ماذا تفعل دراجات مينسك النارية السوفييتية في هانوي الفيتنامية؟

سياحة
نشر
ماذا تفعل دراجات مينسك النارية السوفييتية في هانوي الفيتنامية؟
8/8ماذا تفعل دراجات مينسك النارية السوفييتية في هانوي الفيتنامية؟

يصف غالبية الناس دراجات منسك بأنها "جواميس حديدية،" إذ يصعب تشغيلها أحياناً، ولكن سرعان ما تبدأ بالعمل، حتى تصبح صالحة للسفر إلى أي مكان، بفضل طاقتها القوية.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قد تشتهر مدينة هانوي الفيتنامية بدراجاتها البخارية المنتشرة في زوايا الشوارع والطرقات، ولكن الجيل الجديد وشباب المدينة باتوا يحولون الأنظار مؤخراً إلى وسيلة أخرى للتنقل، جديدة في موقعها، وقديمة في منشأها وماضيها.

قد يعجبك أيضا.. السعودية تُطلق أولى تأشيراتها السياحية بالعام 2018

وانطلق عشاق الدراجات النارية على طرقات موحلة في المناطق الريفية المجاورة لهانوي خلال أحدث بطولة للطرق الوعرة في نوفمبر/تشرين الثاني، ولكن هؤلاء لم يقودوا السيارات الرباعية الدفع، وإنما دراجات مينسك النارية القديمة التي تعود إلى عصر الاتحاد السوفييتي.

ويقول ستيف كريستنسن، مرشد سياحي في مغامرة "كيونغ للدراجات النارية،" إنه في العام 2010، بدأت هذه الدراجات تعود من جديد بين جيل الشباب، وفجأة تزايدت وتيرة السباقات المختلفة، بعد أن أظهر الشباب اهتماماً كبيراً في ثقافة تقدير الأشياء القديمة، والتخلص من السلوك "الاستهلاكي" الذي كانت قد طغى على حياتهم في الآونة الأخيرة.

ويُعتبر كريستنسن أحد أعضاء نادي مينسك الأصلي، وقد سافر عبر فيتنام على مقاعد الدراجات النارية الخلفية العتيقة منذ فترة طويلة.

ويشرح كريستنسن، أن غالبية الناس يصفون دراجات منسك بأنها "جواميس حديدية،" إذ يصعب تشغيلها أحياناً، ولكن سرعان ما تبدأ بالعمل، حتى تصبح صالحة للسفر إلى أي مكان، بفضل طاقتها القوية.

قد يهمك أيضا.. هل يكمن مستقبل الطيران في الطائرات الكهربائية؟

وقد صنعت الدراجات لأول مرة في مدينة مينسك البيلاروسية، والتي كانت آنذاك جزءاً من الاتحاد السوفييتي، في العام 1951، وقد أدخلت إلى فيتنام لأول مرة في ستينيات القرن الماضي، ثم بدأ استيرادها رسمياً بين سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي.

ومنذ ذلك الحين، أصبحت دراجات مينسك الأكثر شعبية في فيتنام على مدى الـ25 سنة القادمة، وامتلكها المزارعون والأطباء على حد سواء.

ويقول تومي نغوين، المؤسس المشارك في الشركة السياحية هانوي باكستريت إن العديد من دراجات المينسك دخلت إلى فيتنام في أواخر ثمانينات القرن الماضي، من قبل الفيتناميين الذين كانوا يعملون في الاتحاد السوفييتي السابق، مضيفاً: "كانوا يشتروا الدراجات هناك بسعر رخيص جداً، ويبيعوها هنا في فيتنام بسعر أغلى. ولم يكن هناك العديد من الدراجات المتاحة للناس في ذلك الوقت، وكان بإمكانهم إدخالها إلى البلاد بضريبة صغيرة جداً، وفي أوقات أخرى، دون أي ضرائب."

وفي تسعينيات القرن الماضي، وبعد انهيار الاتحاد السوفييتي، أنشأت فيتنام صفقات تجارية دولية جديدة وبدأت استيراد الدراجات البخارية الأمريكية والصينية واليابانية. في هذه الأثناء وجدت دراجات مينسك ما يُشبه الملجأ في المناطق الريفية، حيث كانت تستخدم مثل البغال، لنقل الأشياء الثقيلة.

وأيضا.. منتجع في أيسلندا يتيح لك المرور بخمس حالات عاطفية

تعرّفوا إلى هذه الدراجات والشباب الذين يقودونها في معرض الصور أعلاه:

نشر