أسبوع صعب للملاحة البحرية.. "رويال كاريبيان" تلغي رحلات 4 سفن بسبب فيروس كورونا

سياحة
نشر
4 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أعلنت شركة "رويال كاريبيان إنترناشيونال"، الجمعة، إلغاءها رحلات سياحية على متن 4 سفن تابعة لها، بسبب "تداعيات فيروس كورونا المستمرة في جميع أنحاء العالم".

وجاء في بيان صادر عن الشركة أنه "بهدف توخي الحذر الشديد، أوقفت رويال كاريبيان إنترناشيونال عمل" بعض السفن.

وذكرت الشركة أنها أقدمت على إلغاء الرحلات، رغم تدابير الصحة والسلامة الخاصة بها، بينها شرط تلقي اللقاح كاملًا، وإبراز الركاب نتائج فحوص كورونا، وطواقم السّفن.

شركة "رويال كاريبيان" تلغي رحلات 4 سفن بسبب فيروس كورونا
سفينة Symphony of the Seas من شركة "رويال كاريبيان إنترناشيونال" في ميناء ميامي في عام 2020. , plain_textCredit: Photo by Joe Raedle/Getty Images

وأشارت الشركة إلى أن الضيوف الذين حجزوا على متن الرحلات المُلغاة سيعرض عليهم خيارات للتّعويض، بينها استرداد كامل المبلغ.

السّفن المتضرِّرة

وقالت "رويال كاريبيان" إنّ السفن الأربع التالية قد تأثرت:

• Vision of the Seas: تم تأجيل عودتها لخوض غمار البحار حتى 7 مارس/آذار.

• Serenade of the Seas: تم إلغاء رحلاتها البحرية من 8 يناير/كانون الثاني إلى 5 مارس/آذار، وستستأنف رحلاتها، بعد وضعها في الحوض الجاف، في 26 أبريل/نيسان.

•Jewel of the Seas: أُلغيت رحلاتها من 9 يناير/كانون الثاني إلى 12 فبراير/شباط، وتستأنف نشاطها في 20 فبراير/شباط.

• Symphony of the Seas: تم إلغاء رحلاتها البحرية من 8 يناير/كانون الثاني إلى 22 يناير/كانون الثاني، وستجوب البحار مجدّدًا في 29 يناير/كانون الثاني.

وأكد البيان: "نأسف لضرورة إلغاء إجازات ضيوفنا التي طال انتظارها، ونقدّر ولاءهم، وتفهّمهم"، مضيفاً أن "أولويتنا القصوى تتمحور دائماً حول رفاهية ضيوفنا، وطاقمنا، والمجتمعات التي نزورها".

أسبوع صعب للرحلات البحرية

شركة "رويال كاريبيان" تلغي رحلات 4 سفن بسبب فيروس كورونا
عادت سفينة Norwegian Pearl إلى ميامي في 5 يناير/كانون الثاني من عام 2022 بعد يوم واحد فقط في البحر. , plain_textCredit: Chandan Khanna/AFP via Getty Images

وأثرت الموجة الأخيرة من حالات "كوفيد-19"، مدعومةً بمتحور "أوميكرون" السريع التفشي لفيروس كورونا، على شركات الرحلات البحرية مرّة أخرى.

أبرز أحداث هذا الأسبوع:

احتُجز أكثر من 3 آلاف راكب على متن سفينة Spectrum of the Seas والتابعة لـ "رويال كاريبيان" وأفراد طاقمها في هونغ كونغ، الأربعاء، بعد أن دفعت مخاوف متعلقة بفيروس كورونا السلطات إلى إصدار أمر للسفينة بالعودة إلى الميناء.

وقال ممثّل عن الشركة لـCNN إنه سُمح للركاب والموظفين بمغادرة السفينة مساء الأربعاء، بعد الخضوع لاختبارات الكشف عن "كوفيد-19".

والأربعاء أيضًا، أعلنت الخطوط البحرية النرويجية (Norwegian Cruise Line) إلغاء الرحلات على متن 8 سفن، وأرجعت السبب إلى "قيود السفر المستمرة". وعادت إحدى سفنها إلى الميناء الأربعاء، بعد يوم واحد على إبحارها، منهية الرحلة التي كان من المفترض أن تستمر لغاية 14 يناير/كانون الثاني.

وغادر الإثنين، 45 راكبًا مصابًا بفيروس كورونا سفينة Grandiosa التابعة لـMSC Cruises في ميناء جنوة الإيطالي.

ويساوي هذا العدد أقل من 1% من الذين كانوا على متنها.

ماذا تقول المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والسيطرة عليها عن الإبحار الآن؟

ونقلت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض السيطرة عليها (CDC) في 30 ديسمبر/كانون الأول، السفن السياحية إلى المستوى الرابع "عالي الخطورة" في إشارة إلى التفشي السريع جدًا لفيروس كورونا، ونصحت بتفادي هذا النوع من الرحلات بغض النظر عن حالة التطعيم.

وذكر موقع الوكالة عبر الإنترنت أن هذه الخطوة "تعكس الزيادة المسجلة في عدد الحالات على متن السفن السياحية منذ الكشف عن متحوّر أوميكرون".

وعبّرت الرابطة الدولية لخطوط الرحلات البحرية (CLIA)، وهي رابطة تجارية، عن خيبة أملها من تصنيف مراكز مكافحة الأمراض، وقالت في بيان إن القرار "محيّر بشكل خاص، لاسيما أن الحالات التي تمّ تسجيلها على متن السفن السياحية تشكّل نسبة ضئيلة للغاية من إجمالي عدد المسافرين، وهي أقل بكثير من تلك المرصودة برًّا، ولا تظهر أعراض على معظم المصابين، أو أعراضهم معتدلة بطبيعتها، وتشكّل عبئاً قليلاً، أو لا يُذكر على الموارد الطبية على متن السفينة، أو اليابسة".