الجمالي للبناء، بل بوظيفة البناء ذاتها، ما أنتج أبنية قبيحة وهائلة ومدمرة للمنظر العام.

قد يهمك أيضا.. هرم اللوفر الفرنسي يختفي بلمسة ساحر

ويبدو أن "العمارة الوحشية" تشق طريقها من جديد إلى زمننا الحالي بهدوء، في مشروع جديد لبيتر تشادويك والمصور الفوتوغرافي نيكولاس غروسبيير. ويهدف المشروع الجديد إلى تسليط الضوء على جماليات نُسيت وصُرف النظر عنها، سواء كانت أبراج سكنية في سان بطرسبرغ أو كنائس في أكابولكو.

وأيضا.. لن تصدق..هذه البركة رمز لقصة "حب وطنية" بأستراليا

تعرّفوا أكثر إلى مشروع تشادويك وغروسبيير في معرض الصور أعلاه: 

نشر