الأول من نوعه في هونغ كونغ..كيف يبيع هذا المقهى منتجات القنب وسط القوانين الصارمة؟

سياحة
نشر
5 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- في أعماق متاهة من المحامص الصغيرة الأنيقة ومحلات التحف الصينية القديمة، بمنطقة شيونغ وان في هونغ كونغ، يختبئ متجر أنيق متواضع، يضم عدداً قليلاً من الطاولات على شرفته.

ومن الصعب توقع أن المتجر الذي تزينه النباتات من الخارج والجدران البيضاء الصافية من الداخل، هو مكان لبيع منتجات القنب.

أول مقهى في هونغ كونغ يبيع منتجات القنب
مقهى "Found"، الذي يقع في شيونغ وان، يعد أول مقهى لبيع مادة الكانابيديول المستخرجة من القنب في هونغ كونغ. Credit: Courtesy of Found

ويعد مقهى "Found"، أول مقهى لبيع مستخلص نبات القنب، مادة الكانابيديول، في هونغ كونغ، ويوفر مجموعة متنوعة من المنتجات المتعلقة بنبات القنب.

وفي مقهى "Found"، يوصى باستخدام قوارير الزيوت المغمورة بمادة الكانابيديول للاستخدام الشخصي، كما أن قطرة تحت اللسان تعد بالتخفيف من الأرق.

وتسمح الصناديق الصغيرة للزبائن بإضافة مسحوق مادة الكانابيديول إلى الأطعمة.

وتتوفر أيضاً منتجات نبات القنب للحيوانات الأليفة للمساعدة في حالات التهاب المفاصل والحالات الأخرى.

وتوفر منطقة الجلوس المريحة في "Found" للعملاء مساحة للاسترخاء مع تناول مشربات مثل الجعة أو القهوة، وكلاهما يمتزج بما يكفي من مادة الكانابيديول.

وفي الوقت الحالي، يعد مقهى "Found" في مرحلة الافتتاح، ويأمل المالك أن يفتتح المقهى بالكامل الشهر المقبل مع قائمة كاملة.

وفي مدينة لا يزال فيها استهلاك مادة الكانابيديول مرتبطاً إلى حد كبير بالاستخدام الترفيهي، وغير القانوني للغاية، هناك فراغ في الخيال الشائع للفوائد العلاجية العديدة لهذه المركبات التي تحدث بشكل طبيعي، والتي يتم تبنيها في أماكن أخرى من العالم.

أول مقهى في هونغ كونغ يبيع منتجات القنب
مستخلصات مادة الكانابيديول في مقهى Found تعد نقية بما يكفي لتلبية القوانين المحلية على القنب.Credit: Courtesy of Found

وعلى الرغم من ذلك، فإن الطفرة في بيع منتجات مادة الكانابيديول غير الطبية آخذة في الظهور في آسيا، بما في ذلك هونغ كونغ، بقيادة العقول التقدمية في صناعات الأغذية والمشروبات والعافية.

ويقول فياكرا مولين، المالك المشارك لشركة "Altum International"، التي تورد مادة الكانابيديول للشركات والمستهلكين في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، والتي تمتلك وتدير مقهى "Found": "نحاول إنشاء محادثة جديدة هنا، والابتعاد عن ثقافة الحجارة".

ومادة الكانابيديول هي مستخلص من نبات القنب ولها تأثير نفسي وغير مسكر، وهي متوفرة على نطاق واسع في الولايات المتحدة وأوروبا في المستحضرات التجميل وعصائر الوجه، والتي يبحث عنها المهتمون بالصحة كعلاج وكل ذلك يقلل من الألم، والقلق، والالتهابات.

أول مقهى في هونغ كونغ يبيع منتجات القنب
يوفر مقهى "Found" مجموعة متنوعة من زيوت مادة الكانابيديول، وكلها قانونية تماماًCredit: Courtesy of Found

وبعيداً عن مادة الكانابيديول، هناك مجموعة من المركبات الأخرى المتاحة في نبات القنب، بعضها غير قانوني والبعض الآخر لا يعتمد على مكان وجودك.

وفي هونغ كونغ، يعتبر مستخلص الكانابيديول قانونياً من الناحية الفنية، لكن مركب رباعي هيدروكانابينول، المسؤول عن "النشوة"، يعد غير قانوني.

وفي الولايات المتحدة وأوروبا، يمكن أن تحمل منتجات الكانابيديول ما يصل إلى 0.3%، أي كمية ضئيلة، من رباعي هيدروكانابينول، ولكن حتى هذا غير مقبول في هونغ كونغ. ويجب أن يحتوي أي منتج يباع هنا على كميات غير قابلة للكشف تمامًا من رباعي هيدروكانابينول.

وفي حين أن الكانابيديول قد يتمتع بفوائد كبيرة لأولئك الذين يعانون من أعراض القلق والأرق، يقول المستخدمون، إنه بدون نسبة ضئيلة من مركب رباعي هيدروكانابينول، فإنه يصبح أقل فعالية كمسكن للألم، ويخفف الألم ولا يزيله كلياً.

وعمل مولين عن كثب مع الشركات المصنعة في الولايات المتحدة وأوروبا على مدار العامين الماضيين للتأكد من أن مستخلصات مادة الكانابيديول الخاصة به نقية بما يكفي لتناسب القيود المحلية.

وابتكرت شركة "Altum" خطًا من زيوت ومساحيق مادة الكانابيديول النقية تحت علامة البيع بالتجزئة "Felix & Co"، للتحكم في جودة المستخلصات لضمان شرعية كل شيء. وكان الطلب على منتجاته قوياً، مع نفاذ كميات من المنتجات في الكثير من الأحيان. 

ويقول مولين إن هناك من يطلب منتجاتهم من أجل المساعدة في النوم، وفي علاج الأطفال الذين يعانون من الصرع أو الشلل الدماغي.

وتمت الموافقة على مادة الكانابيديول من قِبل إدارة الأغذية والدواء الأمريكية في علاج نوعين من صرع الأطفال.

نشر