عضو بهيئة علماء السعودية: بيتكوين غرر كالقمار لا يدخل فيه مسلم

تكنولوجيا
نشر
عضو بهيئة علماء السعودية: بيتكوين غرر كالقمار لا يدخل فيه مسلم

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- حذَّر عضو هيئة كبار العلماء والمستشار في الديوان الملكي السعودي، الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد المطلق، من خطورة التعامل بالعملة الرقمية "البيتكوين"، وشدد على أن "المخاطر كبيرة جداً جداً جداً في هذه العملة والعملات الرقمية الأخرى".

وأكّد المطلق على أن مصدر تحذيره من "بيتكوين" يكمن بعدم معرفة مصدرها، مضيفاً: "عملة ليس وراءها دولة ولا يُعرف من أول من أنتجها ولا يُعرف لها دولة تحميها وقد حذرت البنوك المركزية ومنها مؤسسة النقد السعودي من التعامل بها،" وقال: "المعاملات هذه فيها مخاطر عالية جدا، أحيانا ترتفع إلى 20 ألف دولار ثم تنخفض إلى 15 ألف دولار، هذه مخاطر عالية لا يدخلها إلا من لا قيمة للمال عنده."

وأضاف: نحذر من الدخول فيها؛ لأن المال غالٍ، وحرم الشرع إضاعته وأكله بالباطل. اقرؤوا قوله تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيماً * وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَاناً وَظُلْماً فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَاراً وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا".

يوسف: الإصلاح مستمر بالسعودية ومصر تتقدم.. والبيتكوين خطر كبير

وقال ضمن برنامج فتاوى على القناة السعودية الأولى بالقول إن هذه العملات الرقمية تنطوي على معاملات مالية فيها مخاطر عالية جداً، وهي مضاربة عملات، لا يدخل فيها إلا إنسان لا قيمة للمال عنده "مثل الذين يلعبون القمار والميسر لكن المسلم لا يدخل في الغرر. والغرر أخف من هذا بكثير، فالغرر الذي نهى عنه النبي كان في أشياء بسيطة فكيف بهذا؟"

هل تحب "بيتكوين" أم تكرهها؟ إليك "مشاعر" الخبراء حولها

وأشار المطلق إلى أن "المخاطر كبيرة جدا في البيتكوين والعملات الرقمية. المال غالٍ والله حرّم اكله بالباطل. هذا الموضوع سينكشف ولكن متى؟ بعد أن يُصرع فيها أقوام، وكما قال الشاعر ستعلمُ إذا انجلى الغبارُ أفرسٌ تحتك أم حمار."

تأتي هذه التحذيرات الأخيرة من جهات دينية سعودية، في وقت قال فيه الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، علي القرة داغي في مقابلة تلفزيونية الأسبوع الماضي، إن "العملة الرقمية "بيتكوين" ومثيلاتها غير جائزة للتعامل بها في صورتها الحالية،" مشدّداً على ضرورة توفير حلولٍ لإدخال "هذه العملة في دائرة مشروعة ومنضبطة حتى لا تقع خسائر كبيرة."

أما دار الإفتاء المصرية، فقد أصدرت بياناً بداية عام 2018 حرّمت فيه تداول العملة الرقمية المشفّرة "بيتكوين"، والتعامل معها بالبيع والشراء والإجارة والاشتراك فيها.

نشر