في زمن فيروس كورونا.. هذا ما يحتاج المسافرون إلى معرفته عن الوباء العالمي

سياحة
نشر
10 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
هذا ما يحتاج المسافرون معرفته عن الوباء العالمي

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- مع تفشي وباء فيروس كورونا المستجد في جميع أنحاء العالم، أصبح المسافرون على "حافة الهاوية"، ما دفع إلى فرض قيود السفر وإلغاء أو تعليق الرحلات الجوية.

وأضيفت كل من المملكة المتحدة، وإيرلندا إلى قائمة دول حظر السفر في أوروبا. وستدخل القيود المضافة حديثاً حيز التنفيذ بدءاً من يوم الاثنين.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إنه يتم النظر أيضاَ في قيود السفر داخل الولايات المتحدة.

وغرّد ترامب على "تويتر"، يوم الجمعة، أنه بناء على طلبه، ستعلق خطوط الرحلات البحرية، ومن بينها "كرنفال"، و"رويال كاريبيان"، و"MSC"، رحلاتها الخارجية لمدة 30 يوماً.

وتأتي أحدث الإجراءات بعد إعلان 11 مارس/آذار، عن تعليق رحلات السفر من 26 دولة في أوروبا إلى الولايات المتحدة، لمدة 30 يوماً.

ويسري حظر السفر من وإلى أوروبا، منذ 13 مارس/آذار، على المواطنين الأجانب فقط.

وسيظل بإمكان الأمريكيين والمقيمين الدائمين في الولايات المتحدة السفر إلى أوروبا والسماح لهم بالعودة إلى الولايات المتحدة خلال فترة الـ30 يوماً.

ويجب أن يصل المسافرون المسموح لهم بالعودة من الدول المتأثرة عبر إحدى المطارات الـ13 المعدّة بأجهزة الفحص، والالتزام بالخضوع للحجر الصحي المنزلي لمدة 14 يوماً.

الولايات المتحدة تصدر تحذير السفر حول العالم 

هذا ما يحتاج المسافرون معرفته عن الوباء العالمي
تعد خطوط دلتا الجوية من بين العديد من شركات الطيران التي قلصت خدماتها وقدمت مرونة أكبر للمسافرين Credit: Spencer Platt/Getty Images North America

ورفعت وزارة الخارجية الأمريكية مستوى تحذير السفر حول العالم إلى الثالث، في 11 مارس/آذار، مما يعني أنه على المواطنين الأمريكيين إعادة النظر في السفر إلى الخارج.

وجاء في البيان أن وزارة الخارجية تنصح المواطنين الأمريكيين بإعادة النظر في السفر إلى الخارج بسبب التأثير العالمي لفيروس "كوفيد 19"، إذ تشهد العديد من المناطق في جميع أنحاء العالم حالياً تفشياً الفيروس، وتتخذ إجراءات قد تحد من تنقل المسافرين، بما في ذلك الحجر الصحي والقيود الحدودية. 

وجاء في التحذير الصادر بشأن الرحلات البحرية، في 8 مارس/آذار، أنه "يجب على المواطنين الأمريكيين، وخاصة المسافرين الذين يعانون من ظروف صحية، عدم السفر عن طريق السفن السياحية".

وفي الولايات المتحدة، يتم إلغاء التجمعات الكبيرة مثل الحفلات الموسيقية، والاستعراضات، بالإضافة إلى الأحداث الرياضية بشكل متزايد.

لذلك يجب أن يكون جميع المسافرين على دراية بالفيروس، وأن ينتبهوا جيداّ لإرشادات السفر والإرشادات الصحية، وأن يتجنبوا المناطق المتأثرة بشدة وأن يتبّعوا الإجراءات الوقائية.

وفيما يلي ما يجب أن يعرفه المسافرون عن تفشي فيروس "كوفيد 19" :

سعت الخطوط الجوية هذا الأسبوع لتعديل عملياتها وفقاً للحظر الجديد على المسافرين من معظم أنحاء أوروبا.

وتواصل الخطوط الجوية الأمريكية والخطوط الجوية المتحدة جزءاً كبيراً من خدمتهما في أوروبا حتى 19 و 20 من مارس/آذار على التوالي، لضمان عودة العملاء والموظفين. كما تنازلت شركتا الطيران عن رسوم التغيير للمسافرين المتضررين.

كما نشرت شركة خطوط دلتا الجوية تعديلات على خدمتها "عبر الأطلنطي" بموقعها على الإنترنت، وتنازلت عن رسوم التغيير للعملاء الذين يسافرون إلى، أو من، أو عبر أوروبا والمملكة المتحدة حتى 31 مايو/أيار، وفقاً لما نشرته شركة الطيران عبر موقعها على الإنترنت.

وخفضت شركات الطيران في جميع أنحاء العالم رحلاتها وسط تفشي الفيروس، مع تعليق العديد من الخدمات أو خفضها بشكل كبير إلى البلدان المتضررة بشدة مثل الصين وإيطاليا.

وقامت بعض شركات الطيران، بما في ذلك الخطوط الجوية الأمريكية، والخطوط الجوية المتحدة، و خطوط دلتا الجوية، باتخاذ المزيد من الإجراءات المرنة في الحجوزات الجديدة، مع التنازل عن رسوم التغيير لفترات معينة.

ويجب على المسافرين التحقق مع شركات الطيران الخاصة بهم بشأن حجوزاتهم القادمة والبحث عن النصائح المنشورة عبر مواقع شركات الطيران.

