هاواي تعيد تطبيق قيود كورونا بسبب ارتفاع عدد الإصابات.. وحاكم الولاية: أمر محبط للغاية

سياحة
نشر
3 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
سفر الناس على الطريق ينشر فيروس كورونا في أمريكا.. "يشعرون بالكبت"

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- سيشدد المسؤولون في هاواي القيود بعد زيادة عدد حالات فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، والحالات التي استدعت إدخال المرضى إلى المستشفى في الولاية، مع وجود غالبية الحالات في جزيرة أواهو.

وقال حاكم ولاية هاواي، ديفيد إيج، إنه تم الإبلاغ عن حوالي 200 حالة جديدة وحالتي وفاة جديدتين الخميس.

وذكر إيج: "ليس هناك شك بأن الفيروس يتزايد"، ثم أضاف: "هذا هو آخر شيء أردنا القيام به.. بينما نُعيد فتح مجتمعنا، يتخلى الأفراد عن حذرهم. لقد كان الأمر محبطاً للغاية".

وأعلن إيج عن تطبيق حجر صحي عند السفر بين الجزر لمدة 14 يوما اعتباراً من 11 أغسطس/آب لمنع انتشار الفيروس بشكل أكبر إلى الجزر الأخرى.

وقال مدير إدارة الصحة في هاواي، بروس أندرسون، إن 117 من مرضى "كوفيد-19" على مستوى الولاية يتواجدون في المستشفيات، و115 منهم في أواهو.

وأشار أندرسون أيضاً إلى كون 53% من أسرة العناية المركزة في الجزيرة ممتلئة.

وقال أندرسون إن المستشفيات قد تكون مكتظة بحلول نهاية الشهر في حال استمرار الاتجاه التصاعدي للحالات الجديدة، إذ ينتهي المطاف بـ10% من الأشخاص الذين يتم تشخيصهم بفيروس كورونا المستجد في المستشفى.

وذكر أندرسون: "نحن نقترب من أزمة رعاية صحية، وهناك حاجة لإجراءات جريئة الآن".

وأشار أندرسون إلى أن الحالات الجديدة في أواهو مرتبطة بالانتقال المجتمعي في جميع أنحاء الجزيرة، وعبر جميع الفئات الاجتماعية والاقتصادية، والمجتمعات.

وفي مؤتمر صحفي، قال عمدة هونولولو، كيرك كالدويل، إن مصدر انتشار الفيروس مرتبط بـ"تجمعات كبيرة غير خاضعة للرقابة".

ونتيجة لذلك، سيكون أمر تنفيذي جديد ساري المفعول بدءاً من منتصف الليل الجمعة إلى 5 سبتمبر/أيلول، وهو سيعمل على إغلاق جميع المنتزهات في المقاطعات، والولاية، إضافة إلى الشواطئ التي تطل عليها.

ما معنى هذه القيود الجديدة؟

ولن تكون أي أنشطة مسموحة بها في الشواطئ أو المنتزهات، ولكن، سيُسمح للأشخاص بالسير على الشاطئ للوصول إلى الماء من أجل ركوب الأمواج، وصيد الأسماك، والغوص، حسب ما ذكره كالدويل.

وستظل مواقف السيارات التي تحتوي على صناديق اقتراع مفتوحة خلال عطلة نهاية الأسبوع ليتمكن الأشخاص من التصويت، ولكنها ستكون مغلقة بعد ذلك.

وستبقى مراكز اللياقة البدنية مفتوحة، ولكن ستكون الدروس الجماعية محظورة. 

وستكون وجهات الترفيه الداخلية مثل صالات البولينغ، والغولف المُصغر مغلقة.

وإلى جانب ذلك، سيكون ارتداء الكمامات إلزامياً بالنسبة للطهاة في المطاعم أيضاً.

وقالت رئيسة شرطة هونولولو، سوزان بالارد: "في هذه المرحلة، من المحتمل أننا سنوجه القليل من التحذيرات، وأوضحت قائلةً: "ستكون إما مذكرات أو اعتقالات". 

نشر