بيع سيارات فاخرة لابن رئيس غينيا بمزاد علني بملايين الدولارات في سويسرا

ستايل
نشر
4 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
سيارات رياضية فاخرة لابن رئيس غينيا تباع في مزاد علني بسويسرا.. ما السبب؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- في مزاد علني بسويسرا، بيعت مجموعة من السيارات الرياضية الفاخرة، الأحد، والتي صودرت من نائب رئيس غينيا الاستوائية، كجزء من التحقيق في قضية فساد.

سيارات رياضية فاخرة لابن رئيس غينيا تباع في مزاد علني بسويسرا.. ما السبب؟
Credit: Bonhams

وتضمن المزاد الذي نظمته دار "بونهامز" للمزادات، ومقرها لندن، 25 سيارة للبيع تعود إلى نجل رئيس غينيا، تيودورو نغويما أوبيانغ مانجو، والذي يحكم والده البلاد منذ فترة طويلة.

وصادرت السلطات السويسرية السيارات الفاخرة من أوبيانغ في عام 2016 بعد التحقيق في قضية غسيل أموال. وبيعت جميع السيارات بدون سعر احتياطي، ولم يتم استعمال أي منها لأكثر من بضعة آلاف من الأميال.

وتضمنت المجموعة نسخة "رودستر" من سيارة لامبورغيني فينينو الرياضية، وهي واحدة من 9 نسخ تم إصدارها احتفالاً بالذكرى السنوية الـ50 للشركة المصنعة، وبيعت مقابل 3.8 مليون دولار فقط، وتبلغ قيمتها الأصلية أكثر من 5.1 مليون دولار.

كما بيعت نسخة محدودة من سيارة "لافيراري" الرياضية في المزاد مقابل مبلغ 2.2 مليون دولار، وحققت سيارة "كوينكسك" واحد، بقوة ألف و300 حصان، والتي أصدر منها 7 نسخات فقط،  مبلغ 4.6 مليون دولار، أي ضعف ما هو متوقع.

وتضمنت المجموعة أيضاً سيارة ماكلارين من طراز "P1"، والتي بيعت بمبلغ 1.1 مليون دولار، بينما بيعت سيارة "أستون مارتن" من طراز "وان - 77" مقابل 1.5 مليون دولار ، بينما بيعت سيارة بوجاتي فيرون بمبلغ 1.3 مليون دولار.

وصرحت دار مزادات بونهامز، عبر رسالة بالبريد الإلكتروني لـCNN، أن جميع السيارات "بيعت نيابة عن ولاية جنيف والعائدات ستذهب إلى العمل الخيري".

واستولت شرطة جنيف على الأسطول من منطقة الشحن بمطار المدينة في عام 2016 بعد فتح إجراءات جنائية ضد أوبيانغ.

وبحسب "رويترز"، أعلن المدعوون السويسريون في فبراير/شباط أنهم حفظوا تحقيقاً مع أوبيانغ بشأن غسيل الأموال واختلاس المال العام بترتيب يقضي ببيع المركبات لتمويل برامج اجتماعية في غينيا الاستوائية.

ووفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية، ينص قانون العقوبات السويسري على أن المدعين يستطيعون إسقاط التهم في حالات كهذه، إذا عرض المدعى عليهم تعويضاَ "واستعادوا وضعاً يتوافق مع القانون".

وحُكم على أوبيانغ بالسجن لمدة 3 سنوات مع وقف التنفيذ بتهمة الاختلاس من قبل محكمة فرنسية في عام 2017، وذلك لتفاخره بقصر باريسي، وطائرة خاصة، وأسطول سيارات فاخرة بأموال نُهبت من بلده.

وقبل ذلك، وافق أوبيانغ على تسويةٍ بقيمة 30 مليون دولار لحل مزاعم الحكومة الأمريكية بأنه استخدم الأموال التي نُهبت من بلاده لتحصيل ممتلكات مثل قصر كاليفورنيا، وطائرة، ومجموعة كبيرة من تذكارات خاصة بمايكل جاكسون،والتي تضمنت قفازه الأبيض المرصع بالكريستال من جولة جاكسون العالمية، "Bad".

ووفقاً لتقارير وسائل الإعلام المحلية، في العام الماضي، صادرت السلطات البرازيلية أكثر من 16 مليون دولار نقداً، وساعات فاخرة من وفدٍ يسافر مع أوبيانغ.

وعينه والده، رئيس غينيا الاستوائية تيودورو أوبيانغ نغويما مباسوغو، نائباً له في عام 2016.

 
 

 

 

 
 

 

 
 

 

 
 

 

 
 

 
نشر