التفرقة العنصرية تترك أثرها على العمارة أيضا في جنوب أفريقيا

سياحة
نشر
التفرقة العنصرية تتخلل في عمارة جنوب أفريقيا أيضا..
8/8التفرقة العنصرية تتخلل في عمارة جنوب أفريقيا أيضا..

وسيعرض مشروع ميلر في معهد جوردون لإدارة الأعمال في جوهانسبورغ في أغسطس/آب.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- عندما انتقل المصور الأمريكي جوني ميلر للعيش في كيب تاون، جنوب أفريقيا ودراسة الأنثروبولوجيا، قرر إرسال كاميرته بدون طيار إلى السماء لأخذ لقطة تذكارية للمدينة من الأعلى. 

قد يعجبك أيضا.. من الشرق إلى الغرب.. هذه أفضل 10 مدن للسياحة في العالم

ولكن، ما اكتشفه ميلر بعد ذلك هو أن روح التفرقة العنصرية لا تزال مرئية بشكل كبير في هندسة المدينة المعمارية، إذ حددت أحياء مجتمعات البيض ببوابات وسياج كبيرة، بينما انتشرت أحياء السود كعشوائيات مكتظة ومزدحمة.

وقد دفعت هذه التفرقة الواضحة ميلر إلى إنشاء مشروعه التصويري "Unequal Scenes" أي "مشاهد غير متساوية،" لتسليط الضوء على منظور الفصل العنصري في جنوب أفريقيا. 

​قد يهمك أيضا.. تعرّف إلى "جنون" الابتكارات..طائرة تحمل 3 مقصورات وتسير على البر

ويقول ميلر: "إذ عرضت هذه الصور على طفل صغير، فمن الواضح أي جهة سيختار للعيش فيها." 

كما يؤكد ميلر أن الصور التي نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي استقطبت الكثير من الأحاديث الإيجابية، حتى أن الكثير من مخططي المدن ومسؤولي الإسكان تقربوا منه للبحث عن حلول للمشكلة هذه. 

وأيضا.. هذه الريفييرا الأكثر جمالاً وتألقاً عالمياً.. اكتشف السبب

ويشرح ميلر أن هناك الكثير من الأشخاص في جنوب أفريقيا "لم يدركوا أن القليل فقط قد تغير منذ عام 1994، حتى رأوا هذه الصور."

تعرّفوا أكثر إلى مشروع ميلر في معرض الصور أعلاه:

نشر