رجلان يعيشان لوحدهما في بلدة إيطالية ويضعان الكمامات وسط تفشي فيروس كورونا..ما السبب؟

سياحة
نشر
5 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
شاهد ثلوج جبال الألب الإيطالية تتحول إلى لون وردي

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- رغم أنهما يعيشان وحدهما في هذه البلدة الإيطالية الصغيرة، إلا أن هذين المتقاعدين المسنين يصران على عدم انتهاز الفرصة، خاصة عندما يتعلق الأمر بقواعد "كوفيد-19" الصارمة.

ويضع كلاً من جيوفاني كاريلي وجيامبيرو نوبيلي أقنعة الوجه في كل مرة يلتقيان بها، ويصران على الوقوف على بعد مسافة متر واحد، رغم حقيقة أنهما لا يوجد بينهما أي جيران، ونادراً ما يغادران بلدة نورتوسشي المنعزلة.

بلدة نورتوسشي الإيطالية
Credit: Silvia Marchetti

وتقع البلدة في مقاطعة بيروجيا في أومبريا، وهي مشهورة بالسياح، فوق ممر صخري في وادي نيرينا، على ارتفاع 900 متر، ما يجعل الوصول إليها صعباً للغاية.

لكن رغم موقعهما البعيد، إلا أنه لا يشعر كاريلي (82 عاماً) أو نوبيلي (74 عاماً) بالحماية من الفيروس، الذي أودى بحياة حوالي 37 ألف شخص في إيطاليا.

وقال كاريلي لـCNN: "أنا خائف من الفيروس.. إذا مرضت، فأنا بمفردي، من سيعتني بي؟".

وتابع: "أنا عجوز، لكني أريد الاستمرار في العيش هنا لرعاية الماعز، والكروم، وخلايا النحل، والبساتين. أصطاد الكمأ والفطر. إنني أستمتع بحياتي".

بلدة نورتوسشي الإيطالية
Credit: Silvia Marchetti

وفي الوقت الحالي، يُطلب من الإيطاليين الالتزام بمسافة اجتماعية تبلغ متراً واحداً، بينما تعتبر الأقنعة إلزامية في جميع الأماكن العامة، سواء في الهواء الطلق أو في الداخل، باستثناء المنازل الخاصة.

وبينما فرضت الشرطة المحلية غرامات تتراوح من 400 يورو إلى ألف يورو، أي نحو 470 دولاراً إلى 1170 دولاراً، على الأشخاص الذين يرفضون ارتداء الأقنعة في بعض أكثر المدن ازدحاماً في البلاد، كانت أقنعة الوجه، بالنسبة لكاريلي ونوبيلي، بمثابة قاعدة مقدسة.

بلدة نورتوسشي الإيطالية
Credit: Silvia Marchetti

ويشعر نوبيلي أنه سيكون من عدم الاحترام أن يتجاهل أي منهما هذه الإجراءات الصارمة، التي وضعت خلال فترة الوباء، رغم ظروفهما الاستثنائية.

ويقول: "ارتداء القناع واحترام التباعد الاجتماعي ليس بدافع الأسباب الصحية فقط، إنه ليس شيئاً سيئاً أو جيداً. إذا كانت هناك قواعد، فعليك الالتزام بها من أجل مصلحتك الخاصة ولصالح الآخرين. إنها مسألة مبدأ".

وولد كاريلي في البلدة، لكنه قضى معظم حياته في صنع اللحوم المعالجة بروما، قبل أن يعود للعيش في منزل طفولته بعد تقاعده.

بلدة نورتوسشي الإيطالية
Credit: Silvia Marchetti

وبالنسبة إلى نوبيلي، فاختار أيضاً الإقامة هناك خلال سنواته الأخيرة. ورغم ذلك، إلا أنه لا يزال يصنع المجوهرات الحرفية، موضحاً أن طبيعة البلدة، التي تحيط بها الغابات الجميلة، تساعد في إلهام فنه.

وبسبب هروب العديد من السكان السابقين إلى روما ومدن أخرى للعثور على عمل، بعد سلسلة من الزلازل في إيطاليا خلال أواخر التسعينيات، فإن الرجلين يمتلكان البلدة لأنفسهما في معظم الأوقات.

ويعود تاريخ البلدة إلى العصور الوسطى، وكان أول مستوطن لها من بلدة روكيتا القريبة، وفقاً للأسطورة، حيث جاء لزرع شجرة جوز في البستان.

ويذكر أن اسم نورتوسشي هو في الواقع مشتقاً من مزيج من الكلمتين "الجوز" و "البستان" في اللهجة المحلية القديمة.

بلدة نورتوسشي الإيطالية
Credit: Silvia Marchetti

وبسبب عدم وجود أي فنادق أو مطاعم أو حتى أسواق صغيرة، يتعين على الثنائي الحصول على الضروريات الأساسية بأنفسهما، وأحياناً زيارة المدن المجاورة عند الحاجة.

ويقول كاريلي: "نعيش حياة بسيطة للغاية: كل ما لدينا هو الهواء النقي الغني بالأكسجين، والهدوء، والصمت، والمياه الجبلية الصحية".

وأضاف: "كلما احتجت إلى الذهاب إلى مدينة كبيرة أشعر بالمرض، أكره الضوضاء".

بلدة نورتوسشي الإيطالية
Credit: Silvia Marchetti

ويوجد في المدينة حالياً العديد من المساكن الريفية التي تم تجديدها للبيع. في الواقع، تم بيع واحدة مؤخراً مقابل 20 ألف يورو.

ولكن، يؤكد نوبيلي أن الأشخاص الذين يحرصون على الانتقال، يجب أن يهيئوا أنفسهم لإجراء تعديل كبير في نمط حياتهم، قائلاً: "أسلوب الحياة ممتع لكنك تحتاج إلى التكيف.. لا يوجد متجر ولا صيدلية ولا طبيب".

نشر