المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها تطبق نظاما جديدا لتقييم مخاطر السفر

سياحة
نشر
6 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- كشفت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والسيطرة عليها (CDC) النقاب عن نظامها الجديد لتقييم مخاطر السفر الإثنين.

وتُعتبر العديد من الدول الأوروبية الآن معرضة لخطر "مرتفع" بالنسبة لانتشار "كوفيد-19"، إلى جانب وجهات بارزة أخرى حول العالم.

ويضع النظام الجديد الوجهات في الفئات التالية:

  • المستوى 3: مخاطر "كوفيد-19" مرتفعة
  • المستوى 2: مخاطر "كوفيد-19" معتدلة
  • المستوى 1: مخاطر "كوفيد-19" منخفضة
  • غير معروف: لا توجد بيانات كافية لتقييم المخاطر

ويأتي التغيير الكبير في المستوى الرابع، والذي تم استخدامه بانتظام للأماكن التي تُعتبر ذات مخاطر "مرتفعة جدًا" بالنسبة للمسافرين.

ولن يتم استخدام المستوى الرابع بشكل روتيني لهذا الغرض بعد الآن.

وبدلاً من ذلك، يتم الاحتفاظ بإشعار المستوى الرابع في النظام الجديد للظروف الخاصة فقط.

وذكرت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أن تلك الظروف تشمل "عدد الحالات المرتفع للغاية، وظهور متغير جديد مُقلق، أو انهيار البنية التحتية للرعاية الصحية"، لافتة إلى أن "العوامل الأخرى التي يمكن أخذها في الاعتبار تشمل معلومات مثل معدل التطعيم، والذهاب للمستشفى".

ولم تُعيّن المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أي وجهات إلى المستوى الرابع على صفحة توصيات السفر الخاصة بها الإثنين.

ويأتي هذا الإصلاح الشامل على خلفية استمرار الوكالات الحكومية الأمريكية والجمهور في الاستجابة والتكيّف مع جائحة دائمة التغيّر.

المستوى الثالث

كثرة الدول الأوروبية بالمستوى "مرتفع" الخطورة مع تطبيق مراكز مكافحة الأمراض نظام جديد لتقييم مخاطر السفر
يمكن مشاهدة قوارب الصيد الآسيوية التقليدية الملونة في جزيرة "لنكاوي" في ماليزيا. , plain_textCredit: vasilygureev/Adobe Stock

وفي النظام الجديد، تنطبق فئة المستوى الثالث "مرتفع" الخطورة على الوجهات التي تتمتع بأكثر من 100 حالة لكل 100 ألف مقيم في الأيام الـ28 الماضية.

وتتضمن البلدان في هذا المستوى فرنسا، والتي كانت الدولة الأكثر زيارة في العالم في عام 2019 قبل الجائحة، وفقًا لمنظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة. وتضمنت الوجهات الأخرى من مشهد السفر الأوروبي البلدان التالية:

  • ألمانيا
  • اليونان
  • أيرلندا
  • إيطاليا
  • البرتغال
  • إسبانيا
  • المملكة المتحدة

ولم تتضمن هذه الفئة الوجهات الأوروبية المفضلة فقط، إذ تشمل مواقع السفر الشهيرة الأخرى حول العالم أيضًا في المستوى الثالث على ما يلي:

• البرازيل

• كندا

• مصر

• ماليزيا

• المكسيك

• كوريا الجنوبية

• تايلاند

وإجمالاً، كان هناك ما يزيد قليلاً عن 120 وجهة في المستوى الثالث في وقت متأخر من ظهر الإثنين.

ولا تُدرج المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها الولايات المتحدة ضمن قائمة الإرشادات الخاصة بها.

المستوى الثاني

كثرة الدول الأوروبية بالمستوى "مرتفع" الخطورة مع تطبيق مراكز مكافحة الأمراض نظام جديد لتقييم مخاطر السفر
صورة لتلفريك في مدينة لاباز في بوليفيا. , plain_textCredit: saiko3p/Adobe Stock

وتشير الوجهات المصنفة في المستوى الثاني "المعتدل" إلى وجود 50 إلى 100 حالة "كوفيد-19" لكل 100 ألف مقيم في الأيام الـ28 الماضية.

