شاهد أول "غيتو" لليهود في أوروبا... كيف يبدو بعد 500 عام؟

سياحة
نشر
شاهد أول "غيتو" لليهود في أوروبا... كيف يبدو بعد 500 عام؟
8/8شاهد أول "غيتو" لليهود في أوروبا... كيف يبدو بعد 500 عام؟

ولم يسمح لليهود بمغادرة هذا الحي المُسيّج إلا في ساعات النهار، بشرط ارتدائهم إشارة تدل على أنهم يهود.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- يحتفل "غيتو" (الحي اليهودي) في مدينة البندقية الإيطالية بالذكرى الـ 500 لافتتاحه، وهو الحي الذي أُجبِرَ اليهود على الإقامة فيه أثناء العصور الوسطى.

وتكمن أهمية هذا الحي بأنه الأوّل الذي خصص لإقامة اليهود، لعزلهم عن باقي مكونات المجتمع، وأول مكان ألقي عليه كلمة "غيتو"، وهي الكلمة المستخدمة في يومنا الحالي لوصف الأحياء الفقيرة أو الشعبية.

قد يهمك أيضاً: تبحث عن وجهة سياحة غريبة لإجازتك المقبلة؟ جرّب زيارة إحدى هذه الدول غير الموجودة أصلاً

وبهذه المناسبة، ذهب المصوّر البوسني زياه غافق إلى "غيتو البندقية"، الذي لا تتجاوز مساحتة الـ 7 هكتارات، لالتقاط صور لأوضاع الحياة هناك في يومنا الحالي.

لكن، ما وجده في المقابل هو فراغ يعيش في كافة زوايا الحي، الذي بات شبه مهجوراً. وتظهر في غالبية الصور الكثير من المساحات الفارغة التي لا يشغلها سوى القليل من الأشخاص.

 قد يهمك أيضاً: تعرفوا إلى المصور الفوتوغرافي الذي قلب مفهوم الصور "المبتذلة"

وفي القرن الثالث عشر، توافد اليهود للإقامة في البندقية، قادمين من شتى أنحاء أوروبا وبلاد الشام. ومع زيادة عددهم، بدأت السلطات في المدينة بإجبارهم على التجمع في هذا الحي، الذي أطلق عليه اسم "غيتي"، وهو أصل كلمة "غيتو". ولم يسمح لليهود بمغادرة هذا الحي المُسيّج إلا في ساعات النهار، بشرط ارتدائهم إشارة تدل على أنهم يهود.

وفي العام 1790، دمّر جيش القائد الفرنسي نابوليون جدران الحي، ما أتاح لليهود العيش بحرية بين أهالي البندقية.

قد يهمك أيضاً: رحلة داخل حمامات ميلانو السرية..حلاقة وتقليم أظافر واسترخاء في أحواض استحمام راقية

وتشاهدون الصور التي التقطها غافق من خلال الضغط على الصور في المعرض أعلاه: 

نشر