رحلة في "الجحيم".. داخل خفايا المدن الكبيرة اللامعة

ستايل
نشر
رحلة في "الجحيم".. داخل خفايا المدن الكبيرة اللامعة
9/9رحلة في "الجحيم".. داخل خفايا المدن الكبيرة اللامعة

كما يستكشف وولف العمارة والحياة في شيكاغو من خلال مشروعه "المدينة الشفافة،" ملتقطاً صوراً تفصيلية للأبنية وسكانها.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- "مرعبة.." هكذا يرى المصور الفوتوغرافي مايكل وولف، طوكيو في مشروعه التصويري "طوكيو كومبريشون،" أي "ضغط طوكيو."

قد يعجبك أيضا.. هذه أغلى منازل المشاهير حول العالم.. هل تتحمل كلفتها؟

من وجوه مجهولة "ملتصقة" بنوافذ القطارات الرطبة، إلى أبنية مكدسة وملتصقة ببعضها البعض، هكذا تبدو الحياة اليومية للكثير من سكان طوكيو. 

وغالباً، ما يستخدم وولف الذي يعيش في هونغ كونغ، التصوير لنقد الأوضاع المعيشية الصعبة التي يعيش تحت وطأتها سكان المدن العالمية الكبيرة. من شيكاغو إلى باريس وهونغ كونغ، يحرص وولف على تسليط عدسته نحو الخفايا المخبأة خلف المشاهد الحضرية والحديثة، ليكشف عن "قلب" المدينة الحقيقي.

​قد يهمك أيضا.. تفضل إلى العالم الزهري واللزج لفن "اللبان"

ويركز وولف في مشروعه الأخير بعنوان "حلول غير رسمية"، على ثقافة إعادة استخدام هونغ كونغ للمواد المهملة في أزقة المدينة الخلفية، مثنياً في مشروعه على الإبداع الذي شهده في أبسط الأمور بقلب المدينة.

وغالباً، ما يركز وولف على موضوع "المساحة" في مشاريعه بالمدن العالمية الكبيرة، مظهراً التناقض بين ضخامة واتساع البناء والطرقات، مقارنة بالمساحات الصغيرة التي يعيش فيها غالبية السكان في تلك المدن. 

وأيضا.. هل يصبح استشراف المستقبل أساس العمارة الناجحة؟

تعرّفوا إلى أعمال وولف أكثر في معرض الصور أعلاه:

نشر