وتضمنت هذه الفئة 11 وجهة فقط الإثنين، ومن أبرزها:

  • بوليفيا
  • البيرو
  • جنوب أفريقيا
  • سريلانكا
  • جزر تركس وكايكوس

المستوى الأول

كثرة الدول الأوروبية بالمستوى "مرتفع" الخطورة مع تطبيق مراكز مكافحة الأمراض نظام جديد لتقييم مخاطر السفر
تتجول الفيلة أمام جبل كليمنجارو في كينيا. , plain_textCredit: Dan/Adobe Stock

وتهيمن الوجهات الأفريقية على هذا المستوى، والذي يشمل 55 وجهة تقريبًا في الأسبوع الأول من تطبيق النظام الجديد.

وحتى تكون في المستوى الأول "منخفض" المخاطر، يجب أن تتضمن الوجهة 49 حالة جديدة، أو أقل لكل 100 ألف مقيم خلال الـ 28 يومًا الماضية.

وتشمل بعض الأماكن الجديرة بالملاحظة التالي:

  • كولومبيا
  • جمهورية الدومينيكان
  • الهند
  • جامايكا
  • كينيا
  • الفلبين
  • السنغال

الفئة غير المعروفة

وأخيرًا، هناك وجهات تواجه فيها المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها مخاطر "غير معروفة" بسبب نقص المعلومات.

وعادةً، ولكن ليس دائمًا، تكون هذه أماكن صغيرة، أو نائية، أو أماكن تشهد حروبًا، أو اضطرابات مستمرة.

وتُعتبر جزر الأزور، وكمبوديا، ونيكاراغوا، من بين المواقع المُدرجة حاليًا ضمن الفئة غير المعروفة.

وتنصح المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض بعدم السفر إلى هذه الأماكن على وجه التحديد لكون مخاطرها غير معروفة.

خبيرة طبية تتحدث عن مستويات المخاطر

وتُعد معدلات العدوى من "إحدى العلامات الإرشادية" لحسابات المسافرين الشخصية للمخاطر، وفقًا للمحللة الطبية في CNN، الدكتورة ليانا وين.

وترى وين، وهي طبيبة طوارئ وأستاذة في السياسة الصحية والإدارة في كلية معهد "ميلكن" للصحة العامة بجامعة "جورج واشنطن"، أننا انتقلنا إلى "مرحلة في الجائحة يحتاج فيها الأشخاص إلى اتخاذ قراراتهم الخاصة بناءً على ظروفهم الطبية، بالإضافة إلى درجة تحملهم للمخاطر عندما يتعلق الأمر بالإصابة بكوفيد-19".

وقالت وين إن بعض الأفراد سيقررون أن الخطر مرتفع للغاية بالنسبة لهم في الفئات الأعلى، و"سيقول أشخاص آخرون: بما أنني تلقيت اللقاح، والجرعة المعززة، فأنا على استعداد لتحمل هذا الخطر".

أشياء أخرى لأخذها بعين الاعتبار عند السفر

وأشارت وين إلى وجود عوامل أخرى يجب وضعها بعين الاعتبار إلى جانب معدلات العدوى، مثل الاحتياطات المطلوبة، والتي يتم اتباعها في المكان الذي ستذهب إليه، وما الذي تخطط للقيام به بمجرد وصولك إلى هناك.

وشرحت وين: "هل تخطط لزيارة الكثير من أماكن الجذب، والذهاب إلى الحانات الداخلية؟ ويختلف هذا تمامًا عن الذهاب إلى مكان تخطط فيه للاستلقاء على الشاطئ طوال اليوم، وعدم التفاعل مع أي شخص آخر، وذلك مختلف تمامًا".

وأكّدت وين أن التطعيم هو أهم عامل أمان للسفر.