"مجنون الأميال الجوية".. كيف استطاع أن يكسب 40 مليون ميل عبر السفر المتكرر؟

سياحة
نشر
7 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- سواء كان يتعلق الأمر بالتسجيل للحصول على بطاقة ائتمان لا يحتاجون إليها، أو شراء منتج عشوائي، أو ملء استطلاعات الرأي التي لا نهاية لها، فقد حاول معظم المسافرين القيام بنوع من الاختراق لكسب أميال طيران إضافية لأنفسهم.

ويقوم أيضًا بعض الطيارين برحلات محددة لغرض وحيد، وهو كسب الأميال أو رفع حالة المسافر المتكرر.

وتمكن خبير الأميال الجوية، ستيف بلكين، من كسب 40 مليون ميل من رحلات الطيران المتكررة، على مدار ثلاثة عقود، من خلال طرح مخططات تفصيلية، مثل توظيف عشرات الممثلين للطيران تحت اسمه وشراء مئات الاشتراكات في المجلات.

ويتحدث رجل الأعمال في مجال السفر حول العديد من الأميال التي كسبها في كتابه الجديد "مايلاج مانياك"، الذي صدر في وقت سابق من هذا العام.

وطور لأول مرة اهتمامًا بتجميع الأميال الجوية في الثمانينيات، عندما كانت مفهومًا جديدًا نسبيًا.

وأمضى بلكين ساعات وساعات في البحث عن عدد لا يحصى من البرامج والعروض، في محاولة للتوصل إلى طرق مبتكرة وفعالة من حيث التكلفة لإضافتها إلى مجموعته المتزايدة من الأميال.

وتم تنفيذ أول مخطط كبير لبلكين في عام 1988، عندما استأجر 25 شخصًا للطيران تحت اسمه، حتى يستفيد من برنامج الخطوط الجوية المتحدة، الذي قدم أميالًا للمسافرين بين الساحل الشرقي والساحل الغربي خلال عيد الشكر.

ويشرح قائلاً: "لقد وظفت 25 ممثلاً عاطلاً عن العمل للسفر ذهابًا وإيابًا.. وفي أواخر الثمانينيات من القرن الماضي، لم يكن يتحقق أحد من بطاقات الهوية. لذلك، كان يمكنني الحصول على 25 شخصًا بالطيران باسم 'ستيف بلكين' بهدف أن يصبحوا مستنسخ للأميال الجوية الخاصة بي".

وفي غضون عطلة نهاية أسبوع واحدة، ربح ما يعادل مليون ميل.

خبير الأميال الجوية، ستيف بلكين
خصص ستيف بلكين كتابًا عن مخططاته في كسب 40 مليون ميل خلال 30 عامًا. , plain_textCredit: Courtesy Steve Belkin

ووافق الممثلون وفقًا لبلكين، على المضي قدمًا في المخطط بعد أن عرض عليهم دعمه في أسعار تذاكر الطيران الخاصة بهم.

وأوضح: "في ذلك الوقت، لم يكن لدى معظم هؤلاء الأشخاص حقًا المال للسفر ذهابًا وإيابًا. لقد كانت صفقة جيدة لهم. وهكذا، كان الجميع مستفيدًا. ولم يفهم (الممثلون) حقًا أو يهتمون بأني أريد الحصول على أميالهم الجوية".

وبسبب شيوع برامج المسافر المتكرر لاحقًا، أصبح كل من المسافرين وشركات الطيران أكثر دراية بشأن الاختراقات المحتملة، وكان يجب على بلكين أن يكون أكثر إبداعًا.

خبير الأميال الجوية، ستيف بلكين
يقول بلكين إنه استمتع بفوزه على شركات الطيران في لعبتها الخاصة وجاءت فكرة كسب الأميال متأخرة. , plain_textCredit: Courtesy Steve Belkin

التغلب على النظام

وقرّر أن يجمع فريقًا ليسافر بين مدينتين لمدة خمسة أيام في الأسبوع على مدى ستة أسابيع، وهي مهمة يعترف بأنها كانت صعبة للغاية، ما أدى لاحقًا إلى الاعتقاد بأنه تاجر مخدرات.

