بعد عام ترامب الأول.. العالم الفني يضرب بأعمال "غاضبة"

ستايل
نشر
بعد عام ترامب الأول.. العالم الفني يضرب بأعمال "غاضبة"
5/5بعد عام ترامب الأول.. العالم الفني يضرب بأعمال "غاضبة"

صورة "أول رجل ثلج لبانون" من عمل جويل تريتين

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- يصادف هذا الأسبوع الذكرى السنوية الأولى لتولي دونالد ترامب رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، والتي تتزامن أيضاً مع الذكرى الأولى لمسيرة النساء وهي أكبر احتجاج يُنظم بيوم واحد في تاريخ البلاد، وذلك إثر حملات ترامب الرئاسية.

قد يعجبك أيضا.. مهرجان "لوميير".. مدينة الضباب تتحول إلى مدينة الأضواء

اليوم، يعمل العديد من الفنانين الأمريكيين لتخليد هذه المناسبة من خلال تحديد يوم فني للمرة الأولى، تحت شعار "الفن أساس الديمقراطية،" ستُقام خلاله عدة تجمعات عامة، وورش عمل، ومعارض، بهدف تسليط الضوء على أهمية التعبير الفني.

وقد نظمت المبادرة مؤسسة "ذا فيديريشن،" التي تترأسها الفنانة لوري أندرسون، والمنتجتين، تانيا سيلفاراتنام ولورا مايكالشيشين. وكانت قد بدأت المؤسسة بسلسلة اجتماعات شهرية غير رسمية، استجابة لقرار ترامب التنفيذي الذي يمنع المواطنين من سبع دول ذات أغلبية مسلمة من دخول الولايات المتحدة الأمريكية. ولكن، سرعان ما جذبت العديد من شخصيات العالم الفني، والمتطوعين المناهضين للقرار، حتى أصبحت مؤسسة فنية تحوي فنانين مشهورين مثل شيرين نشأت، وغلين ليغون، وأنيكا يي.

وبالإضافة إلى تنظيم العديد من المعارض والمناسبات الخاصة عبر البلاد، تقوم المبادرة أيضاً بتحفيز عامة الناس على تنظيم معارض خاصة ضمن مساحاتهم الخاصة، وعقد جلسات نقاشية، وعروض فنية، وذلك من خلال توفير "مجموعة أدوات افعلها بنفسك،" مجانية على موقع المؤسسة.

قد يهمك أيضا.. كرة بلورية "مستقبلية" تعرض الأفلام من راحة اليد

وتشرح سيلفاراتنام أن المبادرة انطلقت هذا العام، كرد على الإضراب الفني، #J20، الذي نُظم العام الماضي، ودعا إلى إغلاق المتاحف والمدارس وصالات العرض احتجاجاً على الإدارة الجديدة، موضحة: "نريد للفنانين أن يكونوا أكثر وضوحاً وأعلى صوتاً مقارنة بأي وقت مضى، لا نريدهم أن يصمتوا. لذا قررنا أننا نريد فعل عكس ما حدث العام الماضي، ونركز على توفير المواد، والأدوات، والمصادر للناس، ونكون بمثابة مصدر وحي لهم، لحثهم على فعل ما يريدون."

وتؤكد الفنانات القائمات على المبادرة، أن الهدف الرئيسي منها، هو جمع الناس، من خلفيات مختلفة ترتبط بالفن أو بيئة الأعمال أو غيرها، بهدف إثبات أن "الفن لا يجمعنا فقط، بل يؤثر علينا أيضاً، ويصنع التغيير."

وأيضا.. كيف تبدو مائة عام من الهجرة؟

نشر