مدرسة بلا ورق..هكذا يتعلم الطلاب في تايلاند أصول الضيافة

مدرسة بلا ورق..هكذا يتعلم الطلاب في تايلاند أصول الضيافة

سياحة وسفر
نُشر يوم يوم الاثنين, 14 ديسمبر/كانون الأول 2015; 10:40 (GMT +0400). آخر تحديث يوم الاثنين, 24 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 07:04 (GMT +0400).
2:37

غالباً، ما يُعتبر قطاع السياحة هو شريان الحياة في منطقة جنوب شرق آسيا، حيث تتطلع الدول الآسيوية العشر لجذب السياح إلى المنطقة. وفي تايلاند، حيث تشكل السياحة 10 بالمائة من إجمالي الناتج المحلي، من المتوقع أن يحقق الزوار رقماً قياسياً يبلغ 30 مليون زائر هذا العام.

تشانين دونافانيك (المدير العام والرئيس التنفيذي لـدوسيت الدولية”): نريد أن نطبق المعايير التايلاندية بقدر الإمكان.

سلسلة فنادق دوسيت الدولية التي تمتلكها إحدى العائلات، تحفز ازدهار السياحة بتايلاند.

تشانين دونافانيك: عندما بدأت والدتي شركة فندقية في نهاية أربعينيات القرن الماضي، كانت تؤمن بالعلامة التجارية التايلاندية بسبب حسن ضيافتنا.

وكإحدى العلامات التجارية التايلاندية الأولى في هذا القطاع، تملك دوسيت حالياً 13 فندقاً في الدولة. كما افتتحت 17 عقاراً حول العالم، ولديها 40 عقاراً آخر قيد التطوير.

وعمدت دوسيت أيضاَ إلى جعل التعليم جوهر مهنة الضيافة وإدارة الفنادق. ففي العام 1993، افتتحت كلية دوسيت تاني التي تقدم شهادات في الضيافة وإدارة الفنادق. وستُفتتح مدرسة دوسيت تاني لإدارة الفنادق، قريباً لتقديم برامج التدريب المهني.

تشانين دونافانيك: قطاع الفنادق بحاجة للناس بشكل كبير، ولدينا العديد من الشباب الذين لا يمكنهم مواصلة دراستهم. مازال التدريب في قطاع الضيافة بحاجة للشق العملي، ويجب أن يتعلم الطلاب كيفية ترتيب السرير، وتسجيل الضيوف، وتحضير الأمور البسيطة.

بالشراكة مع علامات تجارية عالمية مثل مدرسة الطهي لا كورد أون بلا ومايكروسوفت، تقول دوسيت إنها تعمل على رفع معايير التدريب لتصل إلى معايير مشتركة بين دول جنوب شرق آسيا.

تونغاتشاي سافاسديسارا (مدير مدرسة دوسيت للفندقة): إذا أردت العمل كمسؤول في تدبير شؤون المنزل، فعليك أن تحصل على شهادة كفاءة في مهارات معينة، وهي معترف بها من قبل جميع دول جنوب شرق آسيا."

تشانين دونافانيك: منطقة دول جنوب شرق آسيا ستكون إحدى أكبر الأسواق في العالم، بسبب وجود 625 مليون شخص يعيشون هنا. إنها إحدى أسرع الوجهات نمواً في العالم. سنرى الكثير من الأشخاص من أندونيسيا وفيتنام وسنغافورة، والذين سيعتبرون تايلاند وجهتهم المميزة."