إنقاذ مراهق حاول عبور مضيق خطير بين جزر نيوزيلندا بقارب صغير ليلاً

سياحة
نشر
دقيقتين قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أنقذت الشرطة مراهقاً عمره 18 عام حاول عبور مضيق "كوك" النيوزيلندي في زورق آلي بعد أن تعطل وسط أجواء خطرة ليلاً.

وقالت الشرطة إن المراهق بدأ رحلته من "كينيبورو ساوند" في الجزيرة الجنوبية لنيوزيلندا في الساعة العاشرة مساءً تقريباً بالتوقيت المحلي الأربعاء، وتحرك الشاب عبر "بيلوروس ساوند" قبل عبور مضيق "كوك".

ويفصل مضيق "كوك" الجزيرة الجنوبية والجزيرة الشمالية لنيوزيلندا، ويبلغ عرضه 14 ميل (22.5 كيلومتر) في أضيق نقطة. 

وتعني التيارات الخطرة والعواصف القوية أن الملاحة عبر المضيق غالباً ما يكون خطراً، وإلى جانب ذلك، تُحيط بكلا الشاطئين منحدرات صخرية شديدة الانحدار.

وبعد أن استخدمت السلطات بيانات الهاتف النقال الخاص بالشاب لتحديد موقعه الجغرافي، تم العثور على المراهق على بعد 12 كيلومترا غرب جزيرة "مانا".

وعندما أنقذته السلطات، كان الشاب بارداً، ولكنه لم يكن يعاني من انخفاض في درجة الحرارة، وكان في "حالة جيدة إلى حد معقول".

وحذر الرقيب ديف هيستن في بيان من أن البحارة الذين يمتلكون المعدات المناسبة هم الذين يستطيعون القيام برحلات ساحلية، وأن الأشخاص يجب أن يتذكروا أن مضيق "كوك" هو مسطح مائي خطير.

وقال هيوستن إن الشاب لم يكن بحاراً متمرساً، كما أنه لم يتحقق من الظروف الجوية.

وقال هيوستن: "لولا اتصاله، وتمكننا من تحديد موقعه باستخدام بيانات هاتفه، لكانت النتيجة مختلفة تماماً".

واقتربت بطارية هاتف الشاب من الانتهاء، وفي حال لم تحصل السلطات على موقعه، لاحتاج العثور عليه إجراء عملية بحث ضخمة.

وقال هيوستن: "أنقذه موقع الهاتف المحمول بشكل حرفي".

نشر