اعبر 170 كيلومتراً من منزلك.. أول درب للمشي الطويل بمصر ينتقل إلى العالم الافتراضي

سياحة
نشر
5 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
اعبر 170 كيلومتر من منزلك.. أول درب للمشي الطويل بمصر ينتقل إلى العالم الافتراضي

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- في ظل جائحة فيروس كورونا، انتقلت العديد من الوجهات والمواقع السياحية إلى العالم الافتراضي. ولكن، عندما يأتي الأمر إلى درب مشي يبلغ طوله 170 كيلومتراً، هل نقله بكل ما يحتضنه من مشاهد برية ساحرة، إلى ضيافة البدويين هو أمر ممكن؟

وفي عام 2019، تم الكشف عن درب جديد للمشي لمسافات طويلة في مصر، وهو درب جبال البحر الأحمر الذي يُعتبر أول درب للمشي الطويل في بر مصر الرئيسي.

اعبر 170 كيلومتر من منزلك.. أول درب للمشي الطويل بمصر ينتقل إلى العالم الافتراضي

يُعد درب جبال البحر الأحمر أول درب للمشي الطويل في بر مصر الرئيسي.

وساهم الرحالة البريطاني بن هوفلر، والمغامر المصري عمر السمرة، بالتعاون مع قبيلة المعزّة، في تحويل هذا المسار إلى حقيقة.

ولم يكن إنشاء هذا الدرب يتمحور حول "رسم خط على الأرض" فقط بحسب تعبير هوفلر، إذ قال في مقابلة مع موقع CNN بالعربية: "رأينا جبال البحر الأحمر كمشاهد طبيعية ذات أبعاد عديدة بعضها يتجاوز البعد المادي. وكان المشهد الطبيعي أمراً مادياً، ولكنه أيضاً مساحة للذكريات، والأساطير، والثقافة".

اعبر 170 كيلومتر من منزلك.. أول درب للمشي الطويل بمصر ينتقل إلى العالم الافتراضي

وساهم الرحالة البريطاني بن هوفلر، والمغامر المصري عمر السمرة، بالتعاون مع قبيلة المعزّة، في تحويل هذا المسار إلى حقيقة.

وإلى جانب توفير رحلة عبر الجبال، أكّد البريطاني أنهم يوفرون رحلة عبر الثقافة والتاريخ أيضاً. 

المشي عبر 170 كيلومتر افتراضياً

اعبر 170 كيلومتر من منزلك.. أول درب للمشي الطويل بمصر ينتقل إلى العالم الافتراضي

في ظل فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، يقدم هوفلر وفريقه تجربة المشي في هذا درب جبال البحر الأحمر عبر الإنترنت.

وأُغلق درب البحر الأحمر منذ النصف الأخير من مارس/آذار، كما ألغيت جميع الرحلات التي تم تخطيطها في فصل الربيع للحرص على بقاء المجتمعات البدوية بأمان حتى تكون الأمور تحت السيطرة.

اعبر 170 كيلومتر من منزلك.. أول درب للمشي الطويل بمصر ينتقل إلى العالم الافتراضي

يعمل بدويون من قبيلة المعزة كمرشدين في هذا الدرب.وتُظهر هذه الصورة أحد المرشدين.

وبدلاً من الانتظار لاستمرار الرحلات بعد انتهاء الجائحة، قرر هوفلر جلب تجربة الترحال بين زوايا درب جبال البحر الأحمر إلى العالم الافتراضي، فقال: "البقاء مكتوفي الأيدي ليس  شيئاً محفوراً في حمضنا النووي. ويُعد درب البحر الأحمر مشروعاً بدوياً، وهو سيتعامل مع الجائحة بطريقة بدوية، ويتكيف مع الصعوبات من أجل البقاء".

ويستغرق المشي في المسار على أرض الواقع 10 أيام، وتقوم التجربة الافتراضية بتغطية يوم من الرحلة كل 5 أيام، ما يعني أن التجربة الكلية ستستغرق 50 يوماً، وفقاً لما ذكره الدرب عبر حسابه الرسمي في "فيسبوك".

ولإثراء التجربة الافتراضية، تعرض التجربة صور فوتوغرافية لعرض المشاهد الطبيعية للمنطقة، بالإضافة إلى مخططات توضح  مسار الرحلة، ومواقع النجوم التي تساعد البدويين في العثور على طريقهم.

اعبر 170 كيلومتر من منزلك.. أول درب للمشي الطويل بمصر ينتقل إلى العالم الافتراضي

خلال التجربة الافتراضية، يستطيع الأشخاص التعرف على المرشدين البدو وطريقة حياتهم.

وإلى جانب ذلك، توفر هذه التجربة الافتراضية فرصة للتعرف على البدويين الذين يعملون كمرشدين، وعلى تفاصيل حياتهم.

ورغم أن عبور هذا المسار  افتراضياً لن يستبدل التجربة الحقيقة على أرض الواقع، إلا أن هوفلر يؤكد أنهم يحاولون الاقتراب من التجربة المرئية والتعليمية ذاتها قدر المستطاع.

"أعظم هبة قبل أصعب الأوقات"

اعبر 170 كيلومتر من منزلك.. أول درب للمشي الطويل بمصر ينتقل إلى العالم الافتراضي

الفجر يطل على التضاريس الوعرة في درب جبال البحر الأحمر.

وعلى حد علم هوفلر، لم يصب أحد من البدو بفيروس "كوفيد-19"، ويتمتع الجميع بصحة جيدة. 

ويبحث بعض البدويين عن وظيفة جديدة في ظل الظروف الحالية، بينما يعتمد آخرون على مدخراتهم، وقرر البعض أيضاً إعادة إحياء طريقة العيش البدوية.

وأكّد البريطاني: "تساهم معرفة البقاء على قيد الحياة في المجتمع البدوي والقدرة على الاعتماد على الذات في خفض التكاليف، وهو أمر يمكن أن يساعدهم في هذه الأوقات".

وقبل الجائحة، هطلت أمطار غزيرة ملأت الآبار في الصحراء، وقال هوفلر إن ذلك كان "أعظم هبة قبل أصعب الأوقات".

اعبر 170 كيلومتر من منزلك.. أول درب للمشي الطويل بمصر ينتقل إلى العالم الافتراضي

لا يوفر درب جبال البحر الأحمر رحلة عبر الجبال فقط، بل رحلة عبر الثقافة والتاريخ أيضاً.

ويأمل هوفلر أن تؤدي التجربة الافتراضية في زيادة اهتمام الأشخاص بالمسار، فهو يحتاج إلى المتنزهين حتى يتعافى.  

اعبر 170 كيلومتر من منزلك.. أول درب للمشي الطويل بمصر ينتقل إلى العالم الافتراضي

استغرق إنشاء درب جبال البحر الأحمر 5 أعوام، وتطلبت العملية المشي لآلاف الكيلومترات.

وإلى جانب زيادة اهتمام الأشخاص، يهدف الفريق وراء درب جبال البحر الأحمر أيضاً إلى مشاركة جمال المنطقة، ومنح شيء إيجابي للأشخاص. 

كما يرغب هؤلاء في زيادة الوعي تجاه الثقافة البدوية، والتحديات التي يواجهها البدو في الشرق الأوسط عندما يأتي الأمر للحفاظ على أسلوب حياتهم القديم حياً، وأكّد هوفلر: "هذا هو واحد من الأسباب الكبيرة لوجود الدرب".

نشر