"تسونامي من الكافيار" يضرب العالم..ماذا يحصل حقاً بهذه الصور؟

ستايل
نشر
"تسونامي من الكافيار" يضرب العالم..ماذا يحصل بالصور؟
7/7"تسونامي من الكافيار" يضرب العالم..ماذا يحصل بالصور؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- الجلوس وتصفح مواقع التواصل الاجتماعي، لا يأتي خالياً من التعرّف إلى أشهى أطباق الطعام والمشروبات، ما يُثبت أن لا مفر من متعة الطعام حتى في حياتنا الافتراضية!

قد يعجبك أيضا.. كيف يرتبط الدخان بالآراء السياسية بعيون هذا الفنان؟

ولكن، لا تعتبر ثقافة التقاط الصور للطعام ومشاركته جديدة أو حكراً على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ منذ ستة أعوام، عندما نشرت النسخة الأولى من مجلة الطعام الثقافية "ذا غورماند،" لم يكن هناك أي منصة يتقاطع فيها فن التصوير بالطعام.

ورغم أن الأشخاص الذين لديهم هواتف ذكية وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، يمكنهم التقاط صوراً فنية لأطباق طعامهم، إلا أن مجلة "ذا غورماند" غالباً ما تتعاون مع مصورين فوتوغرافيين محترفين يكرسون عدسات كاميراتهم لالتقاط أجمل صور أطباق الطعام.

قد يهمك أيضا.. هذه الصور توثق الحياة أثناء "معجزة" هونغ كونغ الاقتصادية

ولا شك بأن عالم الطعام، يتمتع بوزن "ثقيل"، ليس فقط  في عالم الصحف الصغيرة، وإنما على الشاشة الكبرى منذ مطلع تسعينيات القرن الماضي، وذلك عندما أُطلقت قناة "ذا فود نيتوورك،" وبدأت ببث العديد من برامج الطهي غير التقليدية، والتي تتمحور حول فنون الطعام، وثقافة الطبخ والتذوق.
وأصبح الناس اليوم يستهلكون ثقافة الطعام بعدة أساليب مختلفة وبناء على أهداف متنوعة، سواء كانت ترفيهية، أو تعليمية، أو فنية، حتى أصبح هناك قوانين متعارف عليها لالتقاط الصورة المثالية لطبق من الطعام أو كوب بسيط من القهوة.

وأيضا.. بُترت ساقيها..فزرعت "عشرات" الأرجل بجسدها

تعرّفوا إلى ثقافة الطعام الفنية في مجلة "ذا غورماند" في معرض الصور أعلاه:

نشر