نظرة داخل منزل عارضة الأزياء كيندال جينر "البوهيمي" في لوس أنجلوس

ستايل
نشر
5 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قد تنحدر عارضة الأزياء كيندال جينر من أحد أكثر عائلات المشاهير فخامةً في أمريكا، إلا أن منزلها في لوس أنجلوس يبدو أكثر تواضعاً مما قد تتوقعون.

من خلال فتح أبواب منزلها المصمم على الطراز المتوسطي لإصدار العدد القادم من مجلة "Architectural Digest"، كشفت عارضة الأزياء ونجمة تلفزيون الواقع عن تفضيلها للألوان الدقيقة والحيادية، والأقمشة العضوية.

عارضة الأزياء كيندال جينر تفتح أبواب منزلها "البوهيمي" في لوس أنجلوس
خزانة واسعة في منزل جينرCredit: William Abranowicz/Architectural Digest

وتوفر جلسة التصوير نظرة نادرة داخل منزل عارضة الأزياء الشهيرة. بالإضافة إلى اللمسات العصرية، مثل الأرائك المعدة خصيصاً وفن الجدران الملونة، والتي تبرز ذوق جينر في اقتناء قطع الأثاث التاريخية، بما في ذلك سجادة تركية عتيقة، وأريكة استرخاء فرنسية من القرن التاسع عشر، ومجموعة من كراسي المطبخ من خشب الساج التي صممها المعماري بيير جينيرت في منتصف القرن.

وفي مقابلة مع المجلة في سبتمبر/ أيلول الماضي، قالت جينر إنها "فخورة للغاية" بممتلكاتها التي تم تجديدها حديثاً. 

وقالت جينر، بحسب ما نقل عنها: "هذا هو أول منزل أصممه بالكامل، وأعتقد أنه بمثابة انعكاس حقيقي لما أنا عليه وما أحب".

وأضافت جينر "في النهاية، ما زلت شابة في لوس أنجلوس، أحاول فقط الحصول على بعض المتعة".

عارضة الأزياء كيندال جينر تفتح أبواب منزلها "البوهيمي" في لوس أنجلوس
حوض استحمام نحاسي داخل الحمام الرئيسي بمنزل جينرCredit: William Abranowicz/Architectural Diges

وجاء ذوق جينر في ديكور المنزل كمفاجأة مرحب بها بالنسبة للمصمم الداخلي تومي كليمنتس، الذي ساعد في إحياء رؤية عارضة الأزياء إلى جانب شريكته في التصميم ووالدته أيضاً، كاثلين كليمنتس، ومصمم ديكور المشاهير والدو فرنانديز.

وقال كليمنتس للمجلة وهو يتذكر الاجتماع الأول بفريقه بحضور جينر: "كان ذوقها مدهشاً، وأكثر بوهيمية ومرحاً من بقية أفراد أسرتها"، مشيراً إلى أن المزاج كان بسيطاً ومتواضعاً للغاية".

وأشارت كاثلين إلى أنهم أعتقدوا أن عارضة الأزياء، بطبيعة عملها، قد تنجذب نحو الأشياء البراقة، مضيفةً أعتقد أننا جميعنا نشعر بالسعادة لاكتشاف أن ذوقها يتجاوز عمرها."

"لا تفضل الحفلات"

ويمكن ملاحظة الألوان الترابية الدافئة في جميع أنحاء منزل جينر، الذي يضم استوديو للرسم، ومسبحاً، وحماماً رئيسياً مجهزاً بحوض استحمام نحاسي أنيق. ومع ذلك، هناك ومضات من الألوان أيضاً، من خزائن المطبخ الزرقاء الجميلة، وبلاط الحمام الأخضر، إلى المطبوعات الجريئة من أعمال الفنانة باربرا كروجر.

ومن بين الديكورات البارزة زوج من ألواح الأبواب الإيطالية المطلية من القرن الثامن عشر في "منطقة الجلوس" لغرفة نوم جينر الرئيسية.

ووفقاً لفرنانديز، الذي صمم منازل للمشاهير، بما في ذلك براد بيت وإليزابيث تايلور، يعكس الديكور نهج العارضة الشخصي للتصميمات الداخلية.

وقال فرنانديز إن "كيندال تأخذ كل شيء وهي واثقة من الأشياء التي تحدث صدى لديها".

كما أشاد فرنانديز بذوق جينر الفني. وبالإضافة إلى ضمها أعمال فنانين أمريكيين أمثال ريتشارد برينس، وريموند بيتيبون، وستيرلنج روبي، تمتلك عارضة الأزياء البالغة من العمر 24 عاماً منحوتة جدارية من النيون للفنان البريطاني الشهير تريسي إمين. كما يضم المنزل منحوتة جدارية للفنان المعاصر جيمس توريل، والتي أرادت جينر أن تكون "النقطة المحورية" في المنزل.

عارضة الأزياء كيندال جينر تفتح أبواب منزلها "البوهيمي" في لوس أنجلوس
غلاف العدد القادم من مجلة Architectural DigestCredit: William Abranowicz/Architectural Digest

وفي المقابلة، شرحت جينر كل ما جذبها إلى المنزل، الذي كان يمتلكه تشارلي شين سابقاً، والذي اشترته في عام 2017.

وقالت جينر بحسب ما نقل عنها: "أنا أحب المنزل الذي يحمل طابعاً شخصياً، وعندما دخلت إلى هذا المكان، انجذبت على الفور إلى الأجواء الإسبانية الهادئة في المزرعة"، مضيفةً أن حياتها تنطوي على الكثير من الفوضى والسفر والطاقة العالية، لذلك كانت ترغب في منزل يشعرها بالهدوء، حيث يمكنها الاسترخاء.

وإذا كان منزلها، الذي وصفته بأنه "دائماً عمل قيد التقدم"، يبدو وكأنه مجهز لقضاء ليلة هادئة بدلاً من إقامة حفلة صاخبة، وهذا هو الهدف بالتحديد برأيها.

وأشارت جينر إلى أنها ليست مولعة بالحفلات، مضيفةً أنها تحب تشغيل الموسيقى وإشعال نار المدفأة والشموع ومشاهدة مباريات الدوري الأمريكي لكرة السلة للمحترفين مع أصدقائها.

نشر