وأوضح بلكين: "كنت جالسًا في كليفلاند أشاهد ارتفاع عدد الأميال، وتلقيت مكالمة خفية من إدارة مكافحة المخدرات (DEA) في تايلاند".

وعندما عاد للقائهم، أبلغت إدارة مكافحة المخدرات بلكين أن الطريق الذي يسافر الفريق عبره يوميًا كان مرتبطًا بتهريب الأفيون.

وإدراكًا لخطورة الموقف، أخرج جدول بياناته الخاص بحسابات الأميال، وبدأ في شرح التفاصيل الداخلية والخارجية لمخططه.

وقال بلكين: "لقد كنت منزعجًا بعض الشيء، لكنني شعرت أيضًا بالارتياح".

وعند نهاية الاجتماع، قال العميل: "ستيف، لقد اشتريت كل هذه التذاكر ببطاقتك الائتمانية، لديك أشخاص على الطائرات ذاتها، وتستخدم وكالات السفر ذاتها، وتحضر إلى المطار. كنت أفكر أيضًا بأنك أذكى مهرب مخدرات قابلته في حياتي، أو الأغبى".

وأوضح بلكين: "لحسن الحظ، لم أكن كذلك.. كنت أقوم بتهريب الأميال، ولم أكن أهرب المخدرات. لذلك انتهى الاجتماع بملاحظة سعيدة".

خبير الأميال الجوية، ستيف بلكين
صورة ستيف بلكين مع زوجته جولي. , plain_textCredit: Courtesy Steve Belkin

ويعترف بلكين أنه بعد قضاء سنوات عديدة في ابتكار عدة أساليب لجعل برامج الطيران تعمل لصالحه، فإنه يشعر بالإحباط تجاه أولئك الذين لا يبالون بأميالهم الجوية.

وبينما أن هواية بلكين سمحت له بالسفر حول العالم بأناقة مع عائلته لسنوات، إلا أنه يصر على أن هذا لم يكن هدفه أبدًا.

وفي الواقع، كانت مجرد "فكرة التغلب على شركات الطيران في لعبتها الخاصة"، هي التي دفعته إلى القيام بذلك.

وقال بلكين: "كنت أحاول معرفة كيفية كسب المزيد والمزيد من الأميال، والقيام بأشياء أكثر وأكثر تعقيدًا.. لم أفكر قط ماذا سأفعل بكل هذه الأميال، أو أين سأذهب"؟

وأضاف: "كنت محظوظًا حقًا أنني امتلكت كل هذه الأميال، ويمكنني الذهاب إلى أي مكان أريده، ومتى أريد".

وتغيرّ الكثير منذ أن بدأ بلكين في جمع الأميال الجوية، وكان الاختلاف الأكثر أهمية يتمثل بأن غالبية البرامج تقدم أميالها اليوم، بناءً على المبلغ الذي ينفقه العميل بدلاً من عدد الرحلات التي يسافر على متنها.

وأشار بلكين إلى أن هذه "كانت حقًا هي النقطة المحورية في البرامج.. كان يُطلق عليها سابقًا برامج المسافر المتكرر، حيث كانوا يكافئون المسافر على عدد الرحلات التي يسافرها"، مضيفًا: "في منتصف العقد الأول من القرن الـ21، بدأت شركات الطيران تدرك أنها بحاجة إلى مكافأة الأشخاص الذين يدفعون الكثير من الأموال، حتى أصبح يطلق عليها برامج الولاء".

وأوضح بلكين أن: "الولاء يعني أساسًا أنه كلما زاد المال في جيبك، زادت المكافآت التي تحصل عليها".

ورغم من قدرة المسافرين على ابتكار طرق اختراق جديدة، على حد قول بلكين، فمن الصعب جدًا الحفاظ على سرية عملياتهم حاليًا بسبب وسائل التواصل الاجتماعي، ناهيك عن المدونات العديدة المخصصة لاختراق السفر.

وبينما تلقى الكثير من الثناء على اكتسابه لمهارات الأميال، تلقى بلكين أيضًا بعض الانتقادات، وهو أمر يحيره حقًا، إذ قال: "لا أحد ينتقد الناس على تكديس الأموال أو تراكم العقارات. ولكن فجأة، عندما يتعلق الأمر بالأميال، يبدو أن هناك معيارًا مختلفاً في اللعبة".

نشر