بعد "خطأ" الشرطة.. وزير داخلية فرنسا يدافع عن "حرية" النساء في تعرية صدورهن على الشاطئ

سياحة
نشر
دقيقتين قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
شاهد كيف تبدو مواقع سياحية أيقونية في فرنسا الآن

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- بعد أن طالبت الشرطة مجموعة من النساء بتغطية صدورهن على شاطئ "سانت ماري لامير"، دافع وزير الداخلية الفرنسي عن حرية النساء في التشمس وهن عاريات.

وانتشرت الأنباء حول ما أقدمت الشرطة على فعله، وهذا دفع وزير الداخلية، جيرالد دارمانين، بنشر تغريدة تقول إنه "لا يوجد أساس" لتقرر الشرطة ما يرتديه الناس على الشاطئ.

وكتب: "الحرية سلعة ثمينة.. ومن الطبيعي أن تعترف الإدارة بأخطائها".

وكان دارمانين يشير إلى بيان الشرطة الذي وصف تصرفات الضباط يوم 20 أغسطس/ تموز بأنها "خطأ فادح".

واستجابت الشرطة المحلية لطلب إحدى العائلات التي شعرت بالحرج من النساء العاريات أمام أطفالهم، حيث سألت النساء ما إذا كان بإمكانهن التستر.

وجاء في البيان: "لا يوجد أمر محلي يمنع هذه الممارسة في سانت ماري لا مير".

ولا يوجد قانون وطني يشرع التعري عند أخذ حمام شمسي، حيث يقع هذا الأمر في منطقة رمادية قانونية بفرنسا. وتعد السلطات المحلية حرة في وضع قواعدها الخاصة، فبعضها يسمح للنساء بأخذ حمام شمسي وهن عاريات الصدر. 

وفي حال الإقدام على أي تصرفات جنسية في مكان عام، يعاقب عليه بغرامة قدرها 15 ألف يورو، أي حوالي 17700 دولار، مع قضاء سنة واحدة في السجن.

وبينما تختلف القواعد في أجزاء مختلفة من فرنسا، كانت هناك إدانة واسعة النطاق للضباط في هذه القضية.

وكتب آلان دروفال عبر فيسبوك: "إذا لم يكن هناك حكم يمنع هذا الأمر، لماذا طلب اثنان من رجال الشرطة هؤلاء النساء بتغطية صدورهن.. في رأيي، بصفتي ضابط سابق، كان من الضروري مطالبة هذه العائلة بالابتعاد أكثر".

ويتوجه عادة الأشخاص الذين يرغبون بالتعري في فرنسا إلى قرية "كاب داغد" الطبيعية، وهي أكبر منتجع للعراة في العالم. ويطلق أحياناً على هذه القرية اسم "المدينة العارية"، حيث تجتذب ما يصل إلى 40 ألف ضيف، في أي يوم خلال موسم الذروة.

نشر