مصر تكشف عن 59 تابوتاً أثرياً يعود تاريخها لـ2600 عام بمنطقة سقارة

سياحة
نشر
3 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
شاهد ما كشفه باحثون بعد تشريح 3 مومياوات مصرية قديمة رقميا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- أعلنت مصر، السبت، عن كشف أثري جديد شمل 59 تابوتاً خشبياً بحالتها الأولى داخل آبار للدفن بمنطقة آثار سقارة، بالإضافة إلى العشرات من التماثيل، والتمائم، واللقى الأثرية.

مصر تكشف عن 59 تابوت أثري يعود تاريخها لـ2600 عام بمنطقة آثار سقارة
مصر تكشف عن 59 تابوتاً أثرياً يعود تاريخها لـ2600 عام بمنطقة آثار سقارةCredit: Ministry of Tourism and Antiquities - egypt/facebook

وقال وزير السياحة والآثار المصري، خالد العناني، في مؤتمر صحفي إن البعثة المصرية العاملة بالمنطقة كشفت عن ثلاثة آبار للدفن على أعماق مختلفة تتراوح بين 10 أمتار و12 متراً، بداخلها 59 تابوتاً خشبياً ملوناً مرصوصة بعضها فوق البعض، وفقاً لبيان وزارة السياحة والآثار المصرية عبر صفحتها على "فيسبوك".

مصر تكشف عن 59 تابوت أثري يعود تاريخها لـ2600 عام بمنطقة آثار سقارة
عُثر على التوابيت في حالة جيدة من الحفظ ومازالت محتفظة بألوانها الأصليةCredit: Ministry of Tourism and Antiquities - egypt/facebook

وأشار العناني إلى أن التوابيت عُثر عليها في حالة حفظ جيدة ومازالت محتفظة بألوانها الأصلية، وفقاً للبيان.

وأوضح العناني أن الدراسات المبدئية كشفت أن التوابيت ترجع لعصر الأسرة الـ 26، وتخص مجموعة من الكهنة وكبار الموظفين في العصر المتأخر ويرجع تاريخها لنحو 600 عام قبل الميلاد، وأنها مغلقة ولم تفتح منذ قرابة 2600 عام.

ومن جانبه، لفت الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، مصطفي وزيري، إلى أن بداية الكشف كانت في أغسطس/ آب الماضي، عندما عثرت البعثة الأثرية المصرية على 13 تابوتاً خلال أعمال الحفائر، بحسب البيان.

ومع استمرار الحفر والتنقيب، توصل الأثريون إلى اكتشاف 14 تابوتا آخر حتى وصل عدد التوابيت المكتشفة حتى يوم السبت إلى 59 تابوتاً، وفقاً للبيان.

ولفت وزير السياحة والآثار المصري إلى أن الكشف لم ينته بعد، إذ تم العثور على طبقات من التوابيت والتي سيتم الإعلان عنها لاحقاً، بحسب البيان.

وأضاف البيان أنه تم العثور على 28 تمثالاً خشبياً للإله بتاح سوكر، وهو الإله الرئيسي لجبانة سقارة، بالإضافة إلى عدد كبير من تماثيل الأوشابتي المصنوعة من الفاينس والتمائم، ومن بينها تمثال من البرونز المطعم بالأحجار الكريمة، مثل العقيق الأحمر والتركواز واللازورد، للإله "نفر توم"، ويبلغ طوله 35 سنتيمتراً، وكتب على قاعدته اسم صاحب التمثال، وهو الكاهن "بادي-آمون".

ويُعد هذا أول كشف أثري تعلن عنه مصر منذ بدء تفشي جائحة كورونا عالمياً، وسيتم نقل التوابيت المكتشفة للعرض بالمتحف المصري الكبير الذي يجري الانتهاء من إعداده وتهيئته للافتتاح قريباً، بحسب البيان.

نشر