"بجانب الزرافات والفيلة".. اكتشاف تابوتين من العصر الروماني بحديقة سفاري بإسرائيل

سياحة
نشر
دقيقتين قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
اكتشاف آثار قديمة لمدينة في إسرائيل تضم 6 آلاف شخص

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- عُثر على تابوتين تاريخيين في حديقة سفاري "رمات-جان"، في إسرائيل مؤخراً.

ويقوم سفاري "رمات-جان" حالياً ببناء مركز طبي جديد للحياة البرية، وفقاً لما ذكرته هيئة الآثار الإسرائيلية في منشور عبر حسابها الرسمي في "فيسبوك".

ولاحظ العمال شيئاً ما يظهر عندما بدأوا بالحفر. ووجد العمال تابوتين فريدين منحوتين من الحجر، وهما يعودان إلى 1،800 عام، وفقاً لما ذكرته الهيئة الخميس.

بجانب الزرافات والفيلة.. اكتشاف تابوتين من العصر الروماني كانا منسيين لأعوام بحديقة سفاري بإسرائيل
لاحظ العمال شيئاً ما يبرز من الأرض أثناء الحفر. Credit: Yoli Schwartz, courtesy of the Israel antiquities authority

ووفقاً لعمال السفاري، اكتُشفت التوابيت لأول مرة منذ أعوام في منطقة موقف السيارات. 

وعلى مر الأعوام، أصبح الاكتشاف منسياً، ولم يعد مرئياً لأن البقعة أصبحت مكسوة بالأعشاب.

بجانب الزرافات والفيلة.. اكتشاف تابوتين من العصر الروماني كانا منسيين لأعوام بحديقة سفاري بإسرائيل
كان هذا الاكتشاف منسياً لأعوام. Credit: Yoli Schwartz, courtesy of the Israel antiquities authority

وأوضح مسؤولان  في وحدة منع السرقة التابعة لسلطة الآثار الإسرائيلية، آلون كلاين، وعوزي روثستين، أن التصميم المزخرف للتابوتين يُشير إلى صنعهما من أجل أشخاص تمتعوا بمكانة اجتماعية عالية.

ويعود تاريخ الاكتشاف إلى العصر الروماني، وبما أنهما تحملان زخارف متطابقة تتزين بأكاليل وأقراص، فمن المحتمل أنهما تنتميان لزوج وزوجة.

وزُين التابوتين بأقراص رمزية لحماية الروح، ومرافقتها خلال رحلتها إلى الحياة الآخرة، وغالباً ما استُخدمت أكاليل الزهور لتزيين التوابيت في الفترتين الهلنستية والرومانية.

وتتواجد بين الأكاليل فراغات بيضاوية يعتقد علماء الآثار أنها كانت من المفترض أن تُزين بزخارف تقليدية لعناقيد العنب، ولكن لسبب غير معروف، ظل العمل غير مكتمل.

ونُحتت التوابيت من حجارة محلية ربما قد تكون من تلال يهودا، أو السامرة.

وبالتالي، فهي عبارة عن تقليد محلي الإنتاج يحاكي التوابيت المرموقة المصنوعة من الرخام البروكونيزي من جزيرة مرمرة التركية.

ودُفن صاحبا التابوتين الثريين مع ممتلكاتهما الشخصية، ولم يكن لأي منهما أي فكرة أن التوابيت الخاصة بهما ستجد مكاناً بجانب الزرافات والفيلة، بحسب تعبير الهيئة.

وتحتفظ دائرة الكنوز الوطنية الإسرائيلية في سلطة الآثار الإسرائيلية بهذا الاكتشاف الآن.

نشر