جهود تنظيف الخطوط الجوية ونظافة المسافرين 

وعززت شركات الطيران جهودها في مجال التعقيم لوقف انتشار الفيروس، وأصدرت المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها مؤخراً إرشادات حول تنظيف الطائرات.

وبدأت خطوط دلتا الجوية باستخدام تقنية التبخير في فبراير/شباط "بمطهر فعال للغاية ومسجل لدى وكالة حماية البيئة" على الرحلات القادمة إلى الولايات المتحدة من آسيا.

وقالت الشركة إن التقنية تستخدم على جميع الرحلات الجوية عبر المحيط الهادئ القادمة إلى الولايات المتحدة، وجاري توسيع هذه الإجراءات.

ورغم من أن التعقيم مفيد، إلا أن غسل اليدين المتكرر هو من بين أفضل دفاعات المسافر، وفقاً لما يقوله خبراء الأمراض المعدية.

وتنصح مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها بغسل اليدين المتكرر بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل، كما يمكن استخدام معقم اليدين الذي يحتوي على نسبة 60٪ على الأقل من الكحول عند عدم توفر الماء والصابون.

وتشير مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها إلى إن معظم الفيروسات لا تنتشر بسهولة على الطائرات بسبب كيفية دوران الهواء وتصفيته.

وأصدرت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها إرشادات تفيد بأن كبار السن والأشخاص الذين يعانون من حالات طبية خطيرة ومزمنة، مثل أمراض القلب، والسكري، وأمراض الرئة، عليهم البقاء في المنزل قدر الإمكان".

غسل اليدين دفاع قوي، أما الكمامات ليست كذلك

ورغم أن ارتداء الكمامة أمر شائع من الناحية الثقافية في آسيا، إلا أن مراكز السيطرة على الأمراض لا توصي بارتداء الكمامة لعامة الأشخاص لأن "الأساس العلمي الذي يظهر فائدة لارتداء الكمامة ضعيف ومثير للتساؤل".

وتعد النظافة الجيدة لليدين أفضل وسيلة للوقاية.

أما إذا كنت مريضاً، فإن ارتداء كمامة عندما تكون بالقرب من أشخاص آخرين يمكن أن يكون مفيداً، وفقاً لمركز السيطرة على الأمراض. ولكن يجب على الأشخاص الذين يعانون من أية أعراض تجنب السفر.

تحذيرات السفر

تم إصدار عدد متزايد من تحذيرات السفر من قبل الدول حول العالم.

ورفعت وزارة الخارجية الأمريكية تحذير السفر إلى كل من الصين وإيران إلى المستوى الرابع، هو في أعلى مستوى.

كما يشمل المستوى الرابع، الذي يعني عدم السفر، مناطق معينة من إيطاليا وكوريا الجنوبية، وهي لومباردي وفينيتو في إيطاليا، ودايجو في كوريا الجنوبية.

وتتوفر قائمة بالتحذيرات حول كل دولة على الموقع الإلكتروني لوزارة الخارجية الأمريكية.

وطلب رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، الجمعة، من الكنديين الحد من السفر غير الضروري خارج البلاد، مضيفاً أن موسم السفن السياحية سيعلق حتى يوليو/ تموز.

ونصحت وزارة الخارجية الإسبانية، الخميس، مواطنيها بتجنب "السفر غير الضروري"، وفقاً لما ذكر في بيان.

وتعد كندا والمملكة المتحدة من بين العديد من الدول الأخرى التي أصدرت تحذيرات السفر لوجهات عالية الخطورة.

وتوفر مراكز السيطرة على الأمراض قائمة خاصة من النصائح المتعلقة بفيروس كورونا المستجد على الإنترنت.

ويجب على جميع المسافرين تجنب الاختلاط بالمرضى وتنظيف أيديهم بشكل متكرر.

إغلاق المواقع السياحية وإلغاء الفعاليات

وشهدت الولايات المتحدة عمليات إلغاء واسعة النطاق لفعاليتها الكبرى بهدف الحد من انتشار الفيروس.

وفي 12 مارس/ آذار، أعلنت ديزني أنها ستغلق عالم والت ديزني في أورلاندو بولاية فلوريدا وكذلك منتجع ديزني لاند في كاليفورنيا وديزني لاند في باريس. كما أنها ستعلق جميع رحلات المغادرة الجديدة مع خطوط رحلاتها البحرية بدءاً من يوم السبت حتى نهاية الشهر.

كما أعلنت متنزهات "يونيفرسال ستوديوز" الترفيهية في أورلاندو ولوس أنجلوس عن خطط لإغلاقها مؤقتاً.

وفي باريس، أغلق متحف اللوفر وبرج إيفل يوم الجمعة، بينما شكل إغلاق إيطاليا الكامل إغلاق جميع المتاحف والمواقع الأثرية على مستوى البلاد.

وقد أغلقت بعض المتاحف في كوريا الجنوبية واليابان، وفي أماكن أخرى مؤقتاً لوقف انتشار الفيروس.

أما في شنغهاي، فقد أعادت ديزني فتح بعض المحلات التجارية والمطاعم، ولكن لا يزال المتنزه مغلقاً.

وفي تايلاند، تم إلغاء العديد من مهرجانات رأس السنة التايلاندية، والمقرر عقدها في منتصف أبريل/نيسان.

 

نشر