يعود للعصر الجليدي..اكتشاف هيكل غامض من مئات عظام الماموث في روسيا

سياحة
4 دقائق قراءة
نشر
شاهد أحدث مقاطع فيديو ذات صلة
يعود للعصر الجليدي..اكتشاف هيكل غامض من مئات عظام الماموث في روسيا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- منذ نحو 25 ألف عام، استخدم صيادو العصر الجليدي عظام تابعة لـ60 من حيوانات الماموث لبناء هيكل دائري كبير في روسيا، ولكن لا يزال سبب بناء الهكيل مجهولاً حتى الآن.

وكشفت دراسة جديدة عن حفر قام الباحثون بها في الموقع في محاولةٍ لفهمه، ولكنهم لم يتوصلوا إلى سبب بناء الهيكل.

اكتشاف هيكل غامض من مئات عظام الماموث يعود للعصر الجليدي الغامض في روسيا

تظهر وفرة العظام المستخدمة لبناء الموقع أثناء عملية التنقيب

ويُذكر أن هذا الهيكل، "بيت الماموث"، ليس الأول من نوعه في روسيا، ولكنه الأقدم والأكبر، إذ يبلغ عرضه 41 قدماً.

وخلال فترة الستينيات والسبعينيات، وجد الباحثون مبانٍ متشابهة، وأصغر حجماً، في الموقع، وأطلقوا عليها اسم "Kostenki 11". وتقع على بعد 310 أميال جنوبي العاصمة الروسية، موسكو، وهي الآن موطن لمتحف الآثار الحكومي - محمية "Kostenki".

وفي عام 2014، وجد الباحثون أدلة على هذا الهيكل في الموقع، وبدأوا عملية التنقيب في عام 2015، والتي استغرقت 3 سنوات. ونشرت دراسة تفصيلية للنتائج التي توصلوا إليها، هذا الأسبوع، على صفحات مجلة "Antiquity".

وعُثر على هياكل عظام حيوان الماموث، التي يعود تاريخها إلى العصر الجليدي، في أنحاء أوروبا الشرقية. ولكن حتى الآن، يرجع تاريخ أقدمها إلى 22 ألف عام.

وبناءً على الاكتشافات السابقة، يعتقد الباحثون أن الإنسان البدائي بناها لتكون بمثابة مأوى خلال شتاء العصر الجليدي القارس.

ومن المحتمل أن بناء شيئاً بهذه الكتلة الضخمة من مئات هيكل عظام الماموث استغرق بعض الوقت. ويعد الأمر مثيراً للدهشة، مع الأخذ في الاعتبار أن الصيادين لم يقضوا الكثير من الوقت في مكان واحد.

اكتشاف هيكل غامض من مئات عظام الماموث يعود للعصر الجليدي الغامض في روسيا

كانت عظام الماموث تتخذ شكل الجدران للمكان، والآن تنتشر هذه العظام عبر الجزء الداخلي للموقع، الموجود على السهول الروسية

وأوضح المؤلف الرئيسي للدراسة، وعالم الآثار المختص في العصر الحجري بجامعة إكسيتر، ألكسندر بريور،  أن "عظام الماموث ثقيلة للغاية، ويمثل بناء الهيكل الدائري استثمارًا كبيرًا للوقت والطاقة من قبل البشر الذين قاموا بعملية بنائه".

ووفقاً للدراسة، تتخذ العظام شكل دائرة مستمرة، بدون مدخل واضح. وحدد الباحثون حتى الآن 51 عظمة للفك السفلي للماموث بالإضافة إلى 64 جمجمة عائدة لرفات الماموث.

وداخل الدائرة، عثر الباحثون على أول دليل لحرق الخشب. ولكن بشكل عام، لا توجد علامات على وجود سكن طويل الأجل داخل الهيكل الدائري.

ويعتقد الباحثون أن الهيكل لم يكن بمثابة ملجأ في فصل الشتاء، مما جعلهم يعيدون النظر في الغرض من بناء هذه الهياكل الضخمة التي تستغرق وقتاً طويلاً.

وقال بريور إنه "من الواضح أن الهيكل كان يعني شيئاً لهم، ومن المحتمل جداً أن يكون متعلقاً بأحد عناصر طقوسهم، حتى وإن كان يتمتع الهيكل في نهاية المطاف بغرض معين من عملية بنائه".

ويلهم هذا الاكتشاف أيضاً المزيد من الأسئلة للباحثين، الذين يعتقدون أن الصيادين قاموا ببناء هذه الهياكل، من عظام الماموث، نظراً لعدم توفر الخشب. ما يجعل اختيار عظام الماموث متعمداً. ولكن ما السبب؟

ولم يتضح بعد ما إذا كانت عظام الماموث تم صيدها بعد قتلها على يد البشر أم أنها نُبشت من جثثها بعد موتها لأسباب طبيعية، بحسب ما ذكره بريور.

ويخطط الباحثون لمزيد من التحقيق في الموقع، على أمل تحديد الغرض من الهيكل.

ويرى بريور أن موقع "Kostenki 11" هو أكبر من أن يكون مسكناً، مضيفاً أنه "من الصعب تخيل كيف يمكن تسقيف مساحة بهذا الحجم الكبير باستخدام المواد المتوفرة في هذه البيئة".

 وتشير أحد اقتراحات الباحثين أن الغرض من الموقع كان لتخزين الطعام، مما ساعدهم على النجاة من العصر الجليدي وفصل الشتاء المدمر.

 

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر