"مفترس لا يرحم".. تعرّف إلى حوت يحمل اسم إله الموت لدى المصريين القدماء

سياحة
نشر
4 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- كُشف مؤخراً عن حوت برمائي سُمي تيمناً بإله الموت لدى المصريين القدماء، "أنوبيس". ويشرح أحد الباحثين المزايا التي تجعل هذا الاسم مناسبًا لهذا الكائن المخيف.

وتمكن فريق بحثي مصري من تسجيل اكتشافًا جديدًا لنوع من الحيتان البرمائية بالمياه المصرية يعود إلى ما قبل 43 مليون عام، وفقاً لبيان نشره الحساب الرسمي لرئاسة مجلس الوزراء المصري على "فيسبوك" في نهاية أغسطس/آب.

ويشرح أحد الباحثين المزايا التي تجعل هذا الاسم مناسباً لهذا الكائن المخيف.

"مُفترس لا يرحم"

"مفترس لا يرحم".. تعرف على الحوت السائر المسمى على اسم إله الموت المصري
تمكن فريق بحثي مصري من تسجيل اكتشافًا جديدًا لنوع من الحيتان البرمائية بالمياه المصرية يعود إلى ما قبل 43 مليون عام. Credit: Facebook/@EgyptianCabinet

واستُخرجت حفريات الحوت في عام 2008، وتضم جمجمة شبه كاملة، وفك سفلي كامل، وفقرة من الفقرات العنقية، والظهرية، إضافةً إلى بعض الضلوع، والعظام المتناثرة.

"مفترس لا يرحم".. تعرف على الحوت السائر المسمى على اسم إله الموت المصري
البقايا التي تم استخراجها. Credit: Facebook/@EgyptianCabinet

وقال أستاذ الحفريات بجامعة المنصورة، ومؤسس مركز جامعة المنصورة للحفريات الفقارية الذي شارك في البحث، هشام سلّام لموقع CNN بالعربية إن البحث كشف عن أن العظام تنتمي إلى عائلة الحيتان البدائية، وهي عبارة عن كائنات "برمائية، وتستطيع المشي على اليابسة، والسباحة، والصيد في البحار القديمة، والمحيطات في الوقت ذاته".

"مفترس لا يرحم".. تعرف على الحوت السائر المسمى على اسم إله الموت المصري
الفريق البحثي المصري مع الأجزاء المُكتشفة من الحوت. Credit: Hesham Sallam

وتمتع هذا الكائن بسمات جعلته يُصنّف كنوع جديد من الحيتان. وتضمنت تلك السمات توزيع تضاريس الأسنان في الجمجمة، والفك السفلي، إذ أنها كانت مختلفة تماماً عن أقرانها من الفصيلة ذاتها.

كما كانت الفجوة الصدغية، التي تمر خلالها العضلات المسؤولة عن العض، أكبر بكثير من أي شيء، رآه الباحثون في العائلة ذاتها.

ويدل ذلك على أن الحوت كان "مفترساً لا يرحم في عضته"، بحسب تعبير سلّام.

وجعلته أسنانه الحادة جداً، التي تتخذ شكل المنشار، مهيئاً جداً للعض، والنهش، وأعطاه ذلك الأولوية ليكون على رأس الحيوانات المفترسة في ذلك الوقت.

وسُمي الحوت "فيومسيتس أنوبس"، تيمناً بإله الموت والتحنيط "أنوبيس" لدى الفراعنة بسبب عضته المميتة، إذ وصفه سلّام بأنه "حوت الفيوم المميت".

واستُخرج الحوت البرمائي من واحة الفيوم في مصر، التي تُعد منطقة مهمة لدراسة تطور الحيتان.

"مفترس لا يرحم".. تعرف على الحوت السائر المسمى على اسم إله الموت المصري
تحتضن محافظة الفيوم أهم موقع في العالم لحفريات الحيتان، أي وادي الحيتان. Credit: Shutterstock

ويمكننا القول إن جوانب واحة الفيوم "عبارة عن صفحات من التاريخ الطبيعي التي تسجل 15 مليون عام من تطور الحيوانات.. بعد انقراض الديناصورات"، وفقاً لما ذكره سلّام.

"ملك بحار جديد"

"مفترس لا يرحم".. تعرف على الحوت السائر المسمى على اسم إله الموت المصري
صورة لحوت "بيلوغا" أثناء أداء عرض بقرغيزستان، في عام 2015. Credit: VYACHESLAV OSELEDKO / Stringer

ويُفيد التاريخ التطوري للحيتان أنها من الثدييات، وأنها كانت كائنات برية في الأصل تكيّفت تماماً على مدار أكثر من 10 ملايين عام، لتعيش في الماء.

وأشار سلّام إلى أنه خلال فترة التكيّف، انتشرت حلقات وسيطة لعائلات مختلفة عبر الزمن، تبعت انقراض الديناصورات مباشرةً من على كوكب الأرض، موضحًا: "شكل ذلك فرصة كبيرة لانتهاء الكائنات البحرية المفترسة، مثل الزواحف البحرية، وظهور ملك بحار جديد، مثل الفيومسيتس".

ويُعد هذا الحوت أكثر ذكاءً من الأسماك، إذ من المعروف أن للثديات القدرة على التخطيط، والصيد، وهو أمر نراه اليوم لدى الحيتان الحديثة التي تستطيع أن تكون جزءاً من عروض السيرك، والتي تتميز بقدرتها على الاستماع للأوامر، وتنفيذها، والقيام بالحيل مع الكرات، بحسب ما أوضحه سلّام.

نشر