خلف عدسة أحد روّاد التصوير الفوتوغرافي الملون.. هكذا كانت الحياة

ستايل
نشر
خلف عدسة أحد روّاد التصوير الفوتوغرافي الملون.. هكذا كانت الحياة
7/7خلف عدسة أحد روّاد التصوير الفوتوغرافي الملون.. هكذا كانت الحياة

مدينة نيويورك في العام 1976

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- هل تعلم أن الصور الفوتوغرافية الملونة كان تعتبر مبتذلة و"غير جدية" وحتى "سخيفة" في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي؟ حتى أنها لم تجد مكاناً لنفسها في عالم فنون التصوير الاحترافي، وبقيت مهمشة للاستخدام في تصوير الإعلانات فقط!

قد يعجبك أيضا.. كيف تبدو مائة عام من الهجرة؟

ويثور بعض الأشخاص على الأعراف الاجتماعية والفنون المتعارف عليها، لبث تغيير وخلق جدل يولد فنوناً تبقى على مدى التاريخ لتصبح مدرسة تعليمية يُقتدى بها بحد ذاتها. 

هكذا هو المصور الفوتوغرافي جويل ميروويتز، والذي كان يعتبر في الماضي من بين أوائل مستخدمي الصور الملونة، وأصبح اليوم من بين روّاد عالم التصوير الملون وأوائل معتمديه في ستينيات القرن الماضي. 

يقول ميرويتز، الذي حفظت عدسته شوارع نيويورك على مر السنين، ويحتفل بعيده الثمانين هذا العام، إنه عندما بدأ بالتصوير، قام "بكل براءة" باستخدام فيلم ملون، إذ كان يجهل حقيقة أن التصوير الفوتوغرافي باللونين الأسود والأبيض كان يتناسب أكثر مع عالم الفنون الراقية، مضيفاً: "لم أفهم آنذاك أن الصور الملونة كانت مخصصة للمصورين الهواة والصور التجارية والصحفية. كان هناك تحيز كبير لهذا الموضوع، وكان على أولاد جيلي مكافحة هذه المعركة."

قد يهمك أيضا..  كيف التقطت أول صور البلورات الثلجية في العالم؟

في العام 1966، قام ميرويتز برحلة عبر أوروبا، حاملاً معه كاميرتين، أحدهما بفيلم ملون والأخرى بفيلم أبيض وأسود. والتقط ميرويتز خلال رحلته، حوالي 25 ألف صورة على أكثر من 700 شريط فيلم، نصفها كانت صور ملونة. ثم كان يضع الصور الملونة والغير الملونة بجانب بعضها البعض، ويقارنها كلما صحّت الفرصة له.

وقد أثرت تجربة ميرويتز على قراره في التقاط الصور الملونة، إذ أنه كان يشعر بمدى جمالها، ويتعلق برأيه حولها كلما قارنها مع الصور السوداء والبيضاء، حتى قرر في العام 1971، الاعتماد على الصور الملونة كلياً والتخلي عن صور الأبيض والأسود.

واستطاع ميرويتز أن يصنع اسماً لنفسه في عالم التصوير، من خلال توثيق الحياة الصاخبة والفاقعة بالألوان المختلفة في شوارع نيويورك المزدحمة. 

وتعرض حالياً، صور مختارة من أعمال ميرويتز الفوتوغرافية – باللونين الأسود والأبيض، والملونة – في معرض "لماذا الألوان؟" في مؤسسة C/O في العاصمة الألمانية برلين، بهدف تشجيع الزوّار على التفكير بمدى تغير المواقف تجاه التصوير الفوتوغرافي الملون عبر السنين.

قد يهمك أيضا.. اختلس النظر داخل كواليس أحد أشهر برامج التلفزيون في العالم!

تعرّفوا إلى بعض هذه الصور، في معرض الصور أعلاه:

 

نشر