ارتدت اللون الأخضر في باكستان..هكذا بدت كيت ميدلتون في جولتها الملكية

ستايل
نشر
كيت ميدلتون في باكستان.. واللون الأخضر يغلب على إطلالتها
01:02
أبواب سرية وخزانة ملكية.. ما خلف أبواب قصر باكنغهام؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- منذ وصولها إلى باكستان برفقة زوجها، الأمير ويليام، يوم الإثنين، تزينت دوقة كامبريدج، كيت ميدلتون، بإطلالات خلابة غلب عليها اللون الأخضر.

ووصل دوق ودوقة كامبريدج إلى باكستان يوم الإثنين، كجزء من رحلة ملكية في البلاد  تستمر لـ5 أيام.

ويوم الثلاثاء، تألقت ميدلتون برداء أخضر اللون وصل إلى ركبتيها لدى زيارتها لمقر الإقامة الرسمي لرئيس وزراء باكستان، عمران خان.

كيت ميدلتون في باكستان.. واللون الأخضر يغلب على إطلالتها

دوق ودوقة كامبريدج، الأمير ويليام وكيت ميدلتون، مع رئيس وزراء باكستان، عمران خان.

وأكملت الدوقة إطلالتها بسروال واسع أبيض اللون، وحذاء بكعب عالي تماشى لونه الأخضر مع لون حقيبتها الصغيرة.

كيت ميدلتون في باكستان.. واللون الأخضر يغلب على إطلالتها

دوقة كامبريدج، كيت ميدلتون، في إسلام أباد، باكستان.

 وأسدلت الدوقة على كتفها وشاح أخضر اللون من تصميم علامة "Bonanza Satrangi" الباكستانية.  

We warmly welcome Prince William and Duchess Kate Middleton to Pakistan. It's an absolute bliss to see the Duchess...

Posted by Bonanza.Satrangi on Tuesday, October 15, 2019

وفي مساء اليوم ذاته، حضرت الدوقة حفل استقبال خاص استضافه المفوض السامي البريطاني، توماس درو، في نصب باكستان التذكاري.

كيت ميدلتون في باكستان.. واللون الأخضر يغلب على إطلالتها

دوق ودوقة كامبريدج، الأمير ويليام وكيت ميدلتون، خلال اليوم الثاني من جولتهما الملكية في باكستان.

وخرجت الدوقة من عربة "توك توك" برفقة الأمير ويليام وهي ترتدي فستاناً طويلاً وصل إلى الأرض، ويتمتع بأكمام طويلة.

كيت ميدلتون في باكستان.. واللون الأخضر يغلب على إطلالتها

دوقة كامبريدج، كيت ميدلتون، خلال حفل استقبال خاص استضافه المفوض السامي البريطاني، توماس درو، في نصب باكستان التذكاري.

وكان الفستان بأكمله مغطى بتفاصيل برّاقة ومتلألئة.  

 ومن الجدير بالذكر أن هذه الزيارة هي أول زيارة رسمية لدوق ودوقة كامبريدج للبلاد.

View this post on Instagram

The Duke and Duchess of Cambridge have arrived in Pakistan! ‎ڈیوک اور ڈچز آف کیمبرج پاکستان تشریف لا چکے ہیں۔ The Duke and Duchess’s first official visit to the country will pay respect to the historical relationship between Britain and Pakistan, but will largely focus on showcasing Pakistan as it is today — a dynamic, aspirational and forward-looking nation. ‎ڈیوک اور ڈچز آف کیمبرج کا پاکستان کا پہلا شاہی دورہ برطانیہ اور پاکستان کے مابین تاریخی تعلقات کی عزت افزائی ہے، لیکن زیادہ تر توجہ موجودہ دور کے پاکستان بحیثیت ایک متحرک، زندہ و جاوید اور دور اندیش ملک کی ترویج پر ہوگی۔ From the modern leafy capital Islamabad, to the vibrant city of Lahore, the mountainous countryside in the North, and the rugged border regions to the West, the visit will span over 1000km, and will take in Pakistan’s rich culture, its diverse communities, and its beautiful landscapes. ‎شاہی دورہ جدید طرز پر تعمیر شدہ سر سبز دارالحکومت اسلام آباد سے زندہ دلوں کے شہر لاہور، عظیم پہاڑی سلسلوں پر مشتمل شمالی علاقہ جات اور مغرب کی جانب ناہموار سرحدی علاقوں تک ہزار کلو میٹر سے زائد سفر پر مشتمل ہوگا۔‪ ‬اس دوران پاکستان کی بھرپور ثقافت، مختلف ثقافتوں پر مشتمل آبادیوں اور اس کے خوبصورت مناظر سے آگاہی اور لطف اندوز ہونے کا موقع ملے گا۔ 📷 Kensington Palace #RoyalVisitPakistan #pakistan

A post shared by Kensington Palace (@kensingtonroyal) on

وتهدف الزيارة إلى تكريم العلاقة التاريخية بين بريطانيا وباكستان، وهي تركز على إظهار باكستان لما هي اليوم، أي كدولة "ديناميكية وطموحة"، وفقاً لما ذكره الحساب الرسمي لقصر كنسينغتون في "إنستغرام".

وأظهر الثنائي دعمهما لتعليم النساء من خلال زيارتهما لمدرسة للإناث في إسلام أباد، والتي كانت أول محطة لهما خلال جولتهما في باكستان.

 

 

 